من الشمائل النبوية

تاريخ النشر: 31-01-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word     خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

الخطبة الأولى

الحمد لله الذي من علينا بالإسلام، واصطفى لنا نبينا محمدا خير الأنام، فأزال به الجهل وأضاء به الظلام، صلى الله تعالى عليه أطيب صلاة وأزكى سلام، أحمده سبحانه حمدا يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، الأحمد المحمود، صاحب الحوض المورود، والفضل الممدود، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه، وعلى من تبعهم بإحسان إلى اليوم المشهود.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله تعالى، قال الله عز وجل:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته ويجعل لكم نورا تمشون به ويغفر لكم والله غفور رحيم)

أيها المؤمنون: نعيش في هذه الأيام ذكرى مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي اصطفاه الله تعالى من أكرم الناس نسبا، وأعظمهم أصلا، وخيرهم بيتا، قال صلى الله عليه وسلم:« إن الله... اختار من العرب مضر، ثم اختار من مضر قريشا، ثم اختار من قريش بني هاشم، ثم اختارني من بني هاشم، فأنا خيار من خيار»

فكان صلى الله عليه وسلم بحق خيرا لأمته وللإنسانية، فما من خير يقربنا من الجنة إلا وأرشدنا إليه، وما من شر يقربنا من النار إلا وحذرنا منه.

ونتعرف اليوم على بعض من شمائله الشريفة صلى الله عليه وسلم لنقتدي به في حياتنا، فقد كان صلى الله عليه وسلم كثير التعبد لربه، وكانت الصلاة قرة عينه، يقوم من الليل يناجي ربه عز وجل بصوت جميل، قال البراء بن عازب رضي الله عنه: سمعت النبى صلى الله عليه وسلم يقرأ (والتين والزيتون) في العشاء، وما سمعت أحدا أحسن صوتا منه أو قراءة.

وكان صلى الله عليه وسلم ودودا مع أهله، جميلا في معشره، فإذا دخل بيته يكون في مهنة أهله، رقيقا مع أولاده وأحفاده، فقد صلى بالناس وأمامة بنت ابنته زينب على عاتقه، فإذا ركع وضعها، وإذا رفع رفعها.

عباد الله: ومن شمائله الشريفة صلى الله عليه وسلم أنه كان متواضعا، يترفق بالصغير، فعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الأولى ثم خرج إلى أهله وخرجت معه فاستقبله ولدان، فجعل يمسح خدى أحدهم واحدا واحدا، وأما أنا فمسح خدى، فوجدت ليده بردا أو ريحا كأنما أخرجها من جؤنة عطار.

وقد كان صلى الله عليه وسلم أحسن الناس عشرة، وأسمحهم نفسا، وألينهم عريكة، وأجودهم يدا، وأبسطهم كفا، شديد الحياء، واسع الصدر، يعطي من يسأله، ويحلم على من يجهل عليه، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجرانى غليظ الحاشية، فأدركه أعرابى فجبذه بردائه جبذة شديدة، حتى نظرت إلى صفحة عاتق رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أثرت بها حاشية البرد من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك. فالتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ضحك ثم أمر له بعطاء.

وكان صلى الله عليه وسلم لا يجلس ولا يقوم إلا على ذكر الله، وإذا انتهى إلى قوم جلس حيث ينتهي إليه المجلس، ويعطي كل واحد من جلسائه نصيبه، ومن جالسه صلى الله عليه وسلم لحاجة صبر عليه حتى ينصرف صاحب الحاجة، ومن سأله حاجة لا يرده إلا بها أو بميسور من القول، قد وسع الناس بسطه وخلقه، فصار لهم أبا، وصاروا عنده في الحق سواء، مجلسه مجلس علم وحلم وحياء وصبر وأمانة، وكان صلى الله عليه وسلم دائم البشر، سهل الخلق، لين الجانب، ليس بفظ ولا غليظ، وكان صلى الله عليه وسلم عظيم العفو، كثير المعروف، يعز عليه عناء أمته في الحياة وبعد الممات، قال الله تعالى:( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم) حتى إنه صلى الله عليه وسلم ادخر دعوته المستجابة لأمته يوم القيامة، قال صلى الله عليه وسلم :« لكل نبى دعوة مستجابة فتعجل كل نبى دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة».

نسأل الله تعالى أن يعيننا على الاقتداء بشمائله وصفاته وأن يكرمنا بشفاعته صلى الله عليه وسلم وأن يوفقنا جميعا لطاعته وطاعة من أمرنا بطاعته، عملا بقوله:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم

بما فيه من الآيات والذكر الحكيم وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أيها المؤمنون: ما أجمل أن نطيع رسول الله صلى الله عليه وسلم ونقتدي به، ونتمثل سيرته في كل جوانب حياتنا، وأن نرسخ أخلاقه في أبنائنا ونحبه ونحب آل بيته وأصحابه، ونكثر من الصلاة والسلام عليه، فعن أبى بن كعب رضي الله عنه قال قلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي؟ فقال:« ما شئت». قلت: الربع. قال :« ما شئت، فإن زدت فهو خير لك». قلت: النصف. قال:« ما شئت، فإن زدت فهو خير لك». قلت: فالثلثين. قال:« ما شئت، فإن زدت فهو خير لك». قلت: أجعل لك صلاتي كلها. قال:« إذا تكفى همك، ويغفر لك ذنبك».

عباد الله: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى فيه بملائكته فقال تعالى:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا»

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. اللهم اجز سيدنا محمدا عنا بما هو أهله، واجزه اللهم عنا خير ما جازيت به نبيا عن أمته ورسولا عن قومه.

اللهم ارزقنا الإنابة إليك والوجل منك، والرجاء لك، والثقة بك، والتوكل عليك، والعمل الصالح، والدعاء المستجاب، اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم، والغنيمة من كل بر، اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا مريضا إلا شفيته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا من بركات السماء وأنبت لنا من بركات الأرض. اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).