عنوان الفتوى: التسمية باسم (إيمان)

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لديَّ بنت اسمها إيمان، قيل لي: إن هذا الاسم لا يجوز؟ هل هذا صحيح؟ أريد الإجابة! بارك الله فيكم.

نص الجواب

رقم الفتوى

9363

09-مارس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيها الأخ الكريم على سؤالك، وزادك حرصاً، وبارك فيك، وفي ابنتك، ونسأل الله أن يُقرَّ عينيك بها وأن يجعلها من الصالحات.

واعلم حفظك الله أن الإنسان يتأثر باسمه، فلكل إنسان من اسمه نصيب، وقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  بأن نحسِّن أسماءنا، لِما للاسم من الأثر في نفس صاحبه، ولِما له من المردود بين الناس، وقد أخرج أبو داود في سننه عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم".

فإن كانت قبيحة استحبَّ تغييرها، وقد غيَّر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض الأسماء القبيحة، كما غيَّر اسم حزن إلى سهل، وغيَّر اسم حرب إلى حسن.

وأمرنا كذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نحسن اختيار الأسماء لأولادنا، فمن حق الولد على أبيه تسميته باسم حسن، ويجب على الوالد أن ينتقي لولده من الأسماء أحسنها وأجملها، تنفيذاً لما أرشد إليه وحض عليه وأمر به نبينا عليه الصلاة والسلام،  فقد روى البيهقي في شعب الإيمان عن ابن عباس رضي الله عنه، أنهم قالوا: يا رسول الله قد علمنا حق الوالد على الولد، فما حق الولد على الوالد؟ قال : "أن يحسن اسمه ، ويحسن أدبه".

واسم (إيمان) من الأسماء الحسنة التي تحمل مدلولاً طيباً، وهو التصديق، فهو اسم مباركٌ، وله الأثر الحسن في نفس صاحبه الذي يذكره دائماً بالإيمان بالله تعالى، وبرسوله صلى الله عليه وسلم، ومن ثم يجوز التسمية به، والله أعلم.

  • والخلاصة

    تجوز التسمية باسم (إيمان) فهو من الأسماء الحسنة التي تحمل مدلولاً طيباً، وله أثر طيب في نفسه صاحبه، والله أعلم.