السمعة الطيبة

تاريخ النشر: 16-08-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

 لتحميل درس الأردو بصيغة ملف (PDF)

الخطبة الأولى

الحمد لله الذي رفع ذكر رسله وأنبيائه، وحبب السمعة الطيبة إلى عباده، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، أعطر العالمين سيرة، وأنقاهم سريرة، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله، قال سبحانه وتعالى:( وقيل للذين اتقوا ماذا أنزل ربكم قالوا خيرا للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة ولدار الآخرة خير ولنعم دار المتقين).

عباد الله: إن السمعة الطيبة والذكر الحسن قيمة نبيلة، ومقصد عظيم، دعا به الأنبياء عليهم السلام، قال الله تعالى على لسان سيدنا إبراهيم عليه السلام:( واجعل لي لسان صدق في الآخرين). أي اجعل لي ذكرا جميلا، وثناء حسنا باقيا في الناس من بعدي. فاستجاب الله عز وجل دعوته، ونشر في العالمين حسن سمعته، وقد أنعم الله تعالى بذلك على أنبيائه ورسله، قال سبحانه:( وجعلنا لهم لسان صدق عليا).

واشتهر النبي صلى الله عليه وسلم بالصادق الأمين قبل بعثته، فسبقته سمعته الطيبة إلى قلوب الناس قبل نبوته، فكان أهل مكة يأتمنونه على ودائعهم وأموالهم، وإذا اختلفوا في شيء رجعوا إليه صلى الله عليه وسلم وقالوا له: ما جربنا عليك كذبا.

فلما نزل الوحي عليه صلى الله عليه وسلم رفع الله سبحانه ذكره الطيب في الدنيا والآخرة. قال الله تعالى له:( ورفعنا لك ذكرك). فلم يختلف أحد على حسن خلقه، وطيب سمعته صلى الله عليه وسلم، قال سيدنا جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه: بعث الله إلينا رسولا منا، نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه.

وقد سأل هرقل ملك الروم أبا سفيان قبل إسلامه عن النبي صلى الله عليه وسلم فقال: هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ فقال أبو سفيان: لا. فقال هرقل: أعرف أنه لم يكن ليذر الكذب على الناس ويكذب على الله.

أيها المسلمون: إن الذكر الجميل، والسيرة الحسنة، والسمعة الطيبة تسبق أصحابها، وتتخطى الآفاق، فتفتح لهم القلوب، وتشرح لهم الصدور، وتطمئن النفوس إلى التعامل معهم، وترفع عند الله مقامهم، وتعزز عند الناس قدرهم؛ فهذا نبي الله يوسف عليه السلام قالت عنه النسوة:( حاش لله ما علمنا عليه من سوء). أي: حاش لله أن يكون يوسف متهما، والله ما علمنا عليه من سوء.

وكذلك النجاشي ملك الحبشة تعدت سمعته الطيبة الآفاق، وعرف الناس طيب معدنه وأخلاقه وعدله، وقد قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم :« إن بأرض الحبشة ملكا لا يظلم أحد عنده». وبقيت سمعته الطيبة على مر القرون تشهد له بالخير.

عباد الله: كيف تصنع السمعة الطيبة للأفراد والمجتمعات؟ قال الله تعالى:( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا). أي حبا في قلوب عباده، فإن استقامة الإنسان على العمل الصالح والأخلاق الحسنة، والسلوكيات الراقية، والتصرفات الحكيمة المسؤولة، والتعامل الجميل خير ما يصنع سمعته الطيبة، وإن السيرة العطرة بين الناس هي محصلة أفعال المرء وأقواله، وتاريخ أخلاقه وسلوكه، والمسلم يحرص على حسن سمعته، كما علمنا النبي صلى الله عليه وسلم بقوله:« من اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه». أي صان نفسه عن كلام الناس فيه.

ومن مجموع سمعة الأفراد تتكون سمعة المجتمع، فحسن أخلاق الابن يعكس سمعة أهل بيته، وإتقان الموظف وانضباطه في عمله، وتعامله الراقي مع الناس؛ يشكل سمعة مؤسسته، وهكذا يكون المرء سمعته بسلوكه وأقواله وأفعاله.

أيها المؤمنون: ما فوائد السمعة الطيبة للأفراد والمجتمعات؟ إن السمعة الطيبة تترك آثارها الحسنة في قلوب الآخرين، وتعمل على بناء الثقة في أذهانهم، وصاحب السمعة الطيبة يقبل الناس عليه، فإن كان تاجرا أحبوا التعامل معه لصدقه وأمانته، فيربح في الدنيا، ويسعد في الآخرة، وإن كان معلما حسن السمعة نال الاحترام والتقدير، وإن كان موظفا حمده المتعاملون ودعوا له، وذكروه بخير، وذلك من البشارات المعجلة له في الدنيا مع ما ينتظره في الآخرة من نعيم مقيم، قيل لرسول الله  صلى الله عليه وسلم: أرأيت الرجل الذي يعمل العمل من الخير، ويحمده الناس عليه؟ قال:« تلك عاجل بشرى المؤمن».

فنسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن حسن قوله وعمله؛ فحسنت سمعته وطابت سيرته، اللهم وفقنا جميعا لطاعتك وطاعة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم وطاعة من أمرتنا بطاعته، عملا بقولك:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).

نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم،

وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله عز وجل.

أيها المصلون: إن السمعة الطيبة تعظم أهميتها كلما كانت المسؤولية فيها أكبر وأوسع، وسمعة الوطن من سمعة أبنائه، وكل فرد سفير عن سمعة بلاده، وهي أمانة عظيمة في عنقه، يصنعها الذين يعملون بجد وإخلاص، ويقدرون المسؤولية، ويصونون الأمانة، ويحفظون العهد، وقد بنى الآباء المؤسسون لدولة الإمارات السمعة الطيبة، ونحن اليوم مطالبون بالحفاظ عليها، والعمل على ازدهارها وانتشارها، بالاستمرار والارتقاء بحسن الفعال، وطيب الأقوال، قال الله تعالى:( وقولوا للناس حسنا). وإن شهداء الوطن الأطهار وجنودنا البواسل صنعوا السمعة العالمية الرائدة لقواتنا المسلحة التي تحمي الوطن، وتصون مكتسباته؛ وترفع علم الإمارات عاليا خفاقا حتى أصبحت محط الأنظار على الصعيدين الإقليمي والدولي في حفظ الاستقرار والسلم الدوليين، وإعانة المنكوبين في الحروب والكوارث. فهل نحرص على المحافظة على السمعة الحسنة التي وصلت لها الدولة؟

وهل نربي بناتنا وأبناءنا على ثقافة السمعة الحسنة؟

هذا وصلوا وسلموا على من أمرتم بالصلاة والسلام عليه، قال تعالى:( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا». اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

اللهم إنك قد مننت علينا بوطن التسامح والمحبة؛ فاجعل العفو شيمتنا، والتسامح خلقنا، والتراحم سلوكنا، والعطاء دأبنا.

اللهم زد الإمارات علما وحضارة، وبناء وازدهارا، ورقيا وجمالا.

اللهم ارزقنا حب القراءة والكتاب وطلب العلم. اللهم اجعل ألسنتنا رطبة بذكرك، ناطقة بشكرك، محسنة إلى خلقك.

اللهم ارحم شهداء الوطن وقوات التحالف الأبرار، اللهم اجز خير الجزاء أمهات الشهداء وآباءهم وزوجاتهم وأهليهم جميعا، اللهم انصر قوات التحالف العربي، الذين تحالفوا على رد الحق إلى أصحابه، اللهم وفق أهل اليمن إلى كل خير، واجمعهم على كلمة الحق والشرعية، وارزقهم الرخاء والاستقرار يا أكرم الأكرمين.

اللهم انشر الاستقرار والسلام في بلدان المسلمين والعالم أجمعين.

اللهم ارض عن الخلفاء الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين. اللهم إنا نسألك من الخير كله، عاجله وآجله، ونسألك الجنة لنا ولوالدينا، ولمن له حق علينا، وللمسلمين أجمعين. اللهم وفق رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد، وأدم عليه موفور الصحة والعافية، واجعله يا ربنا في حفظك وعنايتك، ووفق اللهم نائبه وولي عهده الأمين لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، وأدخل اللهم في عفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن له حق علينا.

اللهم اجعل جمعنا هذا جمعا مرحوما، واجعل تفرقنا من بعده تفرقا معصوما، ولا تدع فينا ولا معنا شقيا ولا محروما.

اللهم احفظ دولة الإمارات من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأدم عليها الأمن والأمان يا رب العالمين.

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

عباد الله:( إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون).

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).