إسهامات المسلمين في الحضارة

تاريخ النشر: 16-11-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)          لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word     خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

لتحميل التنبيه بصيغة ملف (Word)               لتحميل التنبيه بصيغة ملف (PDF)

  الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين، أحمده حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، إمام المتقين، وسيد الأولين والآخرين عبد ربه حتى أتاه اليقين، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله تعالى، قال الله عز وجل:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون).

أيها المؤمنون: لقد قام المسلمون ببناء حضارة إنسانية لم تزل شاهدة على تطورهم ونهضتهم في تاريخ البشرية، معتمدين في ذلك على العلم النافع، ودافعهم في ذلك اهتمام القرآن الكريم بالعلم، فاستنفر فيهم الطاقات والقدرات، ودعاهم إلى تعاهد المواهب المخزونة فيهم وحسن اغتنامها من خلال دعوة القرآن الكريم إلى التأمل في المحيط الكوني والإنساني، قال تعالى:( قل انظروا ماذا في السموات والأرض) وقال عز وجل:( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت* وإلى السماء كيف رفعت* وإلى الجبال كيف نصبت* وإلى الأرض كيف سطحت) وقال سبحانه:( فلينظر الإنسان مم خلق* خلق من ماء دافق* يخرج من بين الصلب والترائب)

كما أن القرآن الكريم رفع مكانة من يسعى في طلب العلم ويبدع فيه، قال تعالى:( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) وإن هذا الفضل ليس مقصورا على علوم الشريعة الإسلامية، وإنما يمتد ليشمل كل العلوم النافعة الأخرى التي تخدم الإنسانية من الطب والهندسة والفلك والرياضيات والجغرافيا والفيزياء، والكيمياء، والجيولوجيا، وغيرها، قال عز وجل:( ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود* ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء)

عباد الله: لقد تفاعل المسلمون مع توجيهات القرآن الكريم عبر القرون المتعاقبة، فكانت إسهاماتهم واضحة، وبصماتهم بارزة في بناء الحضارة الإنسانية في شتى الميادين منذ فجر الإسلام، فنشطت حركة ترجمة العلوم الدنيوية إلى اللغة العربية في قرون الإسلام الأولى، وأسس الخليفة هارون الرشيد بيت الحكمة واستقطب له الكثير من المخطوطات العلمية من كل بلدان العالم، وكان يجزل العطاء لمن يترجم أو يؤلف كتابا جديدا، مما ساعد على اتساع حركة الإبداع في شتى ميادين العلوم.

أيها المسلمون: وكان من نتائج هذا الاهتمام أن ظهر أول مستشفى في الإسلام "دار الشفاء" ببغداد، كما اخترع علماء المسلمين علم الصيدلة مستغلين في ذلك الأعشاب الطبية، ودرسوا الأشعة وعلم الفلك، وحركة الشمس وأبعاد الكواكب ومداراتها، وكان أول مرصد في بغداد في عهد المأمون.

وأتقنوا علم البصريات، ويعد الحسن بن الهيثم مؤسس هذا العلم والرائد فيه، وفي ميدان الهندسة الميكانيكية برز نابغة هذا العلم، بديع الزمان أبو العز إسماعيل الجزري، الذي اخترع ساعة فريدة, وابتدع آليات ميكانيكية لا تزال تستخدم في كل آلة توجد اليوم في هذا الكوكب.

وفي ميادين الطب والفلك والملاحة برز علماء ومكتشفون كثيرون، ولا زالت إسهامات المسلمين في الحضارة الإنسانية متواصلة إلى يومنا هذا، فهلموا عباد الله إلى الاهتمام بالعلم وتشجيع أولادكم عليه، وتحفيزهم له ليكونوا من النابغين المشاركين في نهضة الحضارة الإنسانية.

نسأل الله تعالى أن يجعل بين أولادنا العلماء البارزين، والنابهين المبدعين، من تقر بهم أعيننا، وتنتفع بهم أمتنا وأوطاننا، ونسأله تعالى أن يوفقنا جميعا لطاعته وطاعة من أمرنا بطاعته, عملا بقوله:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم

ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات

والذكر الحكيم وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، الصادق الوعد الأمين، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فيا أيها الآباء والأمهات، وأيها المربون الفضلاء، تصعد الشعوب سلالم المجد من خلال التثقيف في المجالات العلمية المختلفة، وديننا الحنيف سباق في هذا المجال، ولا بديل لنا اليوم إلا أن نكثف جهودنا في تثقيف أبنائنا وتغذية عقولهم بالعلوم المفيدة، وذلك من خلال تشجيعهم ومساعدتهم على التفوق في المواد العلمية في مدارسهم، وكذلك بتوجيههم للاقتداء بالأقطاب في مجالات العلوم سواء كان في عصرنا الحالي أم في عصر الرواد السابقين، وهذا ينطبق أيضا على توجيههم في اختيار ألعابهم الترفيهية لتكون ذات قيمة علمية تنمي روح الفضول العلمي لديهم، كما أن علينا تشجيع أبنائنا للاشتراك والمساهمة في الفعاليات العلمية التي تقوم بها الدولة، وقد قال صلى الله عليه وسلم :« من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة ».

عباد الله: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى فيه بملائكته فقال تعالى:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا»

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم تقبل منا صالح أعمالنا، اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم، والغنيمة من كل بر، اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار. اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا من بركات السماء وأنبت لنا من بركات الأرض. اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين. اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).

ــــــــــــــــ

تنبيه وارد من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف

يلقى عقب صلاة الجمعة 18/11/2011

عباد الله: يقام مهرجان أبوظبي للعلوم من 18 حتى 26 نوفمبر 2011 وهو أول مهرجان من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمهرجان مبادرة استراتيجية لترويج العلوم وتطوير التكنولوجيا وتهدف إلى تثقيف وإشراك واحتضان جيل الناشئة، ويسعى المهرجان إلى جذب اهتمام الأجيال الصاعدة لمجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، حيث يغطي موضوعات متنوعة تشمل علوم الروبوتات والطيران والفيزياء والأحياء والكيمياء والآثار.

كما تنظم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف دورات لتحفيظ القرآن الكريم في مراكز تحفيظ القرآن الكريم ومساجد الدولة التي حددتها الهيئة وستبدأ الدورة الأولى يوم الأحد القادم 20/11/2011 فبادروا إلى تسجيل أبنائكم في هذه الدورات لينتفعوا بها وتنالوا الأجر والثواب، فالقرآن الكريم خير زاد لكم ولهم في الدنيا والآخرة.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد.