عنوان الفتوى: النوم وقت الضحى

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل من السنة النوم وقت الضحى أي من بين الساعة(9و10) صباحاً؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

9270

06-مارس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير لنا ولكم التوفيق والسداد، واعلم أن النوم آية من آيات الله تستريح فيه الأبدان، ويسترد فيه النشاط، قال الله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ}[الروم:53]، قال العلامة الشوكاني رحمه الله في تفسيره فتح القدير: (ومن آياته العظيمة أنكم تنامون بالليل، وتنامون بالنهار في بعض الأحوال للاستراحة كوقت القيلولة، وابتغاؤكم من فضله فيهما، فإن كل واحد منهما يقع فيه ذلك، وإن كان ابتغاء الفضل في النهار أكثر ..)، أهـ.

ولم يرد في الشرع حث على النوم في الوقت الذي ذكرت، لأنه وقت جد وعمل،  وإنما قد ينام البعض بعد طلوع الشمس بسبب سهر أو لزيادة نشاط، وله في ذلك أجر إذا استحضر النية، ففي صحيح البخاري أن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال:( ...فأحتسب نومتي كما أحتسب قومتي)أهـ.

أما النوم أول النهار تكاسلا ومن غير سبب وجيه فهو مذموم، فقد أخرج الإمام البيهقي رحمه الله في شعب الإيمان، عن خوَّات بن جبير الأنصاري رضي الله عنه، قال:" النوم أول النهار خرق ، وأوسطه خلق، وآخره حمق"، قال العلامة ابن حجر رحمه الله في كتابه فتح الباري: سنده صحيح.

 وفي الحديث ذم للنوم أول النهار وآخره إذا كان هذا النوم لغير سبب وجيه، و فيه مدح لنوم القيلولة، والله أعلم.

  • والخلاصة

    ليس من السنة النوم أول النهار ولكن لا حرج في نوم الضحى لمن احتاج إليه لاستعادة نشاطه، أو من وافق وقت الضحى نوبة استراحته من العمل، وما ورد من نهي عن النوم أول النهار يحمل على أن ذلك الوقت عادة وقت جد وعمل، والله أعلم.