عنوان الفتوى: نية قطع الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الذي أعرفه أن أي أحد نوى أن يقطع صلاته تعتبر صلاته باطلة، وأنا يا شيخ فيني الوسواس فعندما أريد الصلاة دائما يقول لي الشيطان عندما مثلا حد سيفتح باب الغرفة سأقطع الصلاة فهل كلما الشيطان يفعل هذا بي تبطل صلاتي يعني هل تعتبر كأنني نويت الخروج من الصلاة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

9434

16-مارس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فلا تبطل الصلاة بمجرد توقع قطعها، وإنما الذي يبطلها هو الرفض الكامل الذي فعله صاحبه اختيارا، قال العلامة خليل رحمه الله تعالى في مختصره (والرفض مبطل )، ومعناه أن تعمد رفض الصلاة مبطل لها، وأما مجرد الشك في الرفض أو توقعه فلا يبطل الصلاة، وعلى المصلي أن لا يتمادى في الوسواس لأنه يفتح له أبوابا يصعب أن تغلق، وخاصة في مجال النية؛ لأنها شيء يتعلق بالقلب وحاصلة فيه فاستحصالها وهي حاصلة أمر صعب، والفقهاء رحمهم الله تعالى ذكروا أن عزوب النية أي عدم استحضارها دائما أثناء الصلاة مغتفر لأن في استحضرها طوال وقت الصلاة أمر فيه مشقة، وإن كان هو الأكمل قال العلامة خليل رحمه الله عاطفا على الأشياء التي لا تبطل (أو عزبت) قال الإمام المازري: (اغتفر عزوب النية للمشقة)، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    لا يبطل الصلاة إلا رفض النية رفضا كاملا، وكان صاحبه يقصد رفض النية اختيارا منه، لا مجرد وساوس قهرية تخطر بباله، وعلى المصلي أن يبتعد عن التمادي في الوسوسة في النية؛ لأنه يفتح عليه أبواباً يصعب غلقها، والله أعلم.