الكلمة و أثرها

تاريخ النشر: 01-12-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لتحميل خطبة الجمعة (بصيغة Word)                                     لتحميل خطبة الجمعة (بصيغة PDF)   


الكلمةُ وأثرُهَا

الْخُطْبَةُ الأُولَى

الْخُطْبَةُ الأُولَى

الحَمْدُ للهِ الَّذي خلقَ الإنسانَ، وعلَّمَهُ الحكمةَ والبيانَ، وأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ القائلُ :] ما يلفظُ منْ قولٍ إلا لديهِ رقيبٌ عتيدٌ[([1]) وأشهدُ أنَّ سيدَنَا محمَّداً عبْدُ اللهِ ورسولُهُ ، وصفيُّهُ منْ خلقهِ وخليلهُ، القائلُ صلى الله عليه وسلم الْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ »([2])  اللهمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبَارِكْ عَلَى سيدِنَا محمدٍ وَعَلَى آلِهِ الطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِينَ وأَصْحابِهِ أجمعين والتَّابعينَ لَهُمْ بإحسانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ .

أمَّا بعدُ : فأوصيكُمْ عبادَ اللهِ ونفْسِي بتقوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ، قالَ تعالَى:] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ

فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [([3])

أيهَا المسلمونَ: إنَّ مِمَّا ينبغِي أنْ يعتقدَهُ المسلمُ ويوقنَ بهِ أنَّ اللهَ تعالَى مطَّلِعٌ عليهِ، ويراقبُهُ فِي سائرِ تصرفاتهِ القوليةِ والفعليةِ، وأنَّ الجوارحَ والأعضاءَ التِي أنعمَ اللهُ عزَّ وجلَّ بِهَا عليهِ هِيَ أماناتٌ سيسأَلُ عنهَا، قالَ تعالَى :] إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً [([4]) فإنِ استعملَهَا فِي طاعةِ اللهِ عزَّ وجلَّ كانتِ السَّعادةُ فِي الدُّنيا والفوزُ فِي الآخرةِ، وإنِ استعمَلَهَا فِي غيرِ ذلكَ كانَ الشَّقاءُ فِي الدُّنيَا والخُسرانُ فِي الآخرةِ، ومِنْ أعظمِ هذهِ الأعضاءِ اللِّسانُ، فهوَ مِنْ أشدِّهَا تأثيراً علَى حياةِ الفردِ والمجتمعِ، لهذَا كانتِ العنايةُ بهِ عظيمةً، والمسؤوليةُ عنهُ كبيرةً، قالَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم :« إِذَا أَصْبَحَ ابْنُ آدَمَ فَإِنَّ الأَعْضَاءَ كُلَّهَا تُكَفِّرُ اللِّسَانَ([5]) وَتَقُولُ : اتَّقِ اللَّهَ فِينَا ، فَإِنِ اسْتَقَمْتَ اسْتَقَمْنَا ، وَإِنِ اعْوَجَجْتَ اعْوَجَجْنَا »([6]).

عبادَ اللهِ : إنَّ ديننَا شرعَ لنَا منهاجاً عظيماً يُرشدُنا إلَى الطَّريقِ السَّليمةِ فِي استعمالِ اللِّسانِ وتسخيرِهِ فيمَا يعودُ علينَا مِنْ خيريِ الدُّنيا والآخرةِ، وبِمَا يُؤمِّنُ لنَا السَّلامةَ والسَعادةَ والطُّمأنينةَ، لذلكَ دعَا الإسلامُ إلَى الكلمةِ الطيبةِ، واجتنابِ الكلمةِ الخبيثةِ، قالَ اللهُ تعالَى :] أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ[([7]).

فالكلمةُ الطيبةُ تجعلُ صاحبَها محبوباً بينَ الناسِ، وموفقاً منتجاً فِي سائرِ أعمالِهِ، وتنشرُ فِي المجتمعِ المحبةَ والمودةَ والأمنَ والأمانَ بينَ أفرادِهِ، ومِنْ أمثلةِ الكلمةِ الطيبةِ التِي تؤلِّفُ بينَ القلوبِ - وتوحِّدُ الصفوفَ وتنْزَعُ الحقدَ والحسدَ والضَّغينةَ والبغضاءَ والكراهيةَ مِنَ النُّفوسِ - قولُ الصِّدقِ وإفشاءُ السَّلامِ والإصلاحُ بينَ الناسِ، قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم :«دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الأُمَمِ قَبْلَكُمْ : الْحَسَدُ وَالْبَغْضَاءُ هِيَ الْحَالِقَةُ، لاَ أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعَرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لاَ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا ، أَفَلا أُنَبِّئُكُمْ بِمَا يُثَبِّتُ ذَاكُمْ لَكُمْ ؟ أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ »([8])

أيُّها المؤمنونَ : إنَّ الغيبةَ والنَّميمةَ والبُهتانَ والشَّتمَ واللَّعنَ والسخريةَ والاستهزاءَ مِنَ الكلماتِ الخبيثةِ الَّتِي حرَّمَهَا الإسلامُ تحريماً شديداً، وشدَّدَ فِي الابتعادِ عنْهَا لِمَا تزرَعُ فِي المجتمعِ بذورَ الشِّقاقِ، وتبثُّ فيهِ روحَ الفرقةِ، وتُأَجِّجُ بينَ أفرادِهِ نارَ العداوَةِ، قالَ تعالَى :] وَلاَ يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ [([9])

وقالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم :« لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَّعَّانِ وَلا اللَّعَّانِ وَلا الْفَاحِشِ وَلا الْبَذِيءِ »([10])

فليحذرِ المسلمُ مِنَ الكلمةِ الخبيثةِ الَّتِي توردُهُ المهالكَ فِي الدُّنيا والآخرَةِ، وُتذْهِبُ بثوابِ عملِهِ الصَّالِحِ، فعَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رضي الله عنه قَالَ قُلْتُ : يَا نَبِىَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ ؟ فَقَالَ :« ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ فِى النَّارِ عَلَى

وُجُوهِهِمْ - أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ - إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ »([11]). 

فلنتخِذْ مِنْ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أسوةً حسنةً؛ فقدْ كانَ لاَ يقولُ إلاَّ طيِّباً، تقولُ أمُّ المؤمنينَ عَائِشَةُ رضيَ اللهُ عنهَا عَنْ خُلُقِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : لَمْ يَكُنْ فَاحِشاً وَلاَ مُتَفَحِّشاً وَلاَ صَخَّاباً فِى الأَسْوَاقِ ، وَلاَ يَجْزِى بِالسَّيِّئَةِ السَّيِّئَةَ وَلَكِنْ يَعْفُو وَيَصْفَحُ([12]). نسألُ اللهَ تعالَى أنْ يرزقَنَا خشيتَهُ فِي السِّرِّ والعلانيةِ، وأنْ يستعملَ ألسنتَنَا فِي طاعتِهِ، ويُجريَ عليهَا قولَ الحقِّ والخيرِ .

     أقولُ قولِي هذَا وأستغفرُ اللهَ لِي ولكُمْ فاستغفرُوهُ .


 

الخُطْبَةُ الثَّانيةُ

الحَمْدُ للهِ ربِّ العالمينَ، وأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَه، وأَشْهَدُ أنَّ سيِّدَنا محمَّداً عبدُهُ ورسولُهُ، اللهمَّ صلِّ وسلِّمْ وبارِكْ علَى سيدِنَا محمدٍ وعلَى آلِهِ الطيبينَ الطاهرينَ وعلَى أصحابِهِ أجمعينَ، والتَّابعينَ لَهُمْ بإحسانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ .

أمَا بعدُ : فاتقُوا اللهَ عبادَ اللهِ حقَّ تقاتِهِ، واسلُكوا طريقَ النَّجاةِ، قالَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم :« مَنْ يَضْمَنْ لِى مَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ وَمَا بَيْنَ رِجْلَيْهِ أَضْمَنْ لَهُ الْجَنَّةَ »([13]). وعَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا النَّجَاةُ ؟ قَالَ :« أَمْسِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ»([14]). والكلمةُ الطِّيبةُ ترفعُ مقامَ صاحبها في الدَّارينٍ ، والكلمةُ الخبيثةُ تهلكُ صاحبَها في الدُّنيا ، وتهوي بهِ في نارِ جهنَّم، قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم :« إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لاَ يُلْقِى لَهَا بَالاً، يَرْفَعُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لاَ يُلْقِى لَهَا بَالاً يَهْوِى بِهَا فِى جَهَنَّمَ »([15]) .

5

هَذَا وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى مَنْ أُمِرْتُمْ بِالصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ عَلَيْه ، قَالَ
تَعَالَى:
]إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[([16]) ويَقُولُ الرسولُ صلى الله عليه وسلم :« مَنْ صَلَّى عَلَىَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْراً »([17]) اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ، وَارْضَ اللَّهُمَّ عَنِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ وَعَلِيٍّ، اللَّهُمَّ اشغلْ ألستَنا بذكركَ وتلاوةِِ كتابِكَ ، وحنبنا الفحشَ في القولِ، واهْدِنَا سُبُلَ السَّلاَمِ ، وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي الدينِ والدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، اللَّهُمَّ إِنِّا نسْأَلُكَ الثَّبَاتَ فِي الأَمْرِ، وَالْعَزِيمَةَ عَلَى الرُّشْدِ، وَنسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ، وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ، اللَّهُمَّ أَخلِفْ علَى مَنْ زكَّى مالَهُ عطاءً ونماءً وزدْهُ مِنْ فضلِكَ سعةً ورخاءً، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِكُلِّ مَنْ وَقَفَ لَكَ وَقْفًا يَعُودُ نَفْعُهُ عَلَى عِبَادِكَ بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ ، اللَّهُمَّ إنَّا نَسْأَلُكَ الْمَغْفِرَةَ والثَّوَابَ لِمَنْ بَنَى هَذَا الْمَسْجِدَ وَلِوَالِدَيْهِ، وَلِكُلِّ مَنْ عَمِلَ فِيهِ صَالِحًا وَإِحْسَانًا، وَاغْفِرِ اللَّهُمَّ لِكُلِّ مَنْ بَنَى لَكَ مَسْجِدًا يُذْكَرُ فِيهِ اسْمُكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ الأَحْيَاءِ مِنْهُمْ وَالأَمْوَاتِ، اللَّهُمَّ ارْحَمْ الشَّيْخَ زَايِدَ والشَّيْخَ مَكْتُومَ وإخوانَهما شيوخَ الإماراتِ الذينَ انتقلُوا إلى رحمتِكَ، اللَّهُمَّ أَنْزِلْهُم مُنْزَلاً مُبَارَكًا، وأَفِضْ عَلَيْهِم مِنْ رَحَمَاتِكَ وَبَرَكَاتِكَ، وَاجْعَلْ مَا قَدَّموا فِي مِيزَانِ حَسَنَاتِهِم يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، اللَّهُمَّ وَفِّقْ وَلِيَّ أَمْرِنَا الشَّيْخَ خليفةَ بنَ زايدٍ وَنَائِبَهُ إِلَى مَا تُحِبُّهُ وَتَرْضَاهُ، وَأَيِّدْ إِخْوَانَهُ حُكَّامَ الإِمَارَاتِ وَوَلِيَّ عَهْدِهِ الأَمِينَ، اللَّهُمَّ اجْعَلْ بَلَدَنَا هَذَا آمِنًا مُطْمَئِنًّا وَسَائِرَ بِلاَدِ الْمُسْلِمِينَ، وَوَفِّقْنَا جَمِيعًا لِلسَّيْرِ عَلَى مَا يُحَقِّقُ الْخَيْرَ وَالرِّفْعَةَ لِهَذِهِ الْبِلاَدِ وَأَهْلِهَا أَجْمَعِينَ، اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ صَلاَتَنَا وَقِيَامَنَا، وَاجْعَلْ جَمِيعَ أَعْمَالِنَا خَالِصَةً لِوَجْهِكَ الْكَرِيمِ.

اذْكُرُوا اللَّهَ الْعَظِيمَ يَذْكُرْكُمْ، وَاسْتَغْفِرُوهُ يَغْفِرْ لَكُمْ، وَأَقِمِ الصَّلاَةَ.



([1]) ق : 18.

([2]) البخاري: 2989              الموقع الإلكتروني للهيئة www.awqaf.gov.ae

 مركز الفتوى الرسمي بالدولة باللغات (العربية ، والإنجليزية ، والأوردو) للإجابة على الأسئلة الشرعية وقسم الرد على النساء                   22 24  800       

([3]) الأحزاب : 70 - 71 .

([4]) الإسراء :36.

([5]) تُكَفِّرُ اللِّسَانَ : أَيْ تَتَذَلَّلُ وَتَتَوَاضَعُ لَهُ . تحفة الأحوذي 6/197.

([6]) أبو داود : 3641.

([7]) إبراهيم: ٢٤ - ٢٦ .

([8])  الترمذي : 2510.

([9]) الحجرات : ١٢.

([10]) الترمذي : 1900.

([11]) الترمذي : 2616.

([12]) الترمذي : 2016.

([13]) البخاري : 6474.

([14]) الترمذي : 2406.

([15]) البخاري : 6478.

([16]) الأحزاب : 56 .

([17]) مسلم : 384.