عنوان الفتوى: ذبح الشاة التي تصارع الموت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم ذبح الأغنام التي تصارع الموت رأفة بها ثم نرميها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

9426

06-مارس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلك من الرحماء، وقد أمر النبي صلى الله بالرحمة حتى عند ذبح الشاة، قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه على مسلم: (...وليرح ذبيحته، بإحداد السكين وتعجيل إمرارها وغير ذلك، ويستحب ألا يحد السكين بحضرة الذبيحة، وألا يذبح واحدة بحضرة أخرى، ولا يجرها إلى مذبحها...)أهـ.

وقد نص الفقهاء على أن قتل الحيوان الميؤوس من حياته مندوب لإراحته ولو كان مما لا يؤكل كما في الحطاب والدسوقي وغيرهما ،قال البرزلي بعد أن تكلم على مسألة مالا يؤكل لحمه:" إذا أيس من حياته فيذبح لإراحته من ألم الوجع".

وعلى هذا: فلا حرج عليك في تذكية شاتك إذا رأيتها تصارع الموت لأجل إراحتها، بل لك في ذلك أجر، والله أعلم.

 

 

  • والخلاصة

    لك أجر عند تذكية شاتك التي تصارع الموت، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإراحة الذبيحة، وذلك بتذكيتها في أقصر وقت ممكن، والله أعلم.