فضل يوم عرفة

تاريخ النشر: 31-10-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)               لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word)           خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

لتحميل التنبيه بصيغة ملف (Word)               لتحميل التنبيه بصيغة ملف (PDF)

 

     الخطبة الأولى

الحمد لله المتفضل المنان، عظيم الفضل والإحسان، كريم العطاء واسع الغفران، أحمده سبحانه حمدا كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد ، شمل عباده برحمته، وعمهم بمغفرته ، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه وخليله، أعظم الله تعالى به المنة، وأتم به النعمة، القائل صلى الله عليه وسلم :« الحج عرفة» فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله تعالى، قال الله عز وجل:( وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب)

أيها المسلمون: إننا بين يدي يوم عظيم، شرف الله تعالى ذكره في القرآن الكريم، وعظم منزلته بين الأيام والسنين، إنه يوم عرفة، يوم التقرب إلى الله تعالى بالذكر والدعاء، والضراعة والرجاء، يوم يزداد فيه ترقب المتقين، وتسمو فيه قلوب العابدين، ويباهي فيه الرحمن ملائكته بعباده المؤمنين، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبى صلى الله عليه وسلم كان يقول :« إن الله عز وجل يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة فيقول: انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا».

نعم أيها المؤمنون: إنه يوم عرفة، يوم يتجلى فيه الرب الكريم جل جلاله لعباده الطائعين، فيعتق رقابهم، ويستجيب دعاءهم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول ما أراد هؤلاء ».

وهو يوم المغفرة، فيه يقف حجاج بيت الله الحرام على عرفات الله تعالى، حيث تنزل الرحمات، وتحل البركات والخيرات، وهم يرجون رحمة ربهم، ويخافون عذابه، عظمت فيه رغبتهم، وزاد فيه رجاؤهم، وتعلقت به قلوبهم، وسمت هناك أنفسهم، فيرجعون أنقياء من الذنوب والخطايا، كيوم ولدتهم أمهاتهم، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: وقف النبي  صلى الله عليه وسلمبعرفات وقد كادت الشمس أن تؤوب فقال:« يا بلال أنصت لي الناس». فقام بلال فقال: أنصتوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم. فأنصت الناس فقال صلى الله عليه وسلم:« معشر الناس، أتاني جبريل عليه السلام آنفا فأقرأني من ربي السلام، وقال: إن الله عز وجل غفر لأهل عرفات وأهل المشعر وضمن عنهم التبعات». فقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال : يا رسول الله هذا لنا خاصة ؟ قال :« هذا لكم ولمن أتى من بعدكم إلى يوم القيامة». فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: كثر خير الله وطاب

وفي يوم عرفة يا عباد الله يفيض الرحمن على عباده برحمته، ويغشاهم بعفوه ومنته، ويخزي الشيطان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما رئى الشيطان يوما هو فيه أصغر ولا أدحر ولا أحقر ولا أغيظ منه فى يوم عرفة، وما ذاك إلا لما رأى من تنزل الرحمة وتجاوز الله عن الذنوب العظام ...»

فاللهم صلنا يا ربنا فيمن وصلت من عبادك، وأكرمنا يا كريم بما أكرمت به حجاج بيتك.

عباد الله: يوم عرفة يوم عيد يفرح فيه المسلمون بتوفيق الله تعالى لهم وهدايته إياهم لطاعته، وتفضله عليهم برضاه ومغفرته، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام، وهى أيام أكل وشرب».

فهنيئا لمن وفقه الله تعالى في هذا اليوم لطاعته، وانشغل بذكره وعبادته، وعمر قلبه برجائه، وتضرع إليه بدعائه، فاغتنموا عباد الله يوم عرفة لتجديد إيمانكم وتوبتكم، واستمسكوا بمعاني الإسلام صادقة بها قلوبكم، وتقربوا إلى الله تعالى بصالح أعمالكم، وأحسنوا الظن بربكم، وأكثروا من الذكر والدعاء، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة، وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له ».

نسأل الله تعالى أن يغفر للحجاج والمعتمرين، وأن يردهم سالمين غانمين، ونسأله أن يوفقنا جميعا لطاعته وطاعة من أمرنا بطاعته, عملا بقوله:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)   بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم

ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات

والذكر الحكيم وبسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أيها المسلمون: من فضل الله تعالى على عباده في يوم عرفة أنه يقبل التوب، ويغفر الذنب، ويكرم الصائمين، ويزكي العابدين، فيزيد من حسناتهم، ويرفع درجاتهم، وندب صيام يوم عرفة لما له من فضل، فعن أبي قتادة الأنصارى رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة فقال :« يكفر السنة الماضية والباقية».

عباد الله: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى فيه بملائكته فقال تعالى:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا»

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم تقبل منا صالح أعمالنا، اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم، والغنيمة من كل بر، اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).

ـــــــــ

تنبيه وارد من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف

يلقى عقب صلاة الجمعة 4/11/2011

عباد الله: قال الله سبحانه وتعالى:( وأنفقوا خيرا لأنفسكم ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون)[التغابن :16]

وقد أطلقت هيئة الهلال الأحمر حملة الأضاحي لعام 2011 تحت شعار "يد تعطي وقلب يفرح" وتقوم على توفير الأضاحي للمحتاجين استكمالا لمسيرة الخير والعطاء، فلنتعاون معها لإدخال البهجة والسرور على المحتاجين.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.