الصدق

تاريخ النشر: 05-07-2011

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 

لتحميل الخطبة بصيغة ملف (Word)               لتحميل الخطبة بصيغة ملف (PDF)

خطبة الجمعة أردو زبان مين (Word                               خطبة الجمعة أردو زبان مين (PDF)

لتحميل التنبيه بصيغة ملف (Word)               لتحميل التنبيه بصيغة ملف (PDF)

الخطبة الأولى

الحمد لله رب العالمين الذي أمر بالصدق وحثنا أن نكون من أهله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله، الصادق الوعد الأمين، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد: فيا عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل في السر والعلن، قال تعالى( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين)

أيها المسلمون: الصدق خلق جامع لأبواب الخير الموصلة إلى الجنة، فلا يجتمع كذب وإيمان في قلب مؤمن، قال تعالى( إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل خلة يطبع عليها المؤمن إلا الخيانة والكذب» فقد يجبن المسلم أو يبخل ولكنه لا يكذب، قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم أيكون المؤمن جبانا؟ فقال:« نعم ». فقيل له: أيكون المؤمن بخيلا ؟ فقال :« نعم». فقيل له: أيكون المؤمن كذابا ؟ فقال:« لا». 

والصدق يورث محبة الله عز وجل، وقد أخبر الله تعالى أنه لا ينفع العبد يوم القيامة وينجيه من العذاب إلا صدقه، ومن كان الصدق وسيلته كان الرضا من الله جائزته، قال الله سبحانه وتعالى ( هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك الفوز العظيم)

وتكتمل أركان الصدق إذا صدق المؤمن مع ربه تبارك وتعالى ومع نبيه صلى الله عليه وسلم ومع نفسه ومع مجتمعه، فصدقه مع الله تعالى يتطلب الاشتغال بطاعته والإقبال عليه، وصدقه مع نبيه صلى الله عليه وسلم بحسن التأسي به وتمام الاقتداء به، وصدقه مع نفسه بمحاسبتها لاستدراك ما قصر فيه، وصدقه مع مجتمعه بإخلاصه في عمله وأداء مهامه على أكمل وجه حتى ينفع نفسه وأهله، فكلما زاد صدقك زاد حبك وعطاؤك لأهلك ومجتمعك وحافظت على مكتسباته وخيراته حتى يعم الازدهار والاستقرار.

عباد الله: إن الصدق يكون في الأقوال والأفعال والأحوال، فالصدق في الأقوال يكون باستقامة اللسان، فلا يحدث بغير الصدق حتى ولو كان مازحا، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمزح ولا يقول إلا حقا ، وكان يقول :« أنا زعيم ... ببيت فى وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا ».

وأما الصدق في الأعمال فيكون باستواء الأفعال على الأمر والمتابعة، وموافقة الحق في السر والعلانية، فلا يخالف باطنه ظاهره، فمخالفة السر للعلانية تمحق ثواب العمل وتفوت بركته على صاحبه.

وأما الصدق في الأحوال فيكون باستواء القلب والجوارح على الإخلاص، بحيث لا يكون له باعثا في الحركات والسكنات إلا الله تعالى، قال رسول الله صلى الله عليه وسلمعليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا».

فينبغي للمسلم أن يحرص على الصدق وأن يوطن نفسه عليه تأسيا برسول الله صلى الله عليه وسلم فقد قالت السيدة خديجة رضي الله عنها للرسول صلى الله عليه وسلم : أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدا إنك لتصدق الحديث وتصل الرحم.

نسأل الله تعالى أن يرزقنا الصدق معه وأن يجعلنا من الصادقين في الأقوال والأعمال والأحوال وأن يوفقنا لطاعته وطاعة من أمرنا بطاعته، عملا بقوله تعالى( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)  

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم

ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم،

فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.
الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى أصحابه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

أيها المؤمنون: إن من وجوه الصدق أن يصدق الإنسان في التوبة إلى الله تعالى، فعلى قدر صدق العبد في توبته يصدقه الله عز وجل في قبولها، قال الله سبحانه وتعالى( يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا) أي: توبة صادقة.

عباد الله: إن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه وثنى فيه بملائكته فقال تعالى:( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما)

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا»

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن سائر الصحابة الأكرمين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، اللهم ارحم الشيخ زايد، والشيخ مكتوم، وإخوانهما شيوخ الإمارات الذين انتقلوا إلى رحمتك، اللهم اشمل بعفوك وغفرانك ورحمتك آباءنا وأمهاتنا وجميع أرحامنا ومن كان له فضل علينا.

اللهم وفق ولي أمرنا رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد ونائبه لما تحبه وترضاه، وأيد إخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين.

اللهم زينا بزينة الإيمان، واجعلنا هداة مهتدين، اللهم اهدنا واهد بنا، اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، اللهم إنا نسألك نعيما لا ينفد، وقرة عين لا تنقطع، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، اللهم إنا نسألك الرضا بعد القضاء، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

اللهم أدم على دولة الإمارات الأمن والأمان وعلى سائر بلاد المسلمين.

اذكروا الله العظيم يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم (وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون).

ــــــــ

تنبيه: يلقى عقب صلاة الجمعة 8/7/2011

 أيها المسلمون: يقول النبى صلى الله عليه وسلم :« خيركم من تعلم القرآن وعلمه» لذا تنظم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف دورات لتحفيظ القرآن الكريم في مراكز تحفيظ القرآن الكريم ومساجد الدولة التي حددتها الهيئة، فاحرصوا على اشتراك أبنائكم في هذه الدورات لينتفعوا بها وتنالوا الأجر والثواب، فالقرآن الكريم خير زاد لكم ولهم في الدنيا والآخرة.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد.