أبناؤنا والاختبارات

تاريخ النشر: 05-06-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word)      خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، أحمده تعالى حمدا طيبا مباركا فيه كما يحب ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه وخليله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله عز وجل، قال تعالى:( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا).

أيها المؤمنون: نعمة الأولاد من أعظم النعم التي امتن الله سبحانه بها علينا، فهم زينة الحياة وثمرة الفؤاد، قال تعالى:( المال والبنون زينة الحياة الدنيا) فالأولاد فرحة آبائهم صغارا، وعونهم كبارا، يحملون أسماءهم، ويرفعون ذكرهم، وتقر العيون برؤيتهم، وتبتهج النفوس بمحادثتهم، ويطيب العيش بأنسهم، ويحلو العمر برفقتهم، وتعلق الآمال عليهم، وقد دعا إبراهيم عليه السلام ربه قائلا:( رب هب لي من الصالحين* فبشرناه بغلام حليم)

ودعا نبي الله زكريا عليه السلام ربه فقال:( رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء)

والولد الصالح ذخر لوالديه في الدارين، قال صلى الله عليه وسلم :« إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له».

ومن أبرز سمات الولد الصالح تربيته على العلم النافع، فبالعلم تسمو الأمم، وبالجد والعمل توقظ الهمم، فالمتعلم يرتقي في الدرجات، وتستغفر له الكائنات، فالعلم نور يطرد الظلام، ويرسم السلام، ولذا فقد كانت أول كلمة تلقاها رسول الله صلى الله عليه وسلم هي قوله تعالى:(اقرأ)

عباد الله: يستعد أبناؤنا في هذه الأيام للاختبار والامتحان، ليجنوا ثمار عام من الجد والاجتهاد، ونذكر الطلاب والطالبات، في المدارس والجامعات أن يتمسكوا بالتقوى، فهي الطريق إلى جنة المأوى، وهي النجاة إذا تعسرت الأمور، والمخرج إذا ضاقت الصدور قال سبحانه:(ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا)

وتستلزم التقوى أن يحسن الطالب التعرف على الله، وأن يكون في الرخاء والشدة مع مولاه، فقد جاء في الحديث:« تعرف إليه في الرخاء يعرفك فى الشدة». فمن كان مع الله تعالى في كل أحواله كان الله حسيبه، ووهبه التوفيق والسداد في دراسته، وكتب له الفوز والرشاد في امتحاناته، ونفع به مجتمعه وبلاده.

ومما يعين الطالب على النجاح التوكل على رب الأرباب، ومراعاة الأخذ بالأسباب، قال عز وجل:( قل حسبي الله عليه يتوكل المتوكلون) فبالتوكل على الله تعالى مع الاجتهاد في الدراسة والمذاكرة يتحقق الفلاح، وبالهمة والإصرار يأتي النجاح، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوصي ابنته السيدة فاطمة رضي الله عنها أن تقول:« يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين»

أيها المسلمون: ومن حسن التوكل على الله تعالى والأخذ بالأسباب أن يغتنم الطلاب والطالبات وقت الصباح في مذاكرتهم، لأنه وقت البركة لنشاطهم، ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو ويقول :« اللهم بارك لأمتي في بكورها».

ولا ينسى الطالب أن يستعد لامتحانه بذكر الله تعالى فيدعو بدعاء نبي الله موسى عليه السلام:( رب اشرح لي صدري* ويسر لي أمري* واحلل عقدة من لساني* يفقهوا قولي)

فإذا تعسرت عليه مسألة دعا بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم :«اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا»

وليحرص طلبتنا الأعزاء على احترام العلم، وتقدير مكانة الكتاب، فلا يمزقوه ولا يتلفوه أو يهينوه، وليتجنبوا وضعه في مكان لا يليق، لأنه لا يخلو من اسم الله تعالى، قال عز وجل:( ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب).

اللهم وفق أبناءنا وبناتنا للنجاح، واكتب لهم الفوز والفلاح، واجعل الخير والبركة فيهم، ووفقنا وإياهم لطاعتك وطاعة من أمرتنا بطاعته، عملا بقولك:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)

نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله عباد الله واعلموا أن للامتحانات هيبة في نفوس الطلاب والطالبات، فيا أيها المعلمون والمعلمات هدئوا من روعهم بالكلمات الطيبات وأحسن التوجيهات، قال الله سبحانه وتعالى:( وقولوا للناس حسنا)

ويا أيها الآباء والأمهات احرصوا في أيام الامتحانات على توجيه أبنائكم وزيادة الاهتمام بهم، والمذاكرة معهم، وتهيئة الجو المناسب لدراستهم وتحقيق النجاح لهم، والترويح عنهم وتشجيعهم، وكثرة الدعاء لهم، فهو أدعى لنفوسهم، وأرجى لقلوبهم، قال تعالى:( والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما)

عباد الله: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى فيه بملائكته فقال  تعالى:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا»

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم ارزق أبناءنا العلم وانفعهم بما علمتهم، وانفع بهم البلاد والعباد، وبارك في أوقاتهم وأعمارهم وسعيهم وسدد خطاهم، اللهم إنا نسألك قلبا شاكرا، ولسانا ذاكرا، ورزقا طيبا، وعملا متقبلا، وعلما نافعا، وعافية في البدن، وبركة في العمر والذرية، اللهم زدنا ولا تنقصنا، وأكرمنا ولا تهنا، وأعطنا ولا تحرمنا، وآثرنا ولا تؤثر علينا، وارض عنا وأرضنا، اللهم اجعل زادنا التقوى، وزدنا إيمانا ويقينا وفقها وتسليما، اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم، والغنيمة من كل بر، اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا مريضا إلا شفيته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اللهم اغفر لكل من وقف لك وقفا يعود نفعه على عبادك، اللهم بارك في مال كل من زكى وزده من فضلك العظيم، اللهم إنا نسألك المغفرة والثواب لمن بنى هذا المسجد ولوالديه، ولكل من عمل فيه صالحا وإحسانا، واغفر اللهم لكل من بنى لك مسجدا يذكر فيه اسمك.

اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).