الهجرة النبوية

تاريخ النشر: 22-11-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word     خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

لتحميل التنبيه بصيغة ملف (Word)               لتحميل التنبيه بصيغة ملف (PDF)

  الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، نحمده سبحانه وتعالى كما يحب ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، وصفيه من خلقه وخليله، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله تعالى، قال الله عز وجل:( ومن يتق الله يجعل له مخرجا* ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه ).

عباد الله: مع بداية كل عام هجري جديد نستقبل ذكرى هجرة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، إذ حملت في معانيها سمات التجديد والبناء، وكانت النواة لمجتمع جديد معطاء، قائم على أصل ثابت من الإيمان بالله تعالى، يقول الله عز وجل في وصف ذلك المجتمع المتلاحم المتماسك :(والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة)

فالهجرة حدث مليء بالدلالات والعبر، تسترعي التأمل والنظر، وتقوي العزائم، وتشحذ الهمم، ويتعلم منها المسلم كيف يصوغ حياته على أساس من المبادئ والقيم، ولهذا اختارها الصحابة الكرام رضوان الله عليهم حدثا يؤرخون به، وفضلوها على غيرها من الأحداث العظام، كي يرتبط الإنسان بها على مدار السنين والأعوام، ومعنى الهجرة متجدد، فالمسلم يهاجر بنفسه وروحه وجوارحه من الجهل إلى العلم، ومن صحبة الأشرار إلى صحبة الأخيار، ومن مساوئ الأخلاق إلى مكارمها، ومن الكسل إلى العمل الجاد المثمر، ومن التفرق إلى الاتحاد، ومن التنازع إلى التآلف، ومن اتباع الشهوات والأهواء إلى كل القيم التي جاءت بها تعاليم الإسلام الغراء، قال r :« المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه».

أيها المؤمنون: إن الرسالة التي جاء بها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهاجر من أجلها قوبلت حينها بالتعنت، قال ورقة بن نوفل للنبي صلى الله عليه وسلم: لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا. فكان رفضهم لرسالته صلى الله عليه وسلم السبب في إخراجه وإيذائه، قال تعالى:( وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) لقد جاء أمر الله تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم بالهجرة إلى المدينة، وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من بلده مكة مكرها، وإنها لأحب بلاد الله إليه، فهي وطنه الذي نشأ فيه، وموئله الذي تربى فيه، قال عبد الله بن عدي: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم واقفا على الحزورة فقال :« والله إنك لخير أرض الله وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت ».

أيها المسلمون: لقد قدم النبي صلى الله عليه وسلم لنا أنموذجا يحتذى به في حقيقة التوكل على الله عز وجل ، فقد أعد كل الأسباب التي تؤمن نجاح الهجرة، فاختار صاحبه الذي قال فيه :« إن الله بعثني إليكم فقلتم: كذبت. وقال أبو بكر: صدق. وواساني بنفسه وماله». وهيأ راحلته، وأعد العدة، واستأجر الدليل ليحكم أمر انتقاله وهجرته، فلم يترك شيئا دون إعداد، وطلب رعاية الله تعالى وتوفيقه، فاتجه جنوبا عكس اتجاه المدينة تضليلا للمطاردين، ومكث في غار ثور ثلاثة أيام حتى يخف طلب المشركين، وكلف من يأتيه بالأخبار، ومع ذلك كله قدر الله تعالى أن يصل إليه الأعداء، فلم تتزحزح ثقة النبي صلى الله عليه وسلم برب السماء؛ لأن اعتماده لم يكن على الأسباب، وإنما كان اعتماده على رب الأرباب، ولما أحاط المشركون بالغار قال أبو بكر رضي الله عنه: لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا. فقال صلى الله عليه وسلم :« ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما »

ونزلت نصرة الحق لنبيه، قال تعالى:( إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا).

عباد الله: علمتنا الهجرة أن الإعداد والتخطيط سبب من أسباب النجاح والتأييد، وأن المرأة المسلمة تستطيع أن تقوم بواجبها في المناسبات الملائمة والظروف الموائمة، فهذه أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما كانت تحمل الزاد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبه في الغار غير خائفة، وقد شقت نطاقها نصفين، فربطت بأحدهما الجراب وبالآخر فم قربة الماء، فسميت ذات النطاقين.

وعلمتنا الهجرة معنى المحبة في الله تعالى، فقد قدم أبو بكر نفسه وماله، وسخر أسرته حبا في الله تعالى وفي رسوله صلى الله عليه وسلم.

وعلمتنا الهجرة أن الشباب هم الأمل الأكبر لأي مجتمع، فقد ساهموا في إنجاح رحلة الهجرة بما قدموا من أعمال جليلة، وتحمل للمشاق الكبيرة.

نسأل الله تعالى أن يجعل عامنا هذا عاما سعيدا، تعم فيه الخيرات والبركات على دولتنا الحبيبة قيادة وشعبا، وعلى جميع بلاد المسلمين أجمعين، ونسأله أن يوفقنا جميعا لطاعته وطاعة من أمرنا بطاعته، عملا بقوله:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، الصادق الوعد الأمين، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فلقد ظهر في الهجرة دور المسجد في النهوض بالمجتمع، وأثره الإيجابي في نشر الثقافة والعلم النافع، حيث كان أول ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد دخول المدينة هو بناء المسجد، قال الله سبحانه:( لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين) وقد استلهمت دولتنا الحبيبة هذا المعنى، فاهتمت ببناء المساجد حتى غطت جميع مدنها ومناطقها وأحيائها، وأضحت تلك المساجد منارات حضارية وصروحا ثقافية، يتلى فيها كتاب الله تعالى، وتلقى فيها الخطب والمواعظ والدروس الدينية لنشر الحكمة والنور والهداية والسماحة والاعتدال.

عباد الله: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى فيه بملائكته فقال تعالى:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا»

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. اللهم تقبل منا صالح أعمالنا، اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم، والغنيمة من كل بر، اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا. اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا من بركات السماء وأنبت لنا من بركات الأرض.

اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).

ـــــــــ

تنبيه وارد من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف

يلقى عقب صلاة الجمعة 25/11/2011

عباد الله: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« تداووا عباد الله، فإن الله لم ينزل داء إلا وقد أنزل له شفاء إلا الهرم ». وتبين الإحصائيات ارتفاع معدل الإصابة بالسكري، ويساعد على تجنبه الاكتشاف المبكر له، واتباع نظام غذائي سليم وممارسة الرياضة، فاحرصوا عباد الله على اتباع نمط الحياة الصحي، لما له من أثر على الصحة العامة، وستكون فعالية "امش لحياة أفضل" اليوم الجمعة الموافق 25/11/2011م الساعة الثالثة بعد الظهر على حلبة مرسى ياس بجزيرة ياس بأبو ظبي لتوعية الجمهور بأهمية مكافحة مرض السكري، والدعوة عامة للمشاركة.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .