عنوان الفتوى: الكشف غير المتعمد لشعر المرأة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الكشف عن شعر الرأس بطريقة غير متعمدة والاطلاع عليه من قبل رجل أجنبي، هل فيه إثم ؟ وإن كان كذلك فماذا أفعل لتخفيف الذنب ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

979

25-مايو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فأسأل الله العلي القدير لي ولك أيتها الأخت الكريمة الثبات والسداد والتوفيق ، ثم اعلمي أن الله جل وعز يقول في محكم كتابه الكريم : (وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا) الأحزاب (5) ، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : (إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ) رواه ابن ماجه عن أبي ذر رضي الله عنه ، وبناءً على ماسبق فليس عليك إن شاء الله إثم ؛ لكن عليك أن تحتاطي في ستر شعرك، وتجتهدي في ذلك قدر وسعك ؛ والله جل وعز يقول : { لاَ يُكَلّفُ الله نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا } [ البقرة : 286 ]، ويقول جل جلاله كذلك : (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) [سورة التغابن: 16] ؛ نعم أختي الكريمة لا ينبغي أن تفرطي أو تهملي أو تتهاوني في ستر شعرك وسائر بدنك، وأنت إن اجتهدت وحصل شيء من ذلك سهواً أو خطأً فلا شيء عليك إن شاء الله.

هذا والله أعلى وأعلم وأحكم.

  • والخلاصة

    ماحدث من كشف للشعر عن طريق الخطأ لا إثم فيه، وعلى الأجنبي غض البصر وجوباً بدليل قوله تعالى :{قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ... }(النور 30). هذا والله أعلى وأعلم وأحكم.