اللُّغَةُ الْعَرَبِيَّةُ

تاريخ النشر: 16-02-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)               لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

لتحميل التنبيه بصيغة ملف (Word)               لتحميل التنبيه بصيغة ملف (PDF)

 اللُّغَةُ الْعَرَبِيَّةُ

الخُطْبَةُ الأُولَى

إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ سيدَنَا مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، اللَّهُمَّ صَلِّ وسلِّمْ وبارِكْ علَى سيدِنَا محمدٍ وعلَى آلِهِ وصحبِهِ أجمعينَ، ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحسانٍ إلَى يومِ الدِّينِ.

أمَّا بعدُ: فأُوصيكُمْ عبادَ اللهِ ونفسِي بتقوَى اللهِ تعالَى وطاعتِهِ، يقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً )([1]).

أيُّهَا المسلمونَ: للغةِ العربيةِ مكانةٌ ساميةٌ ومنْزِلةٌ رفيعةٌ، وقيمةٌ عُظْمَى فِي حياتِنَا، فتاريخُهَا تَلِيدٌ وبقاؤُهَا مجيدٌ، عذْبةُ الألفاظِ، مَرِنَةُ الاستعمالِ، كثيرةُ المترادفاتِ، لاَ تعجزُ عنْ وصْفِ الأشياءِ، ومَنْ تأمَّلَ فيهَا أحبَّهَا، ومَنِ اشتغلَ بِهَا رقَّ طبعُهُ، ولاَنَ جانبُهُ، ومَنْ تعلَّمَهَا فَهِمَ أَمْرَ ربِّهِ وعرفَ مُرادَهُ، وهيَ لغةُ القرآنِ الكريمِ الذِي أنزلَهُ اللهُ عزَّ وجلَّ علَى سيدِنَا محمدٍ صلى الله عليه وسلم قالَ تعالَى :( نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ المُنذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ )([2]) ولقدْ اختارَهَا اللهُ عزَّ وجلَّ لتكونَ لغةَ رسالتِهِ الهاديةِ إلَى أهلِ الأرضِ، قالَ اللهُ سبحانَهُ :( كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِياًّ لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ)([3]).

عبادَ اللهِ: إنَّ اللغةَ العربيةَ هيَ هُويتُنَا وهيَ ماضِينَا وحاضرُنَا ومستقبلُنَا، وتستحِقُّ منَّا كلَّ احترامٍ وتقديرٍ، إنَّهَا اللغةُ التِي تحملُ رسالةً إلَى الإنسانيةِ جمعاء : أنْ تعاونُوا علَى البناءِ ولاَ تعاونُوا علَى الهدْمِ والشَّقَاءِ، إنَّهَا لغةُ الحضارةِ والعلومِ والتجارةِ والاقتصادِ والتشريعِ والأدبِ وغيرِ ذلكَ، وللهِ درُّ القائلِ: إنَّ اللغةَ العربيةَ أغربُ مَا وقعَ فِي تاريخِ البشرِ، فليسَ لَهَا طفولَةٌ ولاَ شيخوخةٌ، فهيَ فِي شبابٍ دائمٍ. ولِمَ لاَ ؟ وقدْ نزلَ القرآنُ الكريمُ بِهَا، فتعجَّبَ منْهُ الأدباءُ، وعجزَ عنْهُ الفصحاءُ، ومَا استطاعَ أحدٌ أنْ يأتِيَ بمثلِهِ أَوْ بسورةٍ منْهُ، لإعجازِهِ فِي نظْمِهِ، وحلاوةِ منطقِهِ، وعذوبةِ ألفاظِهِ، وإقامتِهِ الحجةَ علَى الآخرينَ، قالَ تعالَى :( قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا القُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً)([4]) والقرآنُ الكريمُ يُظْهِرُ جمالَ اللغةِ وحلاوتَهَا ، انْظُرْ إلَى قولِ الحقِّ تبارَكَ وتعالَى فِي قصةِ موسَى عليهِ السلامُ :(وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي اليَمِّ وَلاَ تَخَافِي وَلاَ تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ المُرْسَلِينَ)([5]) فهذهِ الآيةُ القصيرةُ مِنَ القرآنِ العظيمِ فيهَا أمرانِ ونَهيانِ وبشارتانِ وخبرانِ، فأمَّا الأمرانِ فهُمَا أَرْضِعِيهِ وأَلْقِيهِ، وأمَّا النهيانِ فهُمَا لاَ تَخَافِي وَلاَ تَحْزَنِي، وأمَّا البشارتانِ فهُمَا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ، وأمَّا الخبرانِ فهُمَا الإخبارُ بالردِّ والتمكينُ بالرسالةِ، فسبحانَ مَنْ هذَا كلامُهُ، وسبحانَ مَنْ جعلَ كلامَهُ بالعربيةِ الفصحَى، وسبحانَ مَنْ جعلَ رسولَهُ صلى الله عليه وسلم يتكلمُ بِهَا وينشأُ فِي بيئةٍ تتكلمُ بِهَا لتكونَ سليقتُهُ عربيةً، فيبعثُهُ اللهُ تعالَى ليبلِّغَ مُرادَهُ مِنْ خلْقِهِ بِهذهِ اللغةِ المباركةِ، ولقَدْ آتاهُ اللهُ عزَّ وجلَّ جوامعَ الكَلِمِ واختصرَ لهُ الكلامَ اختصارًا، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :«أُعْطِيتُ جَوَامِعَ الْكَلِمِ وَاخْتُصِرَ لِىَ الْحَدِيثُ اخْتِصَاراً»([6]).

ومِنْ جمالِ فصاحةِ حديثِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم قولُهُ لَمَّا سألَهُ سُفْيَانُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الثَّقَفِىُّ رضيَ اللهُ عنهُ فقالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ قُلْ لِى فِى الإِسْلاَمِ قَوْلاً لاَ أَسْأَلُ عَنْهُ أَحَداً غَيْرَكَ. قَالَ :« قُلْ آمَنْتُ بِاللَّهِ ثُمَّ اسْتَقِمْ »([7]). فقدْ دلَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سُفْيَانَ رضيَ اللهُ عنهُ بكلماتٍ قصيرةٍ علَى القولِ الذِي يعيشُ مستغنيًا بهِ عَنْ سؤالِ أحدٍ بعدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لأنَّهُ القولُ الجامعُ لدوامِ الاعتقادِ والعملِ الذِي إذَا التزَمَ بهِ كانَ لهُ الخيرُ كلُّهُ.

أيُّها المؤمنونَ: إنَّ اللغةَ العربيةَ هيَ دعامةُ المجتمعِ وأساسُ حضارتِهِ، وقدْ حافظَ عليهَا المسلمونَ علَى مدارِ التاريخِ، وبذلُوا الغالِيَ والنفيسَ لتبقَى شامخةَ البنيانِ وأورثُونَا إِيَّاهَا عزيزةً خالدةً، فعلينَا أنْ نُحافظَ عليهَا وأنْ نتعلَّمَهَا ونُعلِّمَهَا أبناءَنَا وذَوِينَا، ونربِّيَ أبناءَنَا علَى التَّحدُّثِ بِهَا، ونعوِّدَهُمْ علَى حفْظِ مَا يَجمُلُ مِنَ الشِّعْرِ والنَّثْرِ، ونغرِسَ فِي نفوسِهِم الوعْيَ بأهميةِ هذِهِ اللُّغةِ ليستشعِرُوا جمالَ لغتِهِمْ، وعلينَا أنْ نتكلَّمَ بِهَا ونتواصلَ، ونفهمَ بِهَا ونتعاملَ، ونكتبَ بِهَا ونُؤلِّفَ، وننشُدَ بِهَا ونُبْدعَ، وتكونَ فِي كلِّ حياتِنَا : فِي مدارِسِنَا وفِي إعلامِنَا وفِي دُورِ نَشرِنَا وفِي أبحاثِنَا العلميةِ وفِي مجالِسِنَا حتَّى نَحْيَا بِهَا ونعيشَ، فمَنْ عاشَ بلغتِهِ عاشَ ماجدًا خالدًا عزيزًا كريمًا، اللَّهُمَّ بارِكْ لنَا فِي لغتِنَا لغةِ القرآنِ، ووفِّقْنَا لطاعتِكَ وطاعةِ مَنْ أمرتَنَا بطاعتِهِ امتثالاً لقولِكَ :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ)

أقولُ قولِي هذَا وأَسْتَغْفِرُ اللهَ لِي ولكُمْ.


الخُطْبَةُ الثَّانيةُ

الحَمْدُ للهِ علَى إحسانِهِ، وأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وأَشْهَدُ أنَّ سيِّدَنَا محمَّداً عبدُهُ ورسولُهُ، اللهمَّ صَلِّ وسلِّمْ وبارِكْ علَى سيدِنَا محمدٍ وعلَى آلِهِ الطيبينَ الطاهرِينَ وعلَى أصحابِهِ أجمعينَ، والتَّابعِينَ لَهُمْ بإحسانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

أمَّا بعدُ: فاتقُوا اللهَ عبادَ اللهِ واعلمُوا أنَّ المحافظةَ علَى اللغةِ العربيةِ واجبٌ علينَا، لأنَّهَا مِنْ شعائرِ الدينِ، ومِنْ أفضلِ مظاهِرِ هذهِ المحافظةِ أنْ نعملَ علَى تحفيظِ أولادِنَا القرآنَ الكريمَ، ولذلكَ تُنظمُ الهيئةُ العامةُ للشؤونِ الإسلاميةِ والأوقافِ دوراتٍ لتعليمِ القرآنِ الكريمِ وحفظِهِ فِي مساجدِ ومراكزِ تحفيظِ القرآنِ الكريمِ بالدولةِ والتِي ستستمِرُّ حتَّى 20/5/2010، فبادِرُوا أيهَا المؤمنونَ إلَى تسجيلِ أبنائِكُمْ فِي هذهِ الدوراتِ لينتفِعُوا بِهَا وينالَكُمُ الأجرُ والثوابُ.

هَذَا وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى مَنْ أُمِرْتُمْ بِالصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلَيْه، قَالَ تَعَالَى:(إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)([8]) ويَقُولُ الرسولُ صلى الله عليه وسلم:« مَنْ صَلَّى عَلَىَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْراً»([9]) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ، اللهُمَّ وفِّقْنَا للمحافظةِ علَى لغتِنَا، اللهُمَّ إنَّا نسألُكَ مِنَ الخَيرِ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وآجِلِهِ مَا عَلِمْنَا مِنهُ ومَا لَمْ نعلمْ، ونعوذُ بِكَ مِن الشَّرِّ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وآجِلِهِ مَا عَلِمْنَا مِنهُ ومَا لَمْ نَعلمْ، اللهمَّ إنَّا نَسألُكَ مِمَّا سَألَكَ منهُ سيدُنَا مُحمدٌ صلى الله عليه وسلم ونَعُوذُ بِكَ مِمَّا تَعوَّذَ مِنْهُ سيدُنَا مُحمدٌ صلى الله عليه وسلم وَارْضَ اللَّهُمَّ عَنِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ وَعَلِيٍّ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ، اللَّهُمَّ ارْحَمِ الشَّيْخَ زَايِدَ والشَّيْخَ مَكْتُومَ وإخوانَهُمَا شيوخَ الإماراتِ الذينَ انتقلُوا إلَى رحمتِكَ، اللَّهُمَّ أَنْزِلْهُم مُنْزَلاً مُبَارَكًا، وأَفِضْ عَلَيْهِم مِنْ رَحَمَاتِكَ وَبَرَكَاتِكَ، وَاجْعَلْ مَا قَدَّموا فِي مِيزَانِ حَسَنَاتِهِم يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، اللَّهُمَّ وَفِّقْ وَلِيَّ أَمْرِنَا الشَّيْخَ خليفةَ بنَ زايدٍ وَنَائِبَهُ لِمَا تُحِبُّهُ وَتَرْضَاهُ، وَأَيِّدْ إِخْوَانَهُ حُكَّامَ الإِمَارَاتِ وَوَلِيَّ عَهْدِهِ الأَمِينَ، اللَّهُمَّ اسقِنَا الغيثَ ولاَ تجعَلْنَا مِنَ القانطينَ، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، اللَّهُمَّ اسْقِنَا منْ بَرَكَاتِ السَّمَاءِ وَأَنْبِتْ لنَا منْ بَرَكَاتِ الأَرْضِ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِكُلِّ مَنْ وَقَفَ لَكَ وَقْفًا يَعُودُ نَفْعُهُ عَلَى عِبَادِكَ، اللَّهُمَّ بارِكْ فِي مَالِ كُلِّ مَنْ زَكَّى وزِدْهُ مِنْ فضلِكَ العظيمِ، اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأَلُكَ الْمَغْفِرَةَ والثَّوَابَ لِمَنْ بَنَى هَذَا الْمَسْجِدَ وَلِوَالِدَيْهِ، وَلِكُلِّ مَنْ عَمِلَ فِيهِ صَالِحًا وَإِحْسَانًا، وَاغْفِرِ اللَّهُمَّ لِكُلِّ مَنْ بَنَى لَكَ مَسْجِدًا يُذْكَرُ فِيهِ اسْمُكَ ولَوْ كَانَ كمفْحَصِ قطاةٍ، اللَّهُمَّ أَدِمْ عَلَى دولةِ الإماراتِ الأمْنَ والأمانَ وَسَائِرِ بِلاَدِ الْمُسْلِمِينَ.

عبادَ اللهِ :( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)([10])

اذْكُرُوا اللَّهَ الْعَظِيمَ يَذْكُرْكُمْ ، وَاشكرُوهُ علَى نِعَمِهِ يَزِدْكُمْ (وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ)([11]).

 


 

([1]) الأحزاب :70 - 71.

([2]) الشعراء : 193 - 195 .

([3]) فصلت : 3.

([4]) الإسراء : 88 .

([5]) القصص : 7.

([6]) الدارقطني: 4318.

([7]) مسلم : 62 وأحمد : 15814 واللفظ له.

([8]) الأحزاب : 56 .

([9]) مسلم : 384.

([10]) النحل : 90.

([11]) العنكبوت :45.

- ملاحظة : تم مراعاة الوقت في الخطبة :

1. عملاً بالسنة النبوية .

2. تفاديا للزحام ووجود المصلين خارج المساجد في الشمس.

3. تجاوبا مع إرشادات وزارة الصحة الخاصة بتفادي الأسباب المؤدية لنقل مرض انفلونزا الخنازير.

ـــــــــ

- الموقع الإلكتروني للهيئة                              www.awqaf.gov.ae

- مركز الفتوى الرسمي بالدولة  باللغات (العربية ، والإنجليزية ، والأوردو) للإجابة على الأسئلة الشرعية وقسم الرد على النساء         22 24  800 من الثامنة صباحا حتى الثامنة مساء عدا أيام العطل الرسمية

- خدمة الفتوى عبر الرسائل النصية sms على الرقم         2535

 - من مسؤولية الخطيب :

 1. الالتزام بالخطبة وتسجيلها .

2. أن يكون حجم ورقة الخطبة صغيراً (a5).

3. مسك العصا .

4. أن يكون المؤذن ملتزمًا بالزي .

- من أراد أن يكتب خطبة فليكتبها وليرسلها على فاكس 026211850 أو 

    Alsaeed.Ibrahim@awqaf.gov.ae يرسلها على إيميل

------------------------------------------------------

 

تنبيه : يلقى عقب صلاة الجمعة 19/2/2010

 

عبادَ اللهِ: تبذلُ الدولةُ جهودًا مشكورةً لتوفيرِ الرعايةِ الصحيةِ ونشْرِ الوعيِ الصحيِّ بينَ أفرادِ المجتمعِ، وذلكَ مِنْ خلالِ الهيئاتِ والشركاتِ التِي تقدمُ خدماتِهَا المتنوعةَ للسيطرةِ علَى الأمراضِ والحدِّ مِنْ مضاعفاتِهَا، ومِنْ هذهِ الأمراضِ المنتشرةِ مرضُ السكرِي الذِي تشيرُ الإحصائياتُ إلَى ارتفاعِ معدلِ الإصابةِ بهِ، ويساعدُ الاكتشافُ المبكرُ للمرضِ علَى تجنُّبِهِ باتباعِ نظامٍ غذائيٍّ سليمٍ وممارسةِ الرياضةِ، فعلينَا أنْ نتواصلَ معَ هذهِ المؤسساتِ التِي ترعَاهَا الدولةُ حِفاظًا علَى الصحةِ، وحرصًا علَى سلامةِ المجتمعِ.

وصلَّى اللهُ وسلَّمَ وباركَ علَى سيدِنَا محمدٍ وعلَى آلِهِ وصحبِهِ أجمعينَ .