عنوان الفتوى: قضاء دين الميت بأقساط من الراتب التقاعدي

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

توفي أحد الأقارب وعليه أقساط من ديون حكومية، ويتم سحب هذه الأقساط من راتبه التقاعدي، فهل على أهله تسديد الدين كاملا عند وفاته حتى لا يبقى مرهونا في دينه، أم أن  تسديد الدين بأقساطه المقررة أصلا يكفي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

9669

17-مارس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يتغمد ميتكم هذا بواسع رحمته، ومن المعروف أهمية قضاء الدين عن الميت، ففي سنن الترمذي وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يقضى عنه"، قال العلامة ابن حجر رحمه الله في شرحه لصحيح البخاري أن المراد بهذا الحديث هو: (من لم يترك عند صاحب الدين ما يحصل له به الوفاء).

وعلى هذا فلا حرج  إن شاء الله على هذا الميت في هذا الدين ما دام الوفاء به مبرمج على الراتب التقاعدي حسب النظام المعمول به في الدولة، والله أعلم.

  • والخلاصة

    ما دام الميت ترك راتبا تقاعدياً يقتضي النظام المعمول به في الدولة أن تستوفى منه أقساط الدين حتى تكتمل فإن نفسه ليست محبوسة إن شاء الله في دينه، والله أعلم.