تزكية النفس

تاريخ النشر: 04-10-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)               لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word          خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

لتحميل التنبيه بصيغة ملف (Word)               لتحميل التنبيه بصيغة ملف (PDF)

     الخطبة الأولى

الحمد لله الذي خلق النفس وسواها، وألهمها فجورها وتقواها، وجعل الفلاح لمن أصلحها وزكاها، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله ، أزكى الناس نفسا ، وأصفاهم قلبا، وأحكمهم عقلا، فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله تعالى، قال الله عز وجل:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون).

عباد الله: نفس الإنسان تتقلب بين الخير والشر، قال الله عز وجل:( ونفس وما سواها* فألهمها فجورها وتقواها) وهي بطبيعتها تجنح إلى الغواية وتميل عن الهداية، قال تعالى:( إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي)

لذا فالحاجة إلى تعاهد إصلاحها شديدة، والعناية بأمرها أكيدة، وإصلاحها يكون بالتزكية، قال سبحانه:( قد أفلح من زكاها* وقد خاب من دساها)

والتزكية هي تطهير النفس عن الميل إلى ما حرم الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم والانحياز إلى ما أمر الله تعالى به ورسوله صلى الله عليه وسلم قال صلى الله عليه وسلم :« ثلاث من فعلهن فقد طعم طعم الإيمان: من عبد الله وحده فإنه لا إله إلا الله، وأعطى زكاة ماله طيبة بها نفسه... وزكى عبد نفسه» فقال رجل: ما تزكية المرء نفسه يا رسول الله ؟ قال :« يعلم أن الله معه حيثما كان»

وتزكية النفس من المقاصد التي بعث الأنبياء لتحقيقها، قال تعالى:( هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين)

والتزكية تكون بأمرين: أحدهما تطهير النفس من أمراضها وأدرانها وتعلقها بالمعصية، والمسلم الكيس هو من فطن إلى عدوان نفسه فألجمها عن المعاصي، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« ليس الشديد من غلب، إنما الشديد من غلب نفسه»  وغلبة النفس تكون باتهامها ورقابتها وإدانتها.

وثانيهما استقامتها على طاعة الله ولزوم أمره، قال تعالى:( قد أفلح من تزكى* وذكر اسم ربه فصلى) وقد بينت الآية الكريمة خطوات التزكية، فأرشدتنا إلى أهمية الذكر وأثره في تزكية النفس، ولذا ورد الترغيب في الإكثار من الذكر لما له من أثر في إصلاحها واستقامتها، قال تعالى:( يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا) وقال رسول الله  صلى الله عليه وسلم :« مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر مثل الحي والميت ».

أيها المؤمنون: الصلاة صلة بين العبد وربه، وهي عونه في الثبات على الطاعات، واجتناب المنهيات، وتزكية النفس، قال سبحانه وتعالى:( وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون) ولذلك قال صلى الله عليه وسلم لمن سأله مرافقته في الجنة :« أعني على نفسك بكثرة السجود».

كما بين لنا القرآن الكريم في آية أخرى أن الإنفاق في سبيل الله سبب لتزكية النفس أيضا، قال تعالى:( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها) وقال سبحانه:( وسيجنبها الأتقى* الذي يؤتي ماله يتزكى)

أيها المسلمون: والتزكية قد تكون من المؤمن لنفسه بنفسه بأن يرصد الخلل في ذاته فيعزم على تصحيحه، فإن لم يستطع فليستعن على ذلك بالله تعالى ثم بصحبة الصالحين من أهل الفضل وأهل العلم، قال عز وجل:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين) ولا بد أن يلجأ العبد إلى الله تعالى ويسأله العون على إصلاح نفسه وتزكيتها، فيدعو بدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم:« اللهم آت نفسي تقواها، وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها».

نسأل الله تعالى أن يوفقنا جميعا لطاعته وطاعة من أمرنا بطاعته, عملا بقوله:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

عباد الله: قال النبي صلى الله عليه وسلم:« ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار ».

وهذا الإيمان يتأتى بتزكية النفس وتعويدها على طاعة الله عز وجل ومحاسبتها وتذكيرها بالله واليوم الآخر، وقد أفلح من اتقى ربه وزكى نفسه.

عباد الله: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى فيه بملائكته فقال تعالى:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما)

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا»

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي.

اللهم تقبل منا صالح أعمالنا، اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم، والغنيمة من كل بر، اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم اسقنا من بركات السماء وأنبت لنا من بركات الأرض.

اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).

ـــــــــ

تنبيه وارد من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف

يلقى عقب صلاة الجمعة 7/10/2011

عباد الله: دعا الإسلام إلى المحافظة على حياة الإنسان، وإن الالتزام بقواعد السير والمرور له أثر بالغ في المحافظة على الأرواح والممتلكات, وتحقيق الأمن والسلامة في الطرقات للناس أجمعين, وستقيم مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي أضخم محاضرة للتوعية المرورية على المسرح الوطني بأبوظبي يوم الاثنين الموافق 10/10/2011م في تمام العاشرة صباحا.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.