الإخلاص

تاريخ النشر: 17-12-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)                             لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

الإخلاص

الخطبة الأولى

الحمد لله الذي جعل الإخلاص لوجهه الكريم سبيل النجاة ومسلك الصالحين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له القائل :] فاعبد الله مخلصا له الدين [([1]) وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله القائل r :« إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان له خالصا وابتغي به وجهه »([2]). اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .

أما بعد : فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله عز وجل ، قال تعالى:] يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون [([3]).

أيها المسلمون : لقد أمر الله تعالى عباده كلهم بالإخلاص في أقوالهم وأفعالهم، وكل شؤونهم وأحوالهم فقال عز وجل :]وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ... [([4]) وقال سبحانه وتعالى:] قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصا له الدين [([5]) أي أخلص له العبادة والعمل .

والإخلاص هو صدق النية مع الله تعالى وصدق التوجه إليه وحده بالطاعات ، قاصدا التقرب إليه دون سواه من تصنع لمخلوق أو اكتساب محمدة عند الناس ، أو محبة مدح من أحد ، أو غير ذلك مما يشوب الإخلاص ويعكره ، فالأعمال والأقوال كلها قائمة على النية منها ، والقصد الذي أريد بها ، وقد جاء في الحديث الصحيح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن رسول الله r قال :« إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى »([6]). وهذا حكم الشرع في الأعمال وحظ عاملها منها، فهي بنياتها صالحة أو فاسدة ، مقبولة أو مردودة ، مثابا عليها أو غير مثاب عليها ، فكل ذلك تقرره أو تحدده النية ، فلا يحصل الإنسان من عمله إلا ما نواه ، وقد قال العلماء : لا يصلح العمل إلا بثلاث : التقوى لله ، والنية الصالحة ، والإصابة للحق ، يقول الله سبحانه وتعالى :] فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا [([7])

وقد علم رسول الله r أصحابه ذلك وحضهم عليه ، فعن أبي عمرة : سفيان بن عبد الله الثقفى قال قلت : يا رسول الله قل لى فى الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا غيرك . قال « قل آمنت بالله ثم استقم »([8]). فمن أراد غير الله رد عليه هذا العمل ، فليحذر المسلم أن يعمل عملا يبتغي به غير وجه الله تعالى ومرضاته فيكون ضرره أكثر من نفعه على صاحبه وعلى غيره ، ولا يقبله الله تعالى يوم القيامة ويرد على صاحبه ، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله r :« يجاء يوم القيامة بصحف مختمة فتنصب بين يدى الله عز وجل ، فيقول الله عز وجل لملائكته : ألقوا هذا واقبلوا هذا . فتقول الملائكة : وعزتك ما رأينا إلا خيرا . فيقول وهو أعلم : إن هذا كان لغيرى ، ولا أقبل اليوم من العمل إلا ما ابتغى به وجهى »([9]).

أيها المسلمون : إن للإخلاص فوائد وثمرات في العاجل والآجل ، وعلى رأس هذه الثمرات أن المخلص في كنف الله ورعايته ، وحفظه وعنايته كما قال تعالى :] كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين [([10]) وقد حدثنا الصادق المصدوق r عن أصحاب الغار الثلاثة الذين توسلوا بصالح عملهم حتى فرج الله تعالى عنهم الصخرة وخرجوا يمشون .

وقد استنبط العلماء من هذا الحديث وغيره أن الإخلاص في الأعمال كحسن العهد ، وأداء الأمانة ، والسماحة في المعاملة والإحسان إلى الناس ، والقيام بالواجب منجاة لصاحبها في الدنيا، وعز له في الآخرة ، ومثل هؤلاء كل مخلص في عمله حيث كان ، عندما يقصد بعمله وجه الله تعالى في خدمة أبناء وطنه ومجتمعه، وتيسير حاجاتهم ، وترقية أحوالهم ، وتخفيف معاناتهم ، ودرء المخاطر عنهم ، وإدخال السرور عليهم ، والقيام بالواجب الملقى على عاتقه نحوهم في أي مجال كان ، فمن عمل هذا فإنه سيجد جزاء عمله في الدنيا قبل الآخرة ، وهذا ما أراده القرآن الكريم منا حينما بين لنا النماذج الإيمانية الرفيعة حتى يكون المسلم فعولا للخيرات دافعا للشرور والمضرات ، لا يحتاج في ذلك إلى رقيب من الخلق لأنه يتوجه إلى الله تعالى في كل حركة وعمل ، يبذل جهده طالبا مرضاة ربه آملا ما عنده ، قال الله تعالى :] يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شره مستطيرا * ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا * إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا [([11])

أيها الناس : إن الإخلاص لا يكون في العبادة وحدها ، بل هو في كل عمل من أعمال الدين والدنيا حين يؤديه صاحبه على خير وجه بإتقان وتفان راجيا من الله تعالى قبوله وإثابته عليه ، قال تعالى :] وسيجنبها الأتقى * الذي يؤتي ماله يتزكى * وما لأحد عنده من نعمة تجزى * إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى * ولسوف يرضى [([12])

وأبواب الإخلاص مفتوحة لمن أحب الله تعالى كل حسب جهده وقدرته ، فمن لم يستطع أن يقدم عملا نافعا فلا أقل من الدعاء الصالح حتى يكون قد أسهم مع العاملين في الخير، وعندما يشترك الناس في ذلك تتنزل رحمة الله تعالى على البلاد والعباد ، ولن يعجز أحد أن تكون نيته وعزيمته صالحة خيرة ، كافا أذاه عن الناس ، راغبا في الخير والصلاح ، وقد قال رسول الله r فيما يروى عن ربه عز وجل :« إن الله كتب الحسنات والسيئات ، ثم بين ذلك فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة ، فإن هو هم بها فعملها كتبها الله له عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة ، ومن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة ، فإن هو هم بها فعملها كتبها الله له سيئة واحدة »([13]).

اللهم أصلح سرائرنا وطهر جوارحنا ، وارزقنا الإخلاص وفعل الخير برحمتك يا أرحم الراحمين .

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه .


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين حمدا خالصا لوجهه الكريم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين ، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .

أما بعد : فاتقوا الله عباد الله حق التقوى ، واعلموا أن من الإخلاص أن يكون الفرد حريصا على نظافة بيئته ، فالنظافة عنوان التحضر ومظهر من مظاهر الرقي ، فعن أبى موسى الأشعري رضي الله عنه أنه قال حين قدم البصرة : بعثنى إليكم عمر بن الخطاب أعلمكم كتاب ربكم وسنتكم ، وأنظف طرقكم([14]) . وعملا بهذا السلوك الحضاري علينا جميعا أن نهتم بنظافة الأماكن السكانية والعمرانية والشواطئ والبراري وأماكن الرحلات ، وأن نحرص على هذا الأمر ونربي عليه أبناءنا ، ونتعاون مع حملة " نظفوا الإمارات " التي أطلقتها مجموعة الإمارات للبيئة ابتداء من 18 ديسمبر .

هذا وصلوا وسلموا على من أمرتم بالصلاة والسلام عليه ، قال تعالى:]إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما[([15]) ويقول الرسول r :« من صلى على صلاة صلى الله عليه بها عشرا »([16]) اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، اللهم ارزقنا الإخلاص في القول والعمل، وتقبل منا ما كان خالصا لوجهك الكريم ، واحشرنا مع المخلصين في أعلى عليين، اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى ، اللهم إنا نسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة؛ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، اللهم إنا نسألك حبك وحب من يحبك والعمل الذي يبلغنا حبك ، اللهم إنا نسألك الثبات في الأمر، والعزيمة على الرشد، ونسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك، اللهم إنا نسألك شكر نعمتك، وحسن عبادتك، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أنبت لنا الزرع وأدر لنا الضرع واسقنا من بركات السماء وأنبت لنا من بركات الأرض ، اللهم أخلف على من زكى ماله عطاء ونماء وزده من فضلك سعة ورخاء، اللهم اغفر لكل من وقف لك وقفا يعود نفعه على عبادك برحمتك يا أرحم الراحمين ، اللهم إنا نسألك المغفرة والثواب لمن بنى هذا المسجد ولوالديه، ولكل من عمل فيه صالحا وإحسانا، واغفر اللهم لكل من بنى لك مسجدا يذكر فيه اسمك، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد والشيخ مكتوم وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم أنزلهم منزلا مباركا، وأفض عليهم من رحماتك وبركاتك، واجعل ما قدموا في ميزان حسناتهم يا أرحم الراحمين، اللهم وفق ولي أمرنا الشيخ خليفة بن زايد ونائبه إلى ما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين، اللهم اجعل بلدنا هذا آمنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين، ووفقنا جميعا للسير على ما يحقق الخير والرفعة لهذه البلاد وأهلها أجمعين، اللهم تقبل صلاتنا وقيامنا، واجعل جميع أعمالنا خالصة لوجهك الكريم.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واستغفروه يغفر لكم، وأقم الصلاة.



([1]) الزمر : 2 .

الموقع الإلكتروني للهيئة www.awqaf.gov.ae

([2]) النَّسائي : 3140

([3]) آل عمران:102.

مركز الفتوى الرسمي بالدولة باللغات (العربية ، والإنجليزية ، والأوردو) للإجابة على الأسئلة الشرعية وقسم الرد على النساء 22 24 800

([4]) البينة : 5.

([5]) الزمر :11.

([6]) متفق عليه .

([7]) الكهف :110.

([8]) مسلم : 62 .

([9]) الطبراني في الأوسط 3/97 وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 10/350 : رواه الطبراني في "الأوسط" بإسنادين ورجال أحدهما رجال الصحيح ، ورواه البزار.

([10]) يوسف :24.

([11]) الإِنسان :7 - 9.

([12]) الليل :17 – 21 .

([13]) البخاري : 6491.

([14]) الدارمي : 571.

([15]) الأحزاب :56 .

([16]) مسلم : 384.