الإسراف

تاريخ النشر: 24-02-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)                              لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

الإِسْرَافُ

الْخُطْبَةُ الأُولَى

الحمدُ للهِ الَّذِي ارْتَضَى لَنَا الوسطِيَّةَ، وحثَّنَا عَلَى الاعتدالِ فِي كلِّ شيءٍ، وأشهدُ أنْ لاَ إلهَ إلاَّ اللهُ وحدَهُ لاَ شريكَ لهُ القائلُ:] وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ المُسْرِفِينَ[([1]) وأشهدُ أنَّ سيِّدَنَا محمَّداً عبدُهُ ورسولُهُ القائلُ صلى الله عليه وسلم:« إِنَّ الْهَدْيَ الصَّالِحَ وَالسَّمْتَ الصَّالِحَ وَالاقْتِصَادَ جُزْءٌ مِنْ خَمْسَةٍ وَعِشْرِينَ جُزْءًا مِنْ النُّبُوَّةِ»([2]) اللهمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبَارِكْ علَى سيِّدِنَا محمَّدٍ وعلَى آلِهِ الطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِينَ وأَصْحابِهِ أجمعينَ، والتَّابعينَ لَهُمْ بإحسانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

أمَّا بعدُ: فأوصيكُمْ عبادَ اللهِ ونفْسِي بتقوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، قالَ تعالَى :] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً [([3]).

أيُّها المسلمونَ : إنَّ المسلمَ يتميَّزُ بالوسطيَّةِ والاعتدالِ فِي كلِّ شيءٍ، فلاَ إفراطَ ولاَ تفريطَ، ولاَ غُلوَّ ولاَ مُجافاةَ، ولاَ إسرافَ ولاَ تضييقَ، وإنَّمَا اعتدالٌ وتوازنٌ فِي الأمورِ كلِّهَا، ومِنْ هنَا جاءَ تحذيرُ الإسلامِ مِنَ الإسرافِ ، لأنَّهُ مجاوزةُ الحدِّ أيًّا مَا كانَ، قالَ اللهُ سبحانَهُ وتعالَى: ] وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ المُسْرِفِينَ [([4]) وفِي هذهِ الآيةِ الكريمةِ ينهانَا ربُّنَا عَنِ الإسرافِ، ويبيِّنُ جزاءَ المسرفينَ بأنّهُ لاَ يحبُّهُمْ، وقَدْ حذَّرَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنَ الإسرافِ؛ فقالَ صلى الله عليه وسلم:« كُلُوا وَاشْرَبُوا وَتَصَدَّقُوا وَالْبَسُوا فِي غَيْرِ مَخِيلَةٍ وَلاَ سَرَفٍ، إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ أَنْ تُرَى نِعْمَتُهُ عَلَى عَبْدِهِ»([5]).

والمخيلةُ : هِيَ الخيلاءُ والتكبُّرُ ، والسرَفُ : هُوَ تَجاوزُ الحدِّ ، ومَا يكونُ أكثرَ مِنَ الطاقةِ والقدرةِ . وقدْ قيلَ : لاَ خَيْرَ فِي سَرَفٍ([6]) .

عبادَ اللهِ: إنَّ مِنْ نِعَمِ اللهِ سبحانَهُ علينَا نعمةَ المالِ ، وقدْ أمرَنَا أنْ نستعملَهَا وفْقَ مَا جاءَ فِي شرعِ اللهِ تعالَى مِنْ خلالِ اكتسابِهَا وإنفاقِهَا، ولذلكَ نَهَى الإسلامُ عنْ إضاعةِ المالِ فيمَا لاَ فائدةَ منْهُ، قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:« إِنَّ اللَّهَ كَرِهَ لَكُمْ ثَلاثًا: قِيلَ وَقَالَ، وَإِضَاعَةَ الْمَالِ وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ»([7]).

وقدْ وجَّهَ القرآنُ الكريمُ إلَى الإنفاقِ بدونِ إسرافٍ وأثنَى علَى عبادِ الرَّحمنِ بأنَّهمْ يلتزمُونَ منهجاً وسطاً بينَ الإسرافِ والتَّقتيرِ، قالَ عزَّ وجلَّ :]وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً[([8]).

أيُّها المسلمونَ: وإنَّ مِنْ مظاهرِ الإسرافِ الَّتِي تعانِي منْهَا المجتمعاتُ الإسرافَ فِي استخدامِ المرافقِ الحيويةِ الَّتِي تقومُ عليْهَا حياةُ النَّاسِ فِي هذهِ الأيَّامِ منْ ماءٍ وكهرباءٍ ونحوِ ذلكَ؛ فالماءُ قِوامُ الحياةِ، وقدْ قالَ اللهُ تعالَى فيهِ :] وَجَعَلْنَا مِنَ المَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلاَ يُؤْمِنُونَ[([9]).

فينبغِي علينَا أنْ لاَ نسرِفَ فِي استعمالِهِ، ولاَ نُهْدِرَهُ فيمَا لاَ يعودُ علينَا وعلَى مجتمعِنَا بالنَّفعِ والفائدةِ، ولقدْ نَهانا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم عنِ الإسرافِ فِي استعمالِ الماءِ حتَّى فِي الوضوءِ، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بنِ العاصِ رضيَ اللهُ عنهُمَا : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَرَّ بِسَعْدٍ t وَهُوَ يَتَوَضَّأُ فَقَالَ:« مَا هَذَا السَّرَفُ؟» فَقَالَ: أَفِي الْوُضُوءِ إِسْرَافٌ؟ قَالَ: نَعَمْ ، وَإِنْ كُنْتَ عَلَى نَهَرٍ جَارٍ »([10]).

وإنَّ المتأمِّلَ فِي سيرةِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم يلحظُ بوضوحٍ أنَّهُ كانَ يقتصِدُ فِي استعمالِ الماءِ فِي طهارتِهِ، وإنَّ لنَا فِي رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أسوةً حسنةً، فعَنْ أَنَسٍ رضيَ اللهُ عنهُ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَتَوَضَّأُ بِالْمُدِّ وَيَغْتَسِلُ بِالصَّاعِ إِلَى خَمْسَةِ أَمْدَادٍ»([11]). والمدُّ هوَ : ملْءُ اليديْنِ المتوسطتيْنِ لاَ مقبوضتيْنِ ولاَ مبسوطتيْنِ .

فإذَا كانَ هذَا الاقتصادُ فِي الطهارةِ ، فمَا بالُنَا فِي غيرِهَا ؟

وأمَّا الكهرباءُ فلاَ تقلُّ أهميةً عَنِ الماءِ؛ فقدْ أصبحَتْ فِي عصرِنَا مِنْ ضروراتِ الحياةِ، وأصبحَتْ عمادَ الصناعاتِ بشتَّى أنواعِهَا وأشكالِهَا، لذلكَ نحنُ مدعوُّونَ لاستعمالِهَا فِي الحدودِ الَّتي نحتاجُهَا، وعدمِ تجاوزِ هذهِ الحدودِ ، فلاَ نتركُ الأضواءَ أَوْ المكيفاتِ مشتعلةً بغيْرِ داعٍ ، ولاَ نسرِفُ فِي الإنارةِ، بَلْ نجعلُهَا عَلَى قدْرِ الحاجَةِ.

عبادَ اللهِ: لا شكَّ بأنَّ الإسرافَ ضررُهُ كبيرٌ علَى الفردِ والمجتمعِ، ومِنَ الواجبِ علينَا جميعاً أنْ نتعاونَ لِمعالجةِ هذَا الضَّررِ ، ومِنْ سبلِ معالجتِهِ الإيمانُ الصَّادقُ، والالتزامُ بِمَا جاءَ فِي كتابِ اللهِ وسنَّةِ رسولِهِ صلى الله عليه وسلم والتَّأسِّي بِهِ، معَ الإرادةِ الصَّادقةِ والعزمِ الأكيدِ علَى تجنُّبِ مظاهرِ الإسرافِ بكلِّ صورِهَا وأشكالِهَا، وممَّا يعينُنَا علَى ذلكَ تذكُّرُ الحسابِ والسُّؤالِ يومَ القيامةِ، قَالَ تعالَى:] ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ [ ([12]).

وإنَّ التَّعاونَ معَ الجهاتِ الرَّسميةِ الَّتي تدعُو مشكورةً إلَى ترشيدِ الاستهلاكِ فِي الانتفاعِ بالمرافقِ الحيويةِ هُوَ أمرٌ مطلوبٌ شرعاً لأنَّهُ مِنْ بابِ التَّعاونِ علَى المعروفِ، والخيرُ كلُّ الخيرِ فِي التَّرشيدِ والاعتدالِ، ولو سلكْنَا السَّبيلَ الأقومَ فِي استخدامِ هذِهِ النِّعَمِ الكثيرةِ لانتفعْنَا بِهَا فِي حاضرِنَا ومستقبلِنَا نَحنُ وأجيالُنَا .

اللَّهمَّ ارزقْنَا القصدَ فِي الأمورِ كلِّهَا وجنِّبْنَا مسالكَ الإسرافِ، واجعلْنَا قوماً وسطاً يَا ربَّ العالمينَ، اللَّهُمَّ وَفِّقْنَا لطاعتِكَ وطاعةِ مَنْ أمرْتَنَا بطاعتِهِ.

أقولُ قولِي هذَا وأستغفرُ اللهَ لِي ولكُمْ.


الخطبةُ الثانيةُ

الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ ، وأشهدُ أنْ لاَ إلهَ إلاَّ اللهُ وحدَه لاَ شريكَ لهُ، وأشهدُ أنَّ سيدَنَا محمَّدًا عبدُهُ ورسولُهُ، اللهمَّ صلِّ وسلِّمْ وبارِكْ علَى سيِّدِنَا محمَّدٍ وعَلَى آلِهِ وصحبِهِ أجمعينَ .

أمَّا بعدُ: فاتَّقُوا اللهَ عبادَ اللهِ، واعلَمُوا أنَّ الإسرافَ سلوكٌ مذمومٌ يبدِّدُ الأموالَ والثَّرواتِ، فاحذرُوهُ عبادَ اللهِ وابتعدُوا عنْهُ بالاقتصادِ فِي المعيشةِ والاعتدالِ فِي الإنفاقِ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« ثَلاثٌ مُهْلِكَاتٌ، وَثَلاثٌ مُنَجِّيَاتٍ ... وَأَمَّا الْمُنَجِّيَاتُ : فَالْعَدْلُ فِي الْغَضَبِ وَالرِّضَا، وَالْقَصْدُ فِي الْفَقْرِ وَالْغِنَى، وَخَشْيَةُ اللَّهِ فِي السِّرِّ وَالْعَلانِيَةِ »([13]). وكانَ منْ دعاءِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم:« وَأَسْأَلُكَ الْقَصْدَ فِي الْفَقْرِ وَالْغِنَى »([14]) والقصدُ هوَ : الوسَطُ المعتدِلُ، وهوَ خلافُ الإفراطِ .

هَذَا وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى مَنْ أُمِرْتُمْ بِالصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلَيْه ، قَالَ
تَعَالَى:]إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[([15]) ويَقُولُ الرسولُ صلى الله عليه وسلم :« مَنْ صَلَّى عَلَىَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْراً »([16]) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ، وَارْضَ اللَّهُمَّ عَنِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ وَعَلِيٍّ، اللَّهُمَّ اجعلْنَا مقتصدِينَ غيْرَ مُسرفِينَ، مُقِرِّينَ بفضْلِكَ ونِعَمِكَ شاكرِينَ لَهَا، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي الدينِ والدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الثَّبَاتَ فِي الأَمْرِ، وَالْعَزِيمَةَ عَلَى الرُّشْدِ، وَنسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ، وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ، اللهُمَّ إنَّا نسألُكَ مِنَ الخَيرِ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وآجِلِهِ مَا عَلمْنَا مِنهُ ومَا لَمْ نعلمْ، ونعوذُ بِكَ مِن الشَّرِّ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وآجِلِهِ مَا عَلمْنَا مِنهُ ومَا لَمْ نَعلمْ ، ونَسألُك الجَنَّةَ ومَا قَرَّبَ إِليهَا مِنْ قَولٍ أَوْ عَملٍ، ونَعوذُ بِك مِنَ النَّار ومَا قَرَّبَ إِليها مِنْ قَولٍ أوْ عَملٍ، ونَسألُك مِمَّا سَألَك بِه سيدُنا مُحمدٌ صلى الله عليه وسلم ونَعوذُ بِك مِمَّا تَعوذَ مِنه سيدُنَا مُحمدٌ صلى الله عليه وسلم اللهم إنَّا نسألك مِنَ النعمةِ تمامَهَا، ومِنَ العصمةِ دَوامَهَا ومِنَ الرحمةِ شُمُولَهَا، ومِنَ العافيةِ حُصُولَهَا، ومِنَ الإحسانِ أَتَمَّهُ، ومِنَ الإنعامِ أَعَمَّهُ، ومِنَ الفضلِ أَعْذَبَهُ، ومِنَ اللُّطفِ أقربَهُ، ومِنَ العملِ أصلَحَهُ، ومِنَ العلمِ أنفَعَهُ، ومِنَ الرزقِ أوسَعَهُ، اللهمَّ كُنْ لنَا ولاَ تكنْ علينَا، اللهمَّ اختِمْ بالسعادةِ آجالَنا، وحقِّقْ بالزيادةِ أعمالَنَا، واقْرِنْ بالعافيَةِ غُدُوَّنا وآصالَنَا، ومُنَّ علينَا بإصلاحِ عيوبِنَا، واجعلِ التَّقْوَى زادَنا، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ، اللَّهُمَّ ارْحَمْ الشَّيْخَ زَايِدَ والشَّيْخَ مَكْتُومَ وإخوانَهما شيوخَ الإماراتِ الذينَ انتقلُوا إلى رحمتِكَ، اللَّهُمَّ أَنْزِلْهُم مُنْزَلاً مُبَارَكًا، وأَفِضْ عَلَيْهِم مِنْ رَحَمَاتِكَ وَبَرَكَاتِكَ، وَاجْعَلْ مَا قَدَّموا فِي مِيزَانِ حَسَنَاتِهِم يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، اللَّهُمَّ وَفِّقْ وَلِيَّ أَمْرِنَا الشَّيْخَ خليفةَ بنَ زايدٍ وَنَائِبَهُ إِلَى مَا تُحِبُّهُ وَتَرْضَاهُ، وَأَيِّدْ إِخْوَانَهُ حُكَّامَ الإِمَارَاتِ وَوَلِيَّ عَهْدِهِ الأَمِينَ، اللَّهُمَّ أَخلِفْ علَى مَنْ زكَّى مالَهُ عطاءً ونماءً، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِكُلِّ مَنْ وَقَفَ لَكَ وَقْفًا يَعُودُ نَفْعُهُ عَلَى عِبَادِكَ بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأَلُكَ الْمَغْفِرَةَ والثَّوَابَ لِمَنْ بَنَى هَذَا الْمَسْجِدَ وَلِوَالِدَيْهِ، وَلِكُلِّ مَنْ عَمِلَ فِيهِ صَالِحًا وَإِحْسَانًا، وَاغْفِرِ اللَّهُمَّ لِكُلِّ مَنْ بَنَى لَكَ مَسْجِدًا يُذْكَرُ فِيهِ اسْمُكَ، اللَّهُمَّ اسقِنَا الغيثَ ولاَ تجعَلْنَا مِنَ القانطينَ، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، اللَّهُمَّ اجْعَلْ بَلَدَنَا هَذَا آمِنًا مُطْمَئِنًّا وَسَائِرَ بِلاَدِ الْمُسْلِمِينَ .

عبادَ اللهِ :] إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي القُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ[([17])

اذْكُرُوا اللَّهَ الْعَظِيمَ يَذْكُرْكُمْ، وَاسْتَغْفِرُوهُ يَغْفِرْ لَكُمْ، وَأَقِمِ الصَّلاَةَ.



([1]) الأنعام : ١41 .

([2]) أبو داود : 4146.

([3]) الأحزاب: ٧٠ - ٧١ .

([4]) الأعراف : 31 .

([5]) البخاري : 1383 .

([6]) مرقاة المفاتيح 2/122.

([7]) أحمد : 6421.

([8]) الفرقان :67 .

([9]) الأنبياء :30.

([10]) ابن ماجه : 425.

([11]) مسلم : 325.

([12]) التكاثر : 8 .

([13]) الطبراني في المعجم الكبير : 651 .

([14]) النَّسائي : 1305.

([15]) الأحزاب : 56 .

([16]) مسلم : 384.

([17]) النحل :90.

- الموقع الإلكتروني للهيئة www.awqaf.gov.ae

- مركز الفتوى الرسمي بالدولة باللغات (العربية ، والإنجليزية ، والأوردو) للإجابة على الأسئلة الشرعية وقسم الرد على النساء 22 24 800

- خدمة الفتوى عبر الرسائل النصية sms على الرقم 2535

- ملاحظة : من مسؤولية الخطيب :

- أن يكون المؤذن ملتزمًا بالزي .

- أن يكون حجم ورقة الخطبة صغيراً ( ).

- تبدأ الخطبة بعد 5 دقائق من الأذان .