من دلائل قدرة الله تعالى

تاريخ النشر: 30-04-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word)      خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

لتحميل درس الأردو بصيغة ملف (PDF)

الخطبة الأولى

الحمد لله الذي خلق السموات والأرض، وأنزل من السماء ماء فأنبت به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، جعل الأرض قرارا وجعل خلالها أنهارا، وجعل لها رواسي، وجعل بين البحرين حاجزا، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله جل وعلا، قال تعالى:( واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون).

أيها المسلمون: تأملوا في آيات الله تبارك وتعالى وتدبروا فيها، فمن تأمل فيها وتدبر أدرك عظمة خالقه، وسعة علمه، ودلائل قدرته، ومزيد كرمه ونعمائه عز وجل، فصار من الذاكرين لله تعالى في سائر أحواله، قال تعالى:( إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب* الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار) ومن عظيم خلقه ودلائل قدرته أنه سبحانه رفع السموات وبناها سبعا شدادا، وجعل الأرض لخلقه مهادا، وأرسى الجبال فيها أوتادا، وسخر سبحانه ما في السموات وما في الأرض جميعا منه رأفة بالناس ورحمة، قال تعالى:( ألم تر أن الله سخر لكم ما في الأرض والفلك تجري في البحر بأمره ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرءوف رحيم)

وإن هذه الآيات الكونية تخضع لإرادة الله وحده، ولا يملك الإنسان حيالها تغييرا ولا تبديلا، قال تعالى:( قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون)

عباد الله: ومن آيات الله عز وجل الزلازل في الأرض، وكسوف الشمس وخسوف القمر، ونزول الغيث والمطر، وتصريف الرياح وغيرها، وهذه الآيات العظيمات التي يشهدها الإنسان في أوقات متتابعات؛ توقظ في نفس المؤمن الإقرار بحقيقة ضعفه، أمام قدرة خالقه، فيستسلم لمراد الله تعالى ويذعن لأمره، مقرا بعبوديته لربه عز وجل، متيقنا أن الله تبارك وتعالى له فيها حكم باهرة، وتقديرات متناهية، تنتظم بإرادته سبحانه في أتم نظام، وأبدع انسجام، فقد ذكر ربنا تبارك وتعالى آية زلزلة الأرض وتصدعها فقال عز وجل:( والسماء ذات الرجع* والأرض ذات الصدع* إنه لقول فصل* وما هو بالهزل)

نعم إنها آيات كونية تذكر المؤمن بالله تعالى، وتحيي قلبه، وتجدد إيمانه، وتجعله في اتصال دائم مع ربه سبحانه، فتراه عند شعوره باهتزاز الأرض يتذكر قول الله تعالى:( إذا زلزلت الأرض زلزالها* وأخرجت الأرض أثقالها* وقال الإنسان ما لها* يومئذ تحدث أخبارها* بأن ربك أوحى لها) فيزداد إيمانا ويقينا وسعيا إلى الأعمال الصالحة.

أيها المؤمنون: أرشدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ما يسن فعله عند مشاهدة أمثال هذه الظواهر الكونية، فقد كان صلى الله عليه وسلم إذا هبت الريح يقول:« اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به».

وورد في الأثر عند سماع الرعد أن يقول الإنسان: سبحان الذي يسبح الرعد بحمده، والملائكة من خيفته.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نزل الغيث من السماء قال:« اللهم اجعله صيبا نافعا» وكان صلى الله عليه وسلم إذا اشتد المطر يقول:« اللهم حوالينا ولا علينا» وكان صلى الله عليه وسلم إذا شاهد خسوف القمر وكسوف الشمس يحث على الأعمال الصالحة كالتوبة والصدقة والصلاة والاستغفار والدعاء، قال النبي صلى الله عليه وسلم:« إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك، فادعوا الله، وكبروا وصلوا وتصدقوا»

اللهم اجعلنا من الذين إذا ذكروا تذكروا، وإن أخطأوا استغفروا، وإذا رأوا آية تدبروا، وإذا غشيتهم الرحمة شكروا، اللهم وفقنا لطاعتك وطاعة رسولك محمد صلى الله عليه وسلم وطاعة من أمرتنا بطاعته, عملا بقولك:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم) نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم، وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله عباد الله حق التقوى واعلموا أن الصدقة والدعاء يرفعان البلاء، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« إن الصدقة لتطفئ غضب الرب وتدفع ميتة السوء». وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:« لن ينفع حذر من قدر، ولكن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم بالدعاء عباد الله» 

فيا فوز من بادر إلى الأعمال الصالحة التي ينتفع بها في الدنيا والآخرة، كالصدقة والدعاء والصلاة وذكر الله والاستغفار.

هذا وصلوا وسلموا على من أمرتم بالصلاة والسلام عليه، قال  تعالى:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا»

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، اللهم إنا نسألك الجنة لنا ولوالدينا، ولمن له حق علينا، وللمسلمين أجمعين.

اللهم وفقنا للأعمال الصالحات، وترك المنكرات، اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه فى قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان، اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى. اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه، اللهم أصلح لنا نياتنا، وبارك لنا في أزواجنا وذرياتنا، واجعلهم قرة أعين لنا، واجعل التوفيق حليفنا، وارفع لنا درجاتنا، وزد في حسناتنا، وكفر عنا سيئاتنا، وتوفنا مع الأبرار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا مريضا إلا شفيته،  ولا ميتا إلا رحمته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار. اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات،

اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).