عنوان الفتوى: حكم نوم الفتاة مع خالها في سريرٍ واحدٍ

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز النوم على نفس السرير مع الخال علماً أنه رجل في عمر والدي ؟ وهل يُقاس عليه شيء من الحديث الذي أمر فيه الرسول بالتفريق بين الإخوة في المضاجع ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

988

20-يونيو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيتها الأخت الكريمة على حرصك على تعلم أمور دينك، وزادك حرصاً، وبارك فيك، وزادك ورعاً.

وجواب سؤالك أنه لا يجوز لك النوم مع خالكِ في فراشٍ واحدٍ تحت لحاف واحد ولو كنتما بثيابكما أو بينكما حائل، ودليل ذلك ما رواه أبو داود بسند حسن عن عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (مُرُوا أَوْلَادَكُمْ بِالصَّلَاةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ). رواه أبو داود بسند حسن.

فإذا كان هذا في أبناء عشر سنين، وبين الإخوة، فغيرهم من باب أولى. ولما رواه مسلم وغيره عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (لَا يُفْضِي الرَّجُلُ إِلَى الرَّجُلِ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ وَلَا تُفْضِي الْمَرْأَةُ إِلَى الْمَرْأَةِ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ).

وقال الإمام الخرشي المالكي : وَأَمَّا مُلَاصَقَةُ الْبَالِغَيْنِ لِعَوْرَتَيْهِمَا مِنْ غَيْرِ حَائِلٍ بَيْنَهُمَا فَحَرَامٌ، وَأَمَّا بِغَيْرِهَا مِنْ جَسَدَيْهِمَا فَمَكْرُوهٌ .اهـ ولذا فعليك أيتها الأخت الكريمة أن تتركي هذا الأمر صيانة لنفسك ولخالك من الفتنة. والله أعلم

  • والخلاصة

    لا يجوز لك النوم مع خالكِ في فراشٍ واحدٍ تحت لحاف واحد. والله أعلم