الجنة صفتها ونعيمها

تاريخ النشر: 31-08-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)               لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word          خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

   الخطبة الأولى

الحمد لله الذي وعد عباده الطائعين بجنات النعيم, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أعد لعباده المؤمنين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه وخليله، من يحرك حلق الجنة , ويعطى الشفاعة وعظيم المنة , فاللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه عين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فيا عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل، قال تعالى:( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون).

أيها المؤمنون: جعل الله عز وجل الدنيا دار ممر والآخرة دار مقر, وهي مزرعة للآخرة، يحصد المرء هناك ما زرعه هنا من أعمال البر والخير, وجعل المولى سبحانه ثواب من أطاعه جنات تجري من تحتها الأنهار, قال تعالى:( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات كانت لهم جنات الفردوس نزلا* خالدين فيها لا يبغون عنها حولا) فهي دار المؤمنين الذين صفت قلوبهم, ورقت أفئدتهم, وأطاعوا ربهم, وأدوا حقوق أنفسهم وأهليهم عليهم, ونفعوا الناس ولم يطيعوا الوسواس الخناس, أهل الجنة الذين لم يؤذوا من خلق الله أحدا, ولم يسخطوا على قضاء الله أبدا, ولم يكونوا على الناس هما ولا نكدا.

عباد الله: الجنة التي وعدنا بها طيبة تربتها, عذب ماؤها, بارد هواؤها, نعيمها دائم, ومتاعها قائم, والسعادة فيها لا تحول ولا تزول، قال سبحانه :( مثل الجنة التي وعد المتقون تجري من تحتها الأنهار أكلها دائم وظلها تلك عقبى الذين اتقوا )

وللجنة أبواب ودرجات ومقامات، يقول الله تعالى:( ولكل درجات مما عملوا) فبقدر صدقك وإخلاصك وهمتك وعملك ونقاء سريرتك, وخلو قلبك من الغل والحسد, أو الحقد على أحد, وبقدر نفعك للناس تكون درجتك في الجنة التي فيها مائة درجة، ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض, وأعلى درجة فيها الفردوس، وللجنة ثمانية أبواب، بين البابين كمسيرة الراكب سبعين عاما، قال الله تعالى:( وسيق الذين اتقوا ربهم الجنة زمرا حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« إن للجنة لثمانية أبواب، ما منهما بابان إلا يسير الراكب بينهما سبعين عاما ».

أيها المؤمنون: عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: سمعت النبى صلى الله عليه وسلم يقول:« إن أهل الجنة يأكلون فيها ويشربون، ولا يتفلون ولا يبولون، ولا يتغوطون ولا يمتخطون». قالوا: فما بال الطعام؟ قال:« جشاء ورشح كرشح المسك، يلهمون التسبيح والتحميد كما يلهمون النفس».

فأهل الجنة لا تبلى ثيابهم ولا يفنى شبابهم, نعيم من غير بأس، وسعادة من غير لبس, وحياة لا موت بعدها، ولذائذ لا حد لها, أعمارهم متقاربة، على سرر متقابلة, جرد مرد مكحلين على جمال يوسف عليه السلام، وأنهار الجنة من عسل مصفى ولبن وماء غير آسن وخمرة لذة للشاربين، قال عز وجل:( مثل الجنة التي وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير آسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى ولهم فيها من كل الثمرات ومغفرة من ربهم)

 وعيونها تتفجر تفجيرا عينا فيها تسمى سلسبيلا، وخدم الجنة ولدان مخلدون منثورون كحبات اللؤلؤ، ينتشرون لقضاء حوائج أهل الجنة.

فهذه هي الجنة، وهذا بعض من نعيمها، فبادروا وشمروا واجتهدوا في العمل الصالح، ألا فإن سلعة الله غالية، ألا وإن سلعة الله هي الجنة, وثمن الجنة إيمان بالله ورسله والعمل الصالح والأخلاق الحسنة والسلوك القويم والمنهج المستقيم، ونفع الناس وعدم الإضرار بهم.

 نسأل الله سبحانه وتعالى أن يدخلنا الجنة، وأن يكرمنا بنعيمها نحن ووالدينا وجميع المسلمين، ونسأله تعالى أن يوفقنا جميعا لطاعته وطاعة من أمرنا بطاعته, عملا بقوله:( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)  

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم

ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

عباد الله: مهما أعمل الإنسان فكره وخياله ليستوعب حقيقة نعيم الجنة فلن يدرك ذلك, قال الله تعالى في حديثه القدسي:«أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر». وإن هذا الفضل الكبير والنعيم العظيم وراءه ما لا نعرفه وما لا ندركه بعلمنا، قال الله سبحانه:( فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون)

عباد الله: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى فيه بملائكته فقال تعالى:(إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا»

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي.

اللهم تقبل صالح أعمالنا، اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم  والغنيمة من كل بر، اللهم إنا نسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا حاجة إلا قضيتها ويسرتها يا رب العالمين، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين.

اللهم بارك لنا فيما رزقتنا، ووفقنا لأداء الطاعات، وفعل الخيرات، وإيتاء الزكوات، والإكثار من الصدقات، اللهم بارك في أموال المزكين والمتصدقين يا رب العالمين.

اللهم جنبنا الفتن، ما ظهر منها وما بطن، يا ذا الجلال والإكرام.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).