نعمة البيت

تاريخ النشر: 05-07-2017

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

لتحميل درس الأردو بصيغة ملف (PDF)

الخطبة الأولى

الحمد لله الذي جعل البيوت أمنا وسكينة، وراحة وطمأنينة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله وطاعته، قال سبحانه:( واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون).

أيها المسلمون: إن من تمام نعم الله تعالى على عباده: أن جعل البيوت سكنا لهم، يأوون إليها، وينتفعون بها. قال الله عز وجل:( والله جعل لكم من بيوتكم سكنا). وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه في بيته قال:« الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا، وكفانا وآوانا، فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي». فالبيت هو موطن استقرار الأسرة واطمئنانها، وواحة أمانها، فهو نعمة امتن الله عز وجل علينا بها؛ لنقدر قيمتها، ونشكره عليها، وقد عني الإسلام بالبيوت عناية خاصة، لما لها من أثر عميق في بناء شخصية الإنسان، فشرع ما يعزز فيها الاستقرار والسعادة، فجعل بين الزوجين مودة ورحمة، ومحبة وألفة؛ لتحقيق السكن في البيت، ففي كنفه تتربى الأطفال، وتنشأ الأجيال، وتصنع الرجال، لأن البيت هو المكان الأول للعطف والحنان، وفيه ينعم المرء بحياته المطمئنة، بين أبوين يحرص كل منهما على إسعاد بيته، ويعرف واجباته، ويقوم بدوره على أكمل وجه وأحسنه، وأتمه وأفضله، ويقدر مسؤوليته التربوية تجاه أهله وأبنائه.

عباد الله: ما هي واجبات أفراد البيت؟ إن الأب هو قائد البيت، ومسير شؤونه، ومدبر أموره، وذلك من مسؤوليته، قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم:« والرجل راع في أهله، وهو مسئول عن رعيته». والراعي هو الحافظ المؤتمن، الملتزم بما قام عليه وما هو تحت نظره. فهو يسعى للارتقاء بأسرته وإسعادها، فيدعو لها كما دعا أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام فقال:( رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء). ويوجه أهل بيته ويعلمهم وينصحهم، كما كان يفعل رسول الله  صلى الله عليه وسلم.

ويستثمر الآباء أوقات اجتماعهم في البيت على مائدة الطعام في توجيه بناتهم وأولادهم، ويتابعونهم في تحصيلهم العلمي، ويطمئنون على أدائهم الدراسي، ويتعاونون مع المدرسة على إخراج أجيال المستقبل الذين يرفعون راية الوطن، ويدفعون عجلة تقدمه، ويحمون مكتسباته، ويذودون عن حماه.

ويساعد الأب أبناءه في اختيار أصدقائهم، ويحثهم على تقوية صلتهم بأرحامهم، ويزرع فيهم حب الخير للناس، والعمل على إسعادهم، وخدمة المجتمع، والولاء للوطن، والاعتزاز بالعادات والتقاليد الأصيلة، والثوابت الوطنية الراسخة، وبذل السلام للناس، والتحلي بمكارم الأخلاق.

وتقف الأم إلى جوار زوجها في تحمل مسؤولية بيتها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« والمرأة راعية في بيت زوجها، ومسئولة عن رعيتها». فهي ترعى حقوق زوجها وتتفقد أولادها، وتدعو لهم بالتوفيق والنجاح، والحفظ والسعادة، كما دعت امرأة عمران لابنتها مريم قائلة:( وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم).

وتربي الأم أولادها على الفضيلة والأخلاق النبيلة، وتفيض عليهم من حنانها وخبراتها، وتنصحهم بخير ما تعلمه لهم، وهذا من واجب الأم وأداء أمانتها ومسؤوليتها تجاه بناتها وأبنائها، فهي مسئولة عنهم أمام الله تعالى، كما تعين الزوجة زوجها على بر أبيه وأمه، وصلة رحمه، ولها بذلك مثل أجره؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« من دل على خير فله مثل أجر فاعله».

ومن مصادر سعادة البيت: البنات والبنون، فهم زينة الحياة الدنيا، والنتاج الميمون للبيوت المستقرة، وعليهم واجب كبير في توقير كبار السن من الجدات والأجداد، فهم بركة البيت، ومن أسباب سعادته وأنسه، ومن حقهم التوقير والطاعة، وتلبية احتياجاتهم، والإنصات إلى نصائحهم، والاستفادة من خبراتهم.

ويبر الأبناء الآباء والأمهات، ويحترمون الإخوة والأخوات، قال النبي صلى الله عليه وسلم :« أمك وأباك، وأختك وأخاك، ثم أدناك أدناك».

أيها المصلون: كيف تسود الطمأنينة والسعادة في البيوت؟ إن السعادة تتحقق في البيت الذي يتردد فيه ذكر الله تعالى:( ألا بذكر الله تطمئن القلوب). فينعم أهله بالحياة الطيبة.

فاللهم اجعل بيوتنا عامرة بذكرك، هانئة بشكرك، سعيدة بفضلك، مطمئنة بكرمك، ووفقنا جميعا لطاعتك وطاعة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم وطاعة من أمرتنا بطاعته, عملا بقولك:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).

نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم،

وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله عز وجل.

أيها المصلون: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« إن الله إذا أراد بأهل بيت خيرا دلهم على باب الرفق». ومن الرفق تكليف العمالة المنزلية بما تطيق من أعمال، وتقدير مشاعرهم وغربتهم عن أهلهم، وحفظ كرامتهم، وأداء حقوقهم، ومعاملتهم معاملة إنسانية كريمة، ولنا أسوة حسنة في سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فقد بنى برفقه ولطفه وتعامله الحسن أهنأ بيوت، وأسعد أسر.

فهل نحافظ على نعمة البيت، ونقدر قيمتها؟ ونغرس ذلك في قلوب بناتنا وأبنائنا؟

هذا وصلوا وسلموا على من أمرتم بالصلاة والسلام عليه، قال تعالى:( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا».

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

اللهم أدم السعادة على بيوتنا وعلى أهلينا.

اللهم إنك قد مننت علينا بوطن التسامح والمحبة؛ فاجعل العفو شيمتنا، والتسامح خلقنا.

اللهم اجعل الإمارات بلاد علم وحضارة، وموطن بناء وازدهار ونظافة وجمال.

اللهم ارزقنا حب القراءة والكتاب وطلب العلم.

اللهم اجعل ألسنتنا رطبة بذكرك، ناطقة بشكرك، محسنة إلى خلقك.

اللهم ارحم شهداء الوطن وقوات التحالف الأبرار، وأنزلهم منازل الأخيار، وارفع درجاتهم في عليين مع النبيين والصديقين، يا عزيز يا كريم.

اللهم اجز خير الجزاء أمهات الشهداء وآباءهم وزوجاتهم وأهليهم جميعا، اللهم انصر قوات التحالف العربي، الذين تحالفوا على رد الحق إلى أصحابه، اللهم وفق أهل اليمن إلى كل خير، واجمعهم على كلمة الحق والشرعية، وارزقهم الرخاء والاستقرار يا أكرم الأكرمين.

اللهم ارض عن الخلفاء الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين. اللهم انشر الاستقرار والسلام في بلدان المسلمين والعالم أجمعين.

اللهم إنا نسألك من الخير كله، عاجله وآجله، ونسألك الجنة لنا ولوالدينا، ولمن له حق علينا، وللمسلمين أجمعين.

اللهم وفق رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد، وأدم عليه موفور الصحة والعافية، واجعله يا ربنا في حفظك وعنايتك، ووفق اللهم نائبه وولي عهده الأمين لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، وأدخل اللهم في عفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن له حق علينا.

اللهم اجعل جمعنا هذا جمعا مرحوما، واجعل تفرقنا من بعده تفرقا معصوما، ولا تدع فينا ولا معنا شقيا ولا محروما.

اللهم احفظ دولة الإمارات من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأدم عليها الأمن والأمان يا رب العالمين.

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

عباد الله:( إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون).

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم ( وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).