تحصين الشباب من الأفكار الهدامة

تاريخ النشر: 29-10-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

لتحميل درس الأردو بصيغة ملف (PDF)

     الخطبة الأولى

الحمد لله الرحيم التواب، المنعم الوهاب، الذي من على وطننا بخيرة الشباب، نحمده سبحانه على عظيم نعمه، وتوالي مننه، وجزيل عطائه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله، المبعوث بالحق والصواب، الشافع المشفع يوم الحساب، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أولي الألباب، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم المآب.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله، قال سبحانه وتعالى:( وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب) وقال عز وجل:( فبشر عباد* الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه

أيها المسلمون : إن الشباب هم ركيزة المجتمع ، ورجال الغد والمستقبل، وقد ذكر الله تعالى فتية في كتابه العزيز وأثنى عليهم، فقال تعالى:( إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى)

وأخبر سبحانه عن نبيه يحيى عليه السلام أنه أعطاه الحكمة والعلم والإقبال على الخير في حال صباه، فقال عز وجل:( يا يحيى خذ الكتاب بقوة وآتيناه الحكم صبيا)

وقد ضرب الرعيل الأول الأمثلة على مكانة الشباب، فكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقدم ابن عباس وهو حديث السن على أكابر الصحابة ويسأله دونهم، وكان حذيفة رضي الله عنه يقول: هل الخير إلا في الشباب. وما ذلك إلا لما وهب الله تعالى الشباب من صفات مميزة.

عباد الله: إن المحافظة على شبابنا من أسمى المهمات، وآكد الواجبات، لاسيما في هذا الوقت مع انتشار الأدوات الحديثة، التي تساهم في سرعة انتقال المعلومات المغلوطة، وقوة تأثيرها على العقول والأفكار، مما يعرض الشباب للاستغلال والتلاعب من قبل المرضى وأصحاب الشبهات، فيوقعهم فيما يعود بالضرر عليهم وعلى دينهم ومجتمعهم ودولهم، حيث يتم التغرير بكثير من الشباب واستغلالهم لهدم استقرارهم، بزعم تحقيق الحرية ونصرة الإسلام، والحقيقة أنها مغالطات وتضليل، وهذا كله يوجب علينا أن نبذل الأسباب التي تحفظ شبابنا من الأفكار الدخيلة، فإن الوقاية خير من العلاج.

أيها المسلمون: إن من أعظم وسائل تحصين الشباب تنشئتهم على القيم والمبادئ السامية، من التربية الإيمانية القويمة، والأخلاق الفاضلة الكريمة، والقيم الاجتماعية والوطنية العالية، فيقوى بذلك عندهم الوازع الديني، والانتماء الوطني، والولاء للقيادة، والترابط الاجتماعي، فيكونون في حصن حصين، أسوة بالأنبياء والمرسلين، الذين حرصوا على تزكية النفوس، وتوعية العقول، ونشر العلم، قال الله تعالى:( كما أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون) فعليكم أيها الشباب أن تعوا هذا، وتحرصوا على الارتقاء بأنفسكم، والمحافظة على هويتكم الإسلامية الصحيحة، دون تفريط أو إفراط، وإنما بوسطية واعتدال وفهم صحيح.

وعليكم أن تتحروا الذي ينفعكم، ولا تنخدعوا بالإشاعات، ولا تغتروا بكل معلومة منشورة في الشبكات ووسائل التواصل الاجتماعي، لاسيما في باب الفتوى والخطاب الديني، فليس كل ما ينشر صوابا، واحذروا من الصوتيات والمرئيات التي تضر بكم، وتتلاعب بعواطفكم، وإياكم من الذين يوظفون الشعارات البراقة لخداعكم، فليس كل مدع نصرة الإسلام ناصره، واجتنبوا التيارات والثقافات التي تهدد قيم اليسر والسماحة والاعتدال، وكونوا حصفاء العقل، ولا تثقوا فيمن لا تعرفون، فلا يصح الوثوق بكل أحد، إذ هناك المحسن والمسيء، والصادق والكاذب، والصالح والطالح، قال ربنا تبارك وتعالى:( وما يستوي الأعمى والبصير* ولا الظلمات ولا النور* ولا الظل ولا الحرور).

عباد الله: ومما يعين على تحصين الشباب: أن نغرس فيهم قيمة الوقت، ونربيهم على حسن اغتنامه في النافع المفيد، فإن الفراغ إذا خلا من الخير أضر وأضل، فأعماركم أيها الشباب هي أيامكم، فلا تفرطوا فيها، وعمروا أوقاتكم بما ينفعكم في دينكم ودنياكم، من القيام بحوائج أهليكم، وزيارة أرحامكم، وتنمية مهاراتكم بالأنشطة الثقافية والرياضية والاجتماعية، والمشاركة في الأعمال التطوعية، فقد قال نبينا صلى الله عليه وسلم :« أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس» وقراءة القرآن الكريم وتدبر معانيه خير معين لكم على الصلاح، قال الله تعالى:( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا كبيرا)

وقد أمر الله سبحانه نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم أن يتفرغ لعبادته إذا انتهى من أشغاله، فقال تعالى:( فإذا فرغت فانصب) أي: إذا فرغت من مهامك فانصب في طاعته وعبادته.

أيها المسلمون: ونحصن الشباب بإرشادهم إلى الصداقة الإيجابية والصحبة الطيبة، فإن تأثير الأصدقاء على السلوك والفكر كبير، يقول نبينا صلى الله عليه وسلم :« الرجل على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل»

فعلى شبابنا أن يبحثوا عن الجلساء الصالحين، وعلى الأسر أن تحتضن الشباب بالمعاملة الجميلة، وأن تشبع حاجاتهم العاطفية والنفسية، فإن إهمال هذا الجانب من شأنه أن يجعل الأبناء أكثر ميلا لأصدقائهم من أسرهم، ويفضلوا ما يتلقونه منهم على ما يتلقونه من والديهم، فكونوا قريبين إلى قلوب أبنائكم، وتعاهدوهم بالتنشئة الطيبة، والمتابعة المستمرة، وأرشدوهم إلى الرفقة الصالحة، وأكثروا لهم من الدعاء بالخير والصلاح، يقول نبينا صلى الله عليه وسلم :« ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن: دعوة الوالد، ودعوة المسافر، ودعوة المظلوم».

عباد الله: ومن وسائل تحصين الشباب أيضا: أن نغرس فيهم الوعي واليقظة وحس المسئولية، والتفكير الإيجابي البناء، الذي يعينهم على حسن انتقاء الفكرة، والتثبت من المعلومة، والتحلي بالروية والحكمة. فاللهم احفظ شبابنا، واجعلهم قرة أعين لأسرهم ومجتمعهم ووطنهم، ووفقنا جميعا لطاعتك، وطاعة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم وطاعة من أمرتنا بطاعته، عملا بقولك:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).

نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم ، وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم .

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله عباد الله حق التقوى، وراقبوه في السر والنجوى، واعلموا أن العناية بالشباب مسؤولية مشتركة، تحتاج إلى تكاتف الجهود، وبذل الأسباب المثمرة على مستوى الأفراد والأسر والمؤسسات، سواء أكانت دينية أم تعليمية أو إعلامية أو مجتمعية، قال الله تعالى:( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة) فعلينا جميعا أن نكون على قدر المسؤولية في المحافظة على شبابنا، وأن نحرص في تعليمنا وإعلامنا وأنشطتنا المختلفة على المخرجات الدينية الصحيحة، الموافقة للشرع الحنيف، التي تبني ولا تهدم، وتصحح الخلل، وتصون من الزلل، وتبصر شبابنا بالمفاهيم الإسلامية الصحيحة، التي تربطهم بالله تعالى، وتدعوهم إلى المحافظة على وطنهم، وطاعة ولاة أمرهم، والإحسان إلى أسرهم ومجتمعهم، وحماية مكتسباتهم .

هذا وصلوا وسلموا على من أمرتم بالصلاة والسلام عليه، قال  تعالى:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا» وقال صلى الله عليه وسلم :« لا يرد القضاء إلا الدعاء».

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم بارك في شبابنا واحفظهم من كل مكروه وسوء، واهد قلوبهم، ونور بصائرهم، واشرح صدورهم، ووفقهم لكل ما تحبه وترضاه، اللهم ارزقهم العزيمة على الرشد، والثبات على الخير، والسداد في الأمر، ووفقهم للوسطية والاعتدال، وجنبهم التشدد والتطرف والعصيان، واعصمهم من كل فتنة وسوء يا رحمن.

اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا مريضا إلا شفيته، ولا ميتا إلا رحمته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، اللهم إنا نسألك الجنة لنا ولوالدينا، ولمن له حق علينا، وللمسلمين أجمعين.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد، وأدم عليه موفور الصحة والعافية، واجعله يا ربنا في حفظك وعنايتك، ووفق اللهم نائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وشيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، وأدخل اللهم في عفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن له حق علينا. اللهم إنا نسألك المغفرة والثواب لمن بنى هذا المسجد ولوالديه، ولكل من عمل فيه صالحا وإحسانا، واغفر اللهم لكل من بنى لك مسجدا يذكر فيه اسمك. اللهم احفظ دولة الإمارات من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأدم عليها الأمن والأمان وعلى سائر بلاد العالمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم ( وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون)