اغتنام العشر الأواخر

تاريخ النشر: 07-08-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word)      خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

لتحميل التنبيه بصيغة ملف (Word)               لتحميل التنبيه بصيغة ملف (PDF)

     الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، وصفيه من خلقه وخليله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله تعالى، قال الله عز وجل:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين).

أيها المؤمنون: لقد من الله سبحانه علينا بشهر رمضان الكريم، وأكرمنا بأيامه ولياليه، وتعرضنا لنفحاته في أوله وأوسطه، وها نحن في العشر الأواخر منه، وإذا كان شهر رمضان هو أفضل الشهور لما اختص به من خصال البر والخير، فإن أفضل أيام هذا الشهر هي العشر الأواخر، وأفضل لياليه هذه الليالي، فهي خلاصة هذا الشهر وثمرته، ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخص هذه العشر بمزيد من العبادة، ويجتهد فيها بأنواع من القربات والطاعات، ما لا يجتهد فيما سواها من الأزمنة، قالت السيدة عائشة رضى الله عنها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره.

وكان صلى الله عليه وسلم يحيي فيها الليل كله، لا يفتر فيه عن العبادة، عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله، وجد وشد المئزر.

وشد المئزر كناية عن ترك الدنيا والتفرغ للعبادة، والجد والاجتهاد.

وكان صلى الله عليه وسلم حريصا على أن يوقظ أهله للصلاة في الليل في العشر الأواخر، ويحثهم على القيام معه ليفوزوا بالأجر الكبير والثواب الجزيل في إحياء هذه الليالي العظيمة, فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوقظ أهله في العشر الأواخر من شهر رمضان، وكل صغير وكبير يطيق الصلاة.

عباد الله: إن أهم ما يميز هذه الليالي ليلة القدر، وقد خصها الله سبحانه بالبركة ونزول القرآن الكريم فيها، قال عز وجل :( إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين)

وهذه الليلة المباركة هي نفحة من نفحات الله تبارك وتعالى في تكريم عباده، قال تعالى :( إنا أنزلناه في ليلة القدر* وما أدراك ما ليلة القدر* ليلة القدر خير من ألف شهر* تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر* سلام هي حتى مطلع الفجر)

فبينت الآية الكريمة أنها أفضل من عبادة ألف شهر، وقد ذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرى أعمار الناس قبله أو ما شاء الله من ذلك، فكأنه تقاصر أعمار أمته أن لا يبلغوا من العمل مثل الذي بلغ غيرهم في طول العمر، فأعطاه الله ليلة القدر خير من ألف شهر. كما بينت الآية الكريمة أن من خصائص ليلة القدر نزول الملائكة مع جبريل عليه السلام.

وقد خصها النبي صلى الله عليه وسلم بزيادة القيام، لأنها سبب للمغفرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه».

ومن وفق لقيامها نال الخير كله، ومن حرم أجرها حرم الخير كله، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: دخل رمضان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من حرمها فقد حرم الخير كله، ولا يحرم خيرها إلا محروم ».

وهي في العشر الأواخر من الشهر، ولذلك يندب الاجتهاد في العشر كلها، فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: أن النبى صلى الله عليه وسلم قال :« التمسوها في العشر الأواخر من رمضان»

فهنيئا لمن اجتهد في الطاعة في هذه العشر وشمر، وأقبل على تلاوة القرآن الكريم وتدبر، وابتعد عن اللهو واستغفر، فهذه أيام زاكيات، ونفحات باقيات، وليال مباركات.

نسأل الله تعالى أن يجعلنا فيها من أهل القبول وأن يوفقنا جميعا لطاعته وطاعة من أمرنا بطاعته, عملا بقوله:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)  

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله عباد الله، واعلموا أن خير ما نتضرع به إلى الله تعالى في ليلة القدر ما علمنا إياه رسول الله صلى الله عليه وسلم فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت يا رسول الله أرأيت إن علمت أى ليلة ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال :« قولي اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني ».

فخير ما يناله العبد في هذه الليالي هو عفو المولى الكريم عنه، قال أحد الصالحين: ليس بعارف من لم يكن العفو غاية أمله من الله.

عباد الله: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى فيه بملائكته فقال تعالى:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا»

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم إنا نسألك قلبا شاكرا، ولسانا ذاكرا، ورزقا طيبا، وعملا متقبلا، وعلما نافعا، وعافية في البدن، وبركة في العمر والذرية، اللهم زدنا ولا تنقصنا، وأكرمنا ولا تهنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وآثرنا ولا تؤثر علينا، وارض عنا وأرضنا، اللهم اجعل زادنا التقوى، وزدنا إيمانا ويقينا وتسليما وفقها، اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم، والغنيمة من كل بر، اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا مريضا إلا شفيته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اللهم اغفر لكل من وقف لك وقفا يعود نفعه على عبادك، اللهم بارك في مال كل من زكى وزده من فضلك العظيم، اللهم إنا نسألك المغفرة والثواب لمن بنى هذا المسجد ولوالديه، ولكل من عمل فيه صالحا وإحسانا، واغفر اللهم لكل من بنى لك مسجدا يذكر فيه اسمك.

اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).

ــــــــــ

تنبيه وارد من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف

يلقى عقب صلاة الجمعة 10/8/2012

 

أيها المسلمون: تقوم هيئة الهلال الأحمر بدولة الإمارات العربية المتحدة بمشروعات خيرية جليلة داخل الدولة وخارجها، ومن هذه المشروعات مشروع إفطار الصائم، ومشروع كسوة العيد، ومشروع إيصال زكاة الفطر إلى مستحقيها، فلنتعاون مع هيئة الهلال الأحمر لمساعدة المحتاجين وقضاء حاجات الفقراء والمساكين، وإدخال السرور على المكروبين.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد.