الإيمان بالله تعالى

تاريخ النشر: 03-01-2012

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word     خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

  الخطبة الأولى

الحمد لله العظيم المنان، ذي الطول والإحسان، أكرمنا بالقرآن وهدانا للإيمان، أحمده حمد المؤمنين، وأشكره شكر المتقين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الواحد الأحد، الفرد الصمد، لا والد له ولا ولد، سبحانه يجيب من دعاه، ومن سأله أعطاه، ومن توكل عليه كفاه، أمر أن لا نعبد إلا إياه ، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، وصفيه من خلقه وخليله، أكمل الناس إيمانا، وأعظم الخلق إحسانا، وأحظاهم فضلا ورضوانا، فاللهم صل وسلم وبارك على الهادي البشير، والسراج المنير، والرحمة المهداة، والنعمة المسداة، وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله تعالى، قال الله عز وجل:( وإن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم).

أيها المؤمنون: الإيمان مقصد جميع الرسالات السماوية، وهو الطريق الموصل إلى الله تعالى، والمنهج الإلهي الذي ارتضاه الله تعالى لعباده، وهو الذي بعث به الأنبياء والرسل عليهم السلام، فبذلوا جهدهم وطاقاتهم من أجله، والإيمان قول باللسان وتصديق بالجنان وعمل بالجوارح، وأركانه الإيمان بوجود الله تعالى والإيمان بالملائكة والكتب والرسل واليوم الآخر والقدر خيره وشره، قال سبحانه:( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير) والإيمان بالله تعالى أعظم نعمة امتن الله عز وجل بها على عباده، فهو يحقق الخير والصلاح، ويدفع الشر والشقاء، وهو باب الفوز في الدنيا، والنجاة في الآخرة، قال صلى الله عليه وسلم :« أشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله لا يلقى الله بهما عبد غير شاك فيهما إلا دخل الجنة ». بل إن بعض المسلمين الذين دخلوا النار بسبب ذنوبهم يخرجون منها ولا يخلدون فيها لإيمانهم بالله عز وجل، قال صلى الله عليه وسلم :« يدخل أهل الجنة الجنة، وأهل النار النار، ثم يقول الله تعالى أخرجوا من كان فى قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان ».

أيها المسلمون: والإيمان بالله تعالى هو أهم ما نتعلمه ونعلمه ونربي عليه أولادنا، وننشئ عليه صغارنا لتكون نشأتهم على أساس سليم، فنربيهم على التعلق بالله سبحانه والثقة فيه واللجوء إليه في كل حال، فهو مسبب الأسباب، والقلوب بين يديه، وأرزاق الخلق بيده، ومنه النفع والضر، وقد نقل لنا القرآن الكريم تربية لقمان الحكيم لولده على المعاني الإيمانية، فقال تعالى حكاية عنه وهو يرشد ولده:( يا بني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة أو في السموات أو في الأرض يأت بها الله إن الله لطيف خبير)

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم الإيمان بالله وأصوله للناس صغارا وكبارا، ويغرسه في نفوسهم، وقد قال لابن عباس رضي الله عنهما:« يا غلام إني أعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشىء لم ينفعوك إلا بشىء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشىء لم يضروك إلا بشىء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف ».

وقال أحد الصحابة: كنا مع النبى صلى الله عليه وسلم ونحن فتيان حزاورة فتعلمنا الإيمان قبل أن نتعلم القرآن ثم تعلمنا القرآن فازددنا به إيمانا.

عباد الله: اعلموا أن المؤمن يزيد إيمانه، ويرتقي إحسانه بفعل الطاعات، وينقص بارتكاب المعاصي، قال تعالى:( والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم) وقال عز وجل:( ويزيد الله الذين اهتدوا هدى)

فلنحرص عباد الله على فعل كل ما يزيد إيماننا بالله ويقربنا منه، ولنجتنب كل ما ينقص إيماننا ويباعدنا عن الله سبحانه.

نسأل الله تعالى أن يرزقنا صدق الإيمان به، وحسن التوكل عليه، وتمام الثقة فيه، ونسأله تعالى أن يوفقنا جميعا لطاعته وطاعة من أمرنا بطاعته, عملا بقوله:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أيها المسلمون: من ثمرات الإيمان بالله تعالى أن يعيش المسلم آمنا مطمئنا لأنه يأنس برعاية الله تعالى، فيطمئن قلبه، ويزداد يقينه بربه، قال الله عز وجل:( الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب) والإيمان يهدي صاحبه إلى كل خير، قال سبحانه وتعالى:( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم تجري من تحتهم الأنهار في جنات النعيم)

عباد الله: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى فيه بملائكته فقال تعالى:)إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما)

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا»

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم إنا نسألك إيمانا صادقا وقلبا خاشعا، اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على طاعتك، اللهم تقبل منا صالح أعمالنا، اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم، والغنيمة من كل بر، اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا من بركات السماء وأنبت لنا من بركات الأرض.

اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون)