الإسراء والمعراج

تاريخ النشر: 13-05-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

 لتحميل درس الأردو بصيغة ملف (PDF)

لتحميل التنبيه بصيغة ملف (Word)               لتحميل التنبيه بصيغة ملف (PDF)

الخطبة الأولى

الحمد لله قيوم الأرض والسموات، له في الكون عبر وعظات، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، أكرمه ربه بالمعجزات الباهرات، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله تعالى، قال سبحانه:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته ويجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم والله غفور رحيم).

أيها المسلمون: من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم رحلة الإسراء والمعراج، التي جاءت تعظيما وتقديرا، وتشريفا وتكريما، لسمو أخلاقه، وسعة صدره، ورحمته بقومه صلى الله عليه وسلم إذ كان يتضرع إلى الله تعالى بالدعاء لهم- على الرغم مما ناله منهم- ويقول: اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون. ويقول صلى الله عليه وسلم بلسان صابر وقلب رحيم :« بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا». فكانت رحلة الإسراء والمعراج للنبي صلى الله عليه وسلم بلسما شافيا، وتشريفا وافيا، لما حملته من تثبيت لقلبه، وتسلية لنفسه، قال الله تعالى:( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير) وتجلت فيها الكثير من المعاني السامية، والدروس البالغة، ومنها: أن الرحلة بدأت بتطهير قلبه صلى الله عليه وسلم وغسله بماء زمزم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« فرج عن سقف بيتي وأنا بمكة، فنزل جبريل ففرج صدري، ثم غسله بماء زمزم».

والتقى صلى الله عليه وسلم بالأنبياء والرسل في المسجد الأقصى، فصلى بهم إماما، فأكرم بالإمام والمأمومين، وتجلى في هذا الموقف عظم شرفه، وعلو منزلته، وعالمية رسالته، ثم عرج به صلى الله عليه وسلم إلى السموات العلى، ولقي فيها بعض الأنبياء، فسلم عليهم، وبادلوه التحية والمحبة، ثم رفع صلى الله عليه وسلم إلى سدرة المنتهى، قال صلى الله عليه وسلم :( ثم رفعت إلى سدرة المنتهى) وانتهى معراجه بفرض الصلاة، فكانت الصلاة أبرز ما في الرحلة، فقد فرضت من فوق سبع سموات، دون سائر الفرائض والعبادات، تنويها على أهميتها، وعظم مكانتها، فالمسلم يعرج فيها بقلبه وروحه إلى ربه، فهي معراجه وراحته، فهنيئا لمن وفقه الله تعالى للمحافظة عليها، فأداها في أوقاتها، يقول سبحانه:( فأقيموا الصلاة إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا) وسعدا لمن رعاها حق رعايتها، وأمر أهله بها، قال تعالى:( وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« إن أول ما يحاسب الناس به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة».

وبين الله تعالى جزاء المصلين فقال سبحانه:( والذين هم على صلواتهم يحافظون* أولئك هم الوارثون* الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون).

ومن رحمة الله عز وجل بعباده: تيسيره عليهم، ورأفته بهم، فبعد أن كانت الصلاة خمسين جعلها خمسا، ففي الحديث القدسي:« يا محمد، إنهن خمس صلوات كل يوم وليلة، لكل صلاة عشر، فذلك خمسون صلاة».

أيها المصلون: وفي رحلة المعراج رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم من آيات ربه العظام، قال الله تعالى:( لقد رأى من آيات ربه الكبرى) فرأى الجنة والنار، ورأى جزاء الصالحين، الذين هم لألسنتهم وجوارحهم حافظون، وعن الغيبة والنميمة مبتعدون، ولكل مساوئ الأخلاق مجتنبون، ورأى صلى الله عليه وسلم عاقبة أهل الغيبة، الذين يغتابون الناس، ويخوضون في أعراضهم؛ فما أشنع أن يقع الإنسان في عرض أخيه، فيغتابه أو يذكره بما ليس فيه، قال الله سبحانه وتعالى:( أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما عرج بي ربي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس، يخمشون وجوههم وصدورهم. فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس، ويقعون في أعراضهم». وما هذا التشبيه إلا لخطورة الغيبة وفداحة أثرها، وسوء عاقبتها، فهي توقع العداوة والبغضاء، والخصومة والشحناء، ولا تبقي حرمة لأحد، وتعرض صاحبها للعقاب الأليم، قال عز وجل:( ويل لكل همزة لمزة)  أي الذي يطعن في الناس ويعيبهم.

عباد الله: لقد قدم الصحابة الكرام أروع الأمثلة في قوة اليقين، وصدق الإيمان، والثبات على الحق، وحسن المحاورة والجواب، فهذا أبو بكر الصديق رضي الله عنه لما أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم جاءه نفر من قريش فقالوا: هل لك إلى صاحبك يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس. قال: أوقال ذلك؟ قالوا: نعم. قال: لئن كان قال ذلك لقد صدق. قالوا: أوتصدقه أنه ذهب الليلة إلى بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح؟ قال: نعم، إني لأصدقه فيما هو أبعد من ذلك، أصدقه بخبر السماء في غدوة أو روحة. فلذلك سمي أبو بكر الصديق.

فما أرسخه من إيمان، وما أعمقه من جواب، وما أجمله من قدوة وأسوة، فطوبى لمن شمر عن ساعد الجد، فأحسن في أقواله وأفعاله، وارتقى في إيمانه، ففاز بجوار النبي صلى الله عليه وسلم في النعيم الأبدي المقيم.

فاللهم ارزقنا محبة نبيك صلى الله عليه وسلم والتزود من سيرته، واقتفاء أثره، والعمل بسنته، ووفقنا جميعا لطاعتك وطاعة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم وطاعة من أمرتنا بطاعته، عملا بقولك:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).

نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم، وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله عباد الله حق التقوى، وراقبوه في السر والنجوى، واعلموا أن الله تعالى اصطفى الأنبياء والرسل، وجعلهم قدوة في القول والعمل، وقد أمر الله عز وجل رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أن يقتدي بهم فقال:( فبهداهم اقتده) وجعله صلى الله عليه وسلم قدوة لهم جميعا في رحلة الإسراء والمعراج؛ يقتدون به، ويصلون خلفه، فكان صلى الله عليه وسلم أعظم قدوة، وأعلى أسوة، وقد أمرنا الله تعالى بالاقتداء به صلى الله عليه وسلم والتأسي بصفاته الزكية، والتخلق بأخلاقه العلية، فقال تبارك وتعالى:( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة) وها هي دولة الإمارات العربية المتحدة قد ترسمت أخلاقه صلى الله عليه وسلم واقتفت أثره وهديه، وقدمت للعالم صورة مشرقة لديننا الحنيف، وأعلت من قيم التسامح والمحبة، والحكمة والموعظة الحسنة، والاعتدال والوسطية، وأبرزت للعالم صورة إمارات الحضارة والأصالة، مما حدا ببعض الدول أن تفتح أبوابها لأبناء الإمارات دون انتظار إجراءات، أو استخراج تأشيرات، وهذا دليل قاطع على جهود القيادة الرشيدة، والدبلوماسية الحكيمة، والقيم الجميلة التي يتصف بها مجتمعنا. فما أجمل أن يكون الإنسان قدوة حسنة في نفسه، ومرآة ناصعة لمجتمعه، وخير سفير لوطنه، يعكس مثله العليا، وسلوكياته الحميدة، ويبرز تعاليم الإسلام السمحة.

هذا وصلوا وسلموا على من أمرتم بالصلاة والسلام عليه، قال تعالى:( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا». وقال صلى الله عليه وسلم:« لا يرد القضاء إلا الدعاء».

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن أزواجه أمهات المؤمنين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم زينا بزينة الإيمان، وجملنا بمكارم الأخلاق، واجعلنا هداة مهتدين، ووفقنا لكل خير وبر وتقوى يا ذا الجلال والإكرام.

اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا مريضا إلا شفيته، ولا ميتا إلا رحمته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، اللهم إنا نسألك الجنة لنا ولوالدينا، ولمن له حق علينا، وللمسلمين أجمعين.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد، وأدم عليه موفور الصحة والعافية، واجعله يا ربنا في حفظك وعنايتك، ووفق اللهم نائبه وولي عهده الأمين لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، وأدخل اللهم في عفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن له حق علينا.

اللهم إنا نسألك المغفرة والثواب لمن بنى هذا المسجد ولوالديه، ولكل من عمل فيه صالحا وإحسانا، واغفر اللهم لكل من بنى لك مسجدا يذكر فيه اسمك.

اللهم اجعل جمعنا هذا جمعا مرحوما، واجعل تفرقنا من بعده تفرقا معصوما، ولا تدع فينا ولا معنا شقيا ولا محروما.

اللهم احفظ دولة الإمارات من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأدم عليها الأمن والأمان يا رب العالمين.

عباد الله:( إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون)

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم ( وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ملاحظة : يوجد تنبيه يقرأ بعد الصلاة]

تنبيه رسمي وارد من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف

يلقى عقب صلاة الجمعة 15/5/2015

أيها المسلمون: تدعو الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الراغبين في أداء مناسك الحج لهذا العام أن يبادروا إلى التسجيل لدى الحملات المعتمدة لاستخراج تصريح الحج، علما بأن تصريح الحج يصدر من الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية، وسينتهي التسجيل يوم 8/6/2015م.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملاحظة : يلقى الخطيب التنبيه وهو واقف وفي اتجاه المصلين.