عنوان الفتوى: البيع بالتقسيط

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أعمل بشركة عقارات تبيع عقارات جاهزة للتسليم وتحت الإنشاء وسؤالي: هو أننا نبيع الوحدة بسعر كاش مختلف عن سعر التقسيط بمعنى إذا سدد عميل نقداً الآن يكون مثلا 100000 أما إذا سدد على سنة يكون بزيادة 5% تقريبا وعلى سنتين تزيد 5% أخرى على سعر السنة وهكذا فهل هذا بيع بالتقسيط أم بيع السعر فيه مرتبط بالزمن ويكون ربا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

9430

09-مارس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبيع التقسيط جائز، ولو زاد السعرتقسيطاعنه نقداً ،المهم أن المشتري يعلم أن ثمن البيت أخيرا تم تثبيته على رقم معين لن يزاد عند تأخره عن السداد، وقد جاء في  ذلك قرارات من مجامع بحثية وعلمية.

ومن الناس من يستشكل حديث نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن بيعتين في بيعة، إلا أن معنى الحديث كما قال العلامة الباجي المالكي في المنتقى شرح الموطأ: (قال الفقهاء في معنى بيعتين في بيعة: أن يتناول عقد البيع بيعتين على أن لا تتم منهما إلا واحدة مع لزوم العقد فهذا هو معنى بيعتين في بيعة، مثل أن يتبايعا هذا الثوب بدينار، وهذا الآخر بدينارين على أن يختار أحدهما أي ذلك شاء، وقد لزمهما ذلك أو لزم أحدهما، فهذا يوصف بأنه بيعتان؛ لأنه قد عقد بيعة في الثوب الذي بالدينارين، وبيعة أخرى في الثوب الذي بالدينار، ولم تجمعهما صفقة؛ لأنه لا يتم البيع فيهما، ويوصف بأنه في بيعة؛ لأنه إحدى البيعتين، فمثل هذا لا يجوز سواء كان ذلك بنقد واحد أو نقدين مختلفين)، والله أعلم وأستغفر الله.

  • والخلاصة

    بيع التقسيط جائز، حتى ولو زاد السعرتقسيطا عنه نقدا ،على ألا يتضمن العقد شرطا يقتضي زيادة السعر إذا تأخر المشتري عن السداد؛ لأن ذلك عين الربا، والله أعلم وأستغفر الله.