مكافحة التمييز والكراهية

تاريخ النشر: 22-07-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

لتحميل درس الأردو بصيغة ملف (PDF)

لتحميل التنبيه بصيغة ملف (Word)               لتحميل التنبيه بصيغة ملف (PDF)

 الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، أمر بإجلال رسله، وتعظيم شعائره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، القائل سبحانه:( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله) وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، القائل صلى الله عليه وسلم :« الأنبياء إخوة لعلات، دينهم واحد، وأمهاتهم شتى». أكمل الله تعالى به الدين، وختم به الأنبياء والمرسلين، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله، قال سبحانه:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته ويجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم والله غفور رحيم).

أيها المسلمون: لقد أرسل الله تعالى رسله ليخرجوا الناس من الظلمات إلى النور، وينشروا الخير والسلام، والمحبة بين الأنام، كل رسول يكمل ما ابتدأه سابقه، ويبني على ما شيده سالفه، فكان نبي الله عيسى مكملا لما جاء به نبي الله موسى عليهما السلام، قال الله عز وجل عن عيسى عليه السلام:( وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقا لما بين يديه من التوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين) وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم متمما لمسيرة الهداية، قال سبحانه:( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين) فأكمل الرسالات السماوية، وأرسى قواعد احترامها وتقديرها، فقال صلى الله عليه وسلم:« إن مثلي ومثل الأنبياء من قبلي، كمثل رجل بنى بيتا فأحسنه وأجمله، إلا موضع لبنة من زاوية، فجعل الناس يطوفون به، ويعجبون له، ويقولون: هلا وضعت هذه اللبنة؟ قال: فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين».

وكل نبي يؤمن بما أنزله الله عز وجل من كتب على رسله السابقين، قال عيسى عليه السلام مبلغا قومه:( يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد) وقال الله تعالى لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم :( وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب) وقال عز وجل عن القرآن الكريم وتصديقه لما جاء في الإنجيل:( وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه) وأمرنا الله تعالى بالإيمان بجميع كتبه وأنبيائه، فقال جل شأنه:( قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون) ونهانا سبحانه عن التفرقة بين أنبيائه ورسله فقال عز وجل:( لا نفرق بين أحد من رسله) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« لا تفضلوا بين أنبياء الله».

عباد الله: لقد أكد القرآن الكريم على العلاقات الإنسانية الراقية، القائمة على الكلمة الطيبة، والحوار الهادف، والمعاملة الحسنة، والصفح الجميل، وتعزيز أسباب السلام والوئام، والبعد عن التباغض والشحناء والخصام، ليستتب الاستقرار، ويتحقق الازدهار، ويتعزز التواصل الإيجابي بين الشعوب والحضارات، قال تعالى:( وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا).

وقانون مكافحة التمييز والكراهية وجد استجابة صريحة؛ لنداء الشرائع السماوية جميعا، بالحفاظ على كرامة الإنسان وحقوقه، وصيانة المقدسات التي دعا الإسلام إلى حفظها، من كل معتد أو مزدر، وانطلاقا من مبدإ: إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن. أي: ليمنع بالحاكم عن ارتكاب الآثام، ما لا يمتنع كثير من الناس بالقرآن. فالقانون رادع لكل من يتطاول على الذات الإلهية: بالطعن فيها أو المساس بها، وقد قال الله سبحانه منزها ذاته العلية:( ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل* لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير).

كما اشتمل القانون على عقوبات مشددة ضد كل من تسول له نفسه الإساءة إلى أي دين من الأديان أو أحد شعائره أو مقدساته، أو الاعتداء على أي من الكتب السماوية بالتحريف أو الإتلاف أو التدنيس بأي شكل من الأشكال، أو التطاول على الأنبياء والرسل أو زوجاتهم وآلهم، أو أصحابهم، أو السخرية منهم، ونص القانون على تجريم الإساءة إلى دور العبادة أو إتلافها أو تخريبها، وكذلك المقابر ومحتوياتها وملحقاتها، وفي ذلك كله تعظيم لشرائع الله تعالى وشعائره وحرماته؛ قال الله عز وجل:( ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه).

أيها المصلون: لقد جاء القانون تتويجا لدور الدولة الرائد في حفظ المصالح، وحماية الحريات، وهو أحد مظاهر الرقي والحضارة، التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل القيادة الرشيدة، من التعايش بين الأديان، والمحافظة على مكانة الكتب السماوية والأنبياء والصحابة، وفق ثقافة معتدلة مبنية على الحوار والحكمة، لا على التعصب والانفلات، وفي القانون إعلاء للقيم الجميلة والمثل الرفيعة: كالعدل والحرية المنضبطة، وفي ذلك إظهار لوجه شريعتنا المشرق، التي جاءت لجلب المصالح ودفع المفاسد، وحفظ الضرورات، وتحقيق الخير للإنسانية جمعاء.

أيها المسلمون: إن هذا القانون الحكيم قد صدر في وقته المناسب، وظرفه الدقيق، تعزيزا لتماسك المجتمع، وترسيخا لمبادئ الوسطية، وتثبيتا لدعائم التعايش السلمي والتسامح، حتى تتواصل العطاءات، وتثمر الثقافات، وهو رسالة عالمية لمكافحة التمييز والكراهية، ومحاصرة التطرف، ونبذ بذور العنف والتشدد، وللحفاظ على حقوق الجميع دون تمييز أو تفريق على أساس الدين أو العقيدة أو المذهب أو الملة، كما يدعو إلى احترام الآخرين، وحسن التعامل معهم، والابتعاد عن خطاب الكراهية والتنفير، والتطرف والتكفير، والمحافظة على ثقافة الوسطية المتزنة، فقد قال الله تعالى ممتنا علينا:( وكذلك جعلناكم أمة وسطا).

والقانون جاء تمشيا مع شريعتنا السمحة، ومصالحنا العليا، حتى نجني جميعا ثمراته: من حفظ لمصالح الأفراد والمجتمع، وحماية للوحدة الوطنية، وأمان من الفتن، وغلق لأبواب التطرف، وتجفيف لمنابعه، وتجريم لتمويله.

فاللهم اجعلنا متحابين متسامحين، وللحق متبعين، ووفقنا جميعا لطاعتك وطاعة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم وطاعة من أمرتنا بطاعته, عملا بقولك:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).

نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم، وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله عباد الله حق التقوى، وراقبوه في السر والنجوى، واعلموا أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقف دائما مع الحق، وتلبي نداء أهله، وجاءت استجابتها لأهل اليمن الشقيق؛ بما يمليه واجب الأخوة والإنسانية، ونصوص الشريعة الإسلامية، التي توجب على المسلم أن يكون إيجابيا في نصرة المظلوم المعتدى عليه بالسلاح إذا لم يرتدع الظالم، ويقف عند ما رسمه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم من حدود الحق والعدل، فعن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع... وذكر منها: ونصرة المظلوم.

وقدمت دولتنا المباركة في سبيل ذلك من أموالها، وفلذات أكبادها، الذين استقبلوا الموت بصدورهم دفاعا عن الحق، وانتصارا لأهله، وتثبيتا لدعائم العدل، وحفاظا على استقرار الأوطان ومقدرات الشعوب، من الذين ظلموا وأفسدوا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من خرج على أمتي، يضرب برها وفاجرها، ولا يتحاشى من مؤمنها، ولا يفي لذي عهد عهده، فليس مني ولست منه.

هذا وصلوا وسلموا على من أمرتم بالصلاة والسلام عليه، قال تعالى:( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا». وقال صلى الله عليه وسلم:« لا يرد القضاء إلا الدعاء».

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن أزواجه أمهات المؤمنين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم اجعلنا ممن يعظمون حرماتك، ويحفظون حقوق عبادك، واجعلنا هادين مهتدين، وللخير والوئام محبين، يا ذا الجلال والإكرام.

اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا مريضا إلا شفيته، ولا ميتا إلا رحمته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، اللهم إنا نسألك الجنة لنا ولوالدينا، ولمن له حق علينا، وللمسلمين أجمعين.

اللهم وفق رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد، وأدم عليه موفور الصحة والعافية، واجعله يا ربنا في حفظك وعنايتك، ووفق اللهم نائبه وولي عهده الأمين لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، وأدخل اللهم في عفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن له حق علينا.

اللهم ارحم شهداء الوطن الأبرار، وأنزلهم منازل الأخيار، وارفع درجاتهم في عليين مع النبيين والصديقين، يا عزيز يا غفار.

اللهم إنا نسألك المغفرة والثواب لمن بنى هذا المسجد ولوالديه، ولكل من عمل فيه صالحا وإحسانا، واغفر اللهم لكل من بنى لك مسجدا يذكر فيه اسمك.

اللهم اجعل جمعنا هذا جمعا مرحوما، واجعل تفرقنا من بعده تفرقا معصوما، ولا تدع فينا ولا معنا شقيا ولا محروما.

اللهم احفظ دولة الإمارات من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأدم عليها الأمن والأمان يا رب العالمين.

عباد الله:( إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون)

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم ( وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تنبيه وارد من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف

يلقى عقب صلاة الجمعة 24/7/2015

(خاص بإمارة أبوظبي)

عباد الله: ينظم مجلس أبوظبي للتعليم أنشطة وفعاليات صيفية متنوعة، بإشراف متخصصين من خلال مشروع "صيفنا مميز 2015" وسيبدأ التسجيل يوم الأحد القادم الموافق 26/7/2015 فلنشجع أبناءنا على المشاركة في هذه الأنشطة والفعاليات الصيفية المتنوعة أثناء فترة الصيف، استثمارا لأوقات فراغهم، وتحقيقا للنفع لهم.

 

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.