عنوان الفتوى: اهتزاز عرش الرحمن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل الزنا و اللواط يهز عرش الرحمن لأن بعض أصحابي قالوا لي: إنه يهز عرش الرحمن، وهل دموع الأيتام تهز عرش الرحمن؟ فأنا أريد إخبارهم بالجواب الشافي، وجزاكم الله كل خير.

نص الجواب

رقم الفتوى

9954

02-أبريل-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلنا جميعا من المؤمنين الصادقين، والعرش مخلوق عظيم من مخلوقات الله، ولم يثبت أنه اهتز لعصيان عاص، أو لبكاء يتيم، وإنما الذي ثبت في السنة هو إخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم أن العرش اهتز لموت الصحابي الجليل سعد بن معاذ رضي الله عنه، ففي الصحيحين من حديث جابر رضي الله عنه: "اهْتَزَّ الْعَرْشُ لِمَوْتِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ"، قال العلامة المناوي رحمه الله في فيض القدير: أي تحرك فرحا وسرورا بنقلته من دار الفناء إلى دار البقاء لأن أرواح الشهداء مستقرها تحت العرش تأوي إلى قناديل هناك كما في الخبر أهـ.

وقال الإمام النووي رحمه الله في شرحه على مسلم: "اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ"، اختلف العلماء في تأويله، فقالت طائفة: هو على ظاهره، واهتزاز العرش تحركه فرحا بقدوم روح سعد.... وهذا القول هو ظاهر الحديث، وهو المختار... وقال جماعة: المراد اهتزاز سرير الجنازة، وهو النعش، وهذا القول باطل، يرده صريح هذه الروايات التي ذكرها مسلم. أهـ.

ومن المعروف في كتب السيرة أن إسلام سعد بن معاذ رضي الله عنه كان فتحا على المسلمين في المدينة، وأنه بذل كل غال ونفيس في الدعوة للإسلام ونصرة النبي صلى الله عليه وسلم في المواقف الصعبة، وأما النهي الشديد الوارد في الزنا واللواط، فلتطلع عليه في الفتاوي المرفقة، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لم نعثر فيما اطلعنا عليه أن اهتزاز عرش الرحمن يحصل لحدوث معصية ولا لبكاء يتيم، وإنما ثبت اهتزازه لموت الصحابي الجليل سعد بن معاذ رضي الله عنه، وإن الزنا واللواط من الكبائر التي تغضب رب العباد وتوجب اللعنة والبعد من الرحمة، كما أنها سبب لانتشار الأمراض الفتاكة، ومن تاب تاب الله عليه، والله الموفق.