الإيمان بالغيب

تاريخ النشر: 13-08-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word)      خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

 لتحميل درس الأردو بصيغة ملف (PDF)

   الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله ، وصفيه من خلقه وخليله، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله تعالى، قال الله عز وجل:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون).

أيها المؤمنون: أبدع الله تعالى الكون وجعله متسع الأرجاء، وبث فيه من العوالم ما ليس له انتهاء، وأحاط علمه بكل الكائنات والأشياء، فلا يغيب عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء، ولا يطلع أحد على غيبه إلا بما شاء، قال جل وعلا:( قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله)

وإن الإيمان بالغيب أصل من أصول الدين، وسمة من سمات المتقين، قال الله تعالى:(ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين* الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون)

وقد أوحى الله سبحانه في القرآن الكريم إلى نبيه صلى الله عليه وسلم بأنباء غيبية ما كان يعلمها هو ولا قومه من قبل، ليشد من أزره، ويقوي حجته، ويزيد في صبره، قال تبارك وتعالى:( تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا فاصبر إن العاقبة للمتقين)

وقص القرآن الكريم على النبي صلى الله عليه وسلم أنباء المرسلين، تثبيتا له وعظة للمؤمنين، قال تعالى:( وكلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك وجاءك في هذه الحق وموعظة وذكرى للمؤمنين).

كما ذكر القرآن الكريم بعض ما سيقع من غيبيات، كمشاهد من يوم القيامة وما فيه من أهوال وكربات، قال عز وجل:( فإذا جاءت الصاخة* يوم يفر المرء من أخيه* وأمه وأبيه* وصاحبته وبنيه* لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه) ليستعد المؤمن للقاء الآخرة بأحسن الأعمال، وشريف الخصال، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوجه أصحابه رضي الله عنهم لذلك، فعن أنس بن مالك: أن أعرابيا قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم متى الساعة؟ قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :« ما أعددت لها؟» قال: حب الله ورسوله، قال: «أنت مع من أحببت»

عباد الله: والإيمان بالغيب يورث في قلب المؤمن خشية الله تعالى في سره وعلانيته، فيحافظ على الطاعات والعبادات، ويحرص على تزكية النفس وإخلاص النيات، قال سبحانه:( إنما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب وأقاموا الصلاة ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه وإلى الله المصير)

فمن خشي ربه بالغيب، وآمن بما أخبر به من جنة ونار، ونعيم وجحيم، وثواب وعقاب؛ استقامت جوارحه، وحسنت سريرته، وأناب قلبه، وصفت نيته، وكانت في الجنان منزلته، قال الله تعالى:( وأزلفت الجنة للمتقين غير بعيد* هذا ما توعدون لكل أواب حفيظ* من خشي الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب).

وإن العبد الذي ترسخ الإيمان في قلبه يوقن بأن ما قدره الله سبحانه له من خير أو شر غيب لا يعلمه إلا الله عز وجل، وهو خير له في كل حال، فقد يكون الخير فيما يكره الإنسان، وقد يكون الشر فيما يحبه، قال الله سبحانه:( وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون).

فيا من أصابته سراء، لا تغفلن عن شكر ربك، فقد يأتيك الغيب بالمزيد من النعم والعطاء، ويا من أصابته ضراء، اصبر وما صبرك إلا بالله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له».

فارض يا عبد الله بما قدره الله تعالى واختاره لك في علم الغيب، فإن الخير فيما اختاره الله، قال تعالى:( ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير* لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور)

اللهم اجعلنا بالغيب مؤمنين، وللصلاة مقيمين، ومما رزقتنا منفقين، وأذقنا حلاوة الإيمان حتى لا نحب تأخير ما قدمت، ولا تعجيل ما أخرت، ووفقنا لطاعتك وطاعة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وطاعة من أمرتنا بطاعته عملا بقولك: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم).

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله، واعلموا أن مما يتنافى مع إيمان المسلم بالغيب ذهابه إلى العرافين والمشعوذين، الذين يدلسون على الناس أمرهم، ليأكلوا بالباطل أموالهم، بدعوى معرفتهم الغيب، ولا يعلم الغيب إلا الله، فاحذر يا عبد الله من الذهاب إلى هؤلاء الدجالين، وتعاون مع الجهات المختصة في الإبلاغ عنهم، فإنهم خطر على المجتمع والدين، قال صلى الله عليه وسلم :«من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة».

هذا وصلوا وسلموا على من أمرتم بالصلاة والسلام عليه، قال  تعالى:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا» وقال صلى الله عليه وسلم :« لا يرد القضاء إلا الدعاء».

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم احفظ دولة الإمارات من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأدم عليها الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، اللهم إنا نسألك الجنة لنا ولوالدينا، ولمن له حق علينا، وللمسلمين أجمعين.

اللهم وفقنا للأعمال الصالحات، وترك المنكرات، اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه فى قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان، اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى.

اللهم أصلح لنا نياتنا، وبارك لنا في أزواجنا وذرياتنا، واجعلهم قرة أعين لنا، واجعل التوفيق حليفنا، وارفع لنا درجاتنا، وزد في حسناتنا، وكفر عنا سيئاتنا، وتوفنا مع الأبرار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا مريضا إلا شفيته،  ولا ميتا إلا رحمته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون)