عنوان الفتوى: شك المصلي في عدد السجدات

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا قام المصلي من السجود وبدأ بالركعة التالية ثم شك هل سجد سجدة واحدة أو سجدتين، فماذا يفعل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

97

10-فبراير-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فمن شك بعد القيام من السجود هل سجد سجدة واحدة أم سجدتين فإن عليه أن يعود فيسجد سجدة أخرى ثم يتم صلاته ويسجد سجدتين للسهو لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدر كم صلى ثلاثا أم أربعا؟ فليطرح الشك وليبن على ما استيقن ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم". رواه مسلم.

 ومثله إذا شك هل سجد واحدة أو اثنتين جعلها واحدة، لأن الأقل هو المتيقن والزائد مشكوك فيه.

 والسجود عند المالكية في هذه الحالة يكون بعد السلام لأنه للزيادة المحضة. قال العلامة الصاوي المالكي: ( ثم مثّل للزيادة المشكوكة بقوله ( كَمُتِمٍّ ) صلاته ( لشك ) هل صلى ركعة أو اثنتين، فإنه يبني على الأقل ويأتي بما شك فيه ويسجد بعد السلام، وكمن شك هل سجد سجدة أو اثنتين أو هل قرأ الفاتحة أولا، فإنه يأتي بما شك فيه ويسجد بعد السلام ).

  • والخلاصة

    من شك بعد القيام من السجود هل سجد سجدة واحدة أم سجدتين فإن عليه أن يعود فيسجد سجدة أخرى ثم يتم صلاته ويسجد سجدتين للسهو. والله أعلم