خلق التواضع

تاريخ النشر: 14-12-2016

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

 لتحميل درس الأردو بصيغة ملف (PDF)

الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، رفع مكانة المتواضعين، وأعلى قدرهم, وأجزل الثواب لهم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، إمام المتواضعين، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله وطاعته، قال سبحانه:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون).

أيها المسلمون: إن التواضع خلق أسمى للتعامل، وأسلوب أرقى للتواصل, ومعناه لين الجانب وقبول الصواب، واحترام الناس، وهو من كريم الشيم, وحميد الخصال، حيث أمر الله تعالى به نبيه صلى الله عليه وسلم فقال عز وجل:( واخفض جناحك للمؤمنين). أي تواضع لهم بلين جانبك، ولطف خطابك، وتوددك إليهم، ورفقك بهم، وإحسانك إليهم، وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على التحلي بالتواضع فقال صلى الله عليه وسلم :« إن الله أوحى إلي أن تواضعوا، حتى لا يفخر أحد على أحد، ولا يبغي أحد على أحد». والتواضع من الأخلاق الفاضلة التي ترتقي بصاحبها إلى أفضل الطاعات، وأجل العبادات، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: إنكم لتغفلون أفضل العبادة: التواضع. وهو أول صفات عباد الرحمن الذين مدحهم الله عز وجل بقوله:( وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما). ومعنى هونا: أي بسكينة ووقار، فهم يمشون على الأرض حلماء متواضعين، يتحلون بالتؤدة وحسن السمت، وذلك من أخلاق النبوة.

عباد الله: ما هي صور التواضع في حياتنا؟ إن التواضع له مجالات كثيرة، وصور متنوعة في حياتنا، فالتواضع لله عز وجل يكون باتباع أمره واجتناب نهيه، والسجود بين يديه، والخضوع لعظمته عز وجل، وأما التواضع للرسول صلى الله عليه وسلم فيكون بالاقتداء به، والسير على هديه، ومن صور التواضع الناصعة، ونماذجه المشرقة، التواضع للوالدين، فذلك أمر رباني، ونص قرآني؛ قال تعالى:( واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا) بمعنى: أن تلين وتتواضع لهما حتى لا تمتنع من شيء أحباه.

ومن أهم صور التواضع، وأعظمها أثرا: التواضع مع الآخرين على اختلاف أصولهم وأعراقهم وألوانهم، وجنسياتهم وأجناسهم ووظائفهم، فالمرء يقاس بأخلاقه وإنجازاته، والناس يتفاضلون عند الله تعالى بالتقوى:( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير). فكل فرد في مجتمعه ومحيط عمله يتحلى بالتواضع، فالموظف يتعامل مع مراجعيه بود، وينجز معاملاتهم ببشر وحب، والمدير يتواضع لموظفيه، ويحترم مكانتهم، ويقدر جهودهم، ويشكر صنيعهم، ويرتقي بأدائهم، وفريق العمل يتواضع بعضهم لبعض، فتسود روح المحبة بينهم، وتتوفر لهم البيئة النفسية المهيئة للإبداع والتطوير، والمعلم يتواضع لطلابه، ويحرص على إفادتهم وتقديم العلم النافع لهم. وما أجمل ما قال الشاعر: تواضع إذا ما نلت في الناس

رفعة  فإن رفيع القوم من يتواضع

عباد الله: إن للتواضع ثمرات جليلة، وفوائد عظيمة، فقد جعل الله تعالى لعباده المتواضعين جنة الخلد دارا؛ ورزقهم فيها قصورا وأنهارا، قال عز وجل:( تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين). والعاقبة هي الجنة التي أعدها الله تعالى للمتقين، وإن أرفعهم منزلة عند الله أشدهم تواضعا.

وبالتواضع يبلغ المرء قمة الإيمان، فعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: لا يبلغ عبد ذرى الإيمان حتى يكون متواضعا. وبالتواضع يرفع الله تعالى للإنسان منزلته, ويعلي قدره وشأنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« ما تواضع أحد لله إلا رفعه الله». فالله تعالى يرفع مقام المتواضعين, ويكسبهم الراحة والطمأنينة, ويورثهم المحبة، ويكسوهم الهيبة, وكلما ازدادت ثقة المرء بنفسه ازداد تواضعه, وعظمت أخلاقه، وقوي تفاعله مع الناس، فإن التواصل مع المجتمع يحتاج إلى أسس سلوكية راقية، وصفات مهذبة عالية, وبالتواضع يحصل التقارب والتآلف, وتنتشر الألفة، ويزيد الترابط بين أفراد المجتمع، وتسود به المحبة والمودة والاحترام. فاللهم اجعلنا من المتواضعين، وبكتابك من العاملين، ولهدي نبيك صلى الله عليه وسلم متبعين، ووفقنا جميعا لطاعتك وطاعة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم وطاعة من أمرتنا بطاعته, عملا بقولك:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).

نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم،

وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فيا أيها المصلون: إن أهم ما نتواصى به تقوى الله عز وجل، والتواضع لخلقه، فإن التواضع من محاسن الأخلاق التي يحرص عليها المتقون، ومما يعين على التواضع: التفكر في عظمة الله سبحانه وتعالى، وتأمل الإنسان في  أصل خلقته؛ قال عز وجل:( هو الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم يخرجكم طفلا). ويزداد المرء تواضعا إذا تذكر ما أعده الله سبحانه للمتواضعين من الجزاء الكريم، والثواب العظيم، فما أجمل التواضع وما أرفعه، وما أعلى مقامات أهله في الدنيا والآخرة؛ فهم الأعلون شأنا, والأعظم قدرا، والأكثر ثوابا وأجرا.

فهل نطبق خلق التواضع في معاملاتنا اليومية ومع الناس؟

هذا وصلوا وسلموا على من أمرتم بالصلاة والسلام عليه، قال تعالى:( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما). اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق، واجعلنا من أهل التواضع يا رب العالمين.

اللهم ارحم شهداء الوطن وقوات التحالف الأبرار، وأنزلهم منازل الأخيار، وارفع درجاتهم في عليين مع النبيين والصديقين، يا عزيز يا كريم. اللهم اجز خير الجزاء أمهات الشهداء وآباءهم وزوجاتهم وأهليهم جميعا، اللهم انصر قوات التحالف العربي، الذين تحالفوا على رد الحق إلى أصحابه، اللهم كن معهم وأيدهم، اللهم وفق أهل اليمن إلى كل خير، واجمعهم على كلمة الحق والشرعية، وارزقهم الرخاء يا أكرم الأكرمين. اللهم انشر الاستقرار والسلام في بلدان المسلمين والعالم أجمعين. اللهم ارض عن الخلفاء الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين.

اللهم إنا نسألك من الخير كله، عاجله وآجله، ونسألك الجنة لنا ولوالدينا، ولمن له حق علينا، وللمسلمين أجمعين.

اللهم وفق رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد، وأدم عليه موفور الصحة والعافية، واجعله يا ربنا في حفظك وعنايتك، ووفق اللهم نائبه وولي عهده الأمين لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، وأدخل اللهم في عفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن له حق علينا.

اللهم إنا نسألك المغفرة والثواب لمن بنى هذا المسجد ولوالديه، ولكل من عمل فيه صالحا وإحسانا، واغفر اللهم لكل من بنى لك مسجدا يذكر فيه اسمك، أو وقف وقفا يعود بالخير على عبادك، أو تنتفع به ذريته من بعده.

اللهم اجعل جمعنا هذا جمعا مرحوما، واجعل تفرقنا من بعده تفرقا معصوما، ولا تدع فينا ولا معنا شقيا ولا محروما.

اللهم احفظ دولة الإمارات من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأدم عليها الأمن والأمان يا رب العالمين.

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا من بركات السماء، وأنبت لنا من بركات الأرض.

عباد الله:( إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون).

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم ( وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).