عنوان الفتوى: الحلف بالقرآن وآياته

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الحلف بالقرآن أو بآياته ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

9889

31-مارس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك، الحلف بالقرآن أو آياته يعتبر حلفا ويمينا فهو كالحلف بالله أو أي اسم آخر من أسمائه؛ لأن القرآن كلام الله فهو صفة من صفاته، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى في مختصره: اليمين: تحقيق ما لم يجب بذكر اسم الله أو صفته: كبالله، وهالله، وايم الله، وحق الله،، والعزيز، وعظمته، وجلاله، وإرادته، وكفالته، وكلامه، والقرآن أهـ. قال العلامة المواق ناقلا عن العلامة ابن المواز رحمهما الله تعالى: يمينه بالمصحف أو بالكتاب أو بالقرآن أو بما أنزل الله يمين، وفيها كفارة يمين أهـ.

وعلى المسلم أن يحافظ على أيمانه، ولا يحلف إلا بالله أو صفة من صفاته، ولا يحلف بالله إلا صادقا، وكذلك لا يجعل الله عرضة لأيمانه بأن يحلف لأتفه الأسباب، كما قال الإمام الشافعي رحمه الله: ما حلفت بالله صادقا ولا كاذبا قط، فكانوا يتحرجون في الحلف بالله حتى في حالة الصدق استشعارا لعظمة أسماء الله وصفاته، والله أعلم.

  • والخلاصة

    الحلف بالقرآن أو آياته يمين كالحلف بالله أو أي اسم آخر من أسمائه؛ لأن القرآن كلام الله وكلام الله صفة من صفاته، والله أعلم.