عنوان الفتوى: صلاة الجمعة في السفينة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل صلاة الجمعة واجبة على العاملين في البحر على السفن لفترات طويلة؟ وما هو أقل عدد من المصلين لازم لإتمامها؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

9173

22-فبراير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أخي السائل الكريم، من أهم الشروط التي ذكرها العلماء لوجوب صلاة الجمعة هي: الاستيطان: وهو أن تكون الجماعة مستوطنة لبلد أي قاطنة فيه على وجه التأبيد، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى: (وباستيطان بلد أو أخصاص)، قال العلامة المواق رحمه الله تعالى ناقلا عن ابن بشير: (من شروط أداء الجمعة موضع استيطان، والمشهور أنه لا يشترط أن يكون مصرا بل يجمع في القرى إذا أمكن فيها مداومة الثواء، واستغنوا عن غيرهم وحصلت بجماعتهم إقامة أبهة الإسلام).

وبناء عليه أخي السائل الكريم فالجماعة المتواجدة على السفن لم يتحقق فيهم هذا الشرط، لأنهم مسافرون بطبعهم، وكذلك لا يتوفر فيهم شرط ثان من شروط الجمعة، وهو وجود الجامع المبني، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى: (وبجامع مبني متحد)، قال العلامة الحطاب رحمه الله تعالى شارحا: (لا إشكال في اشتراط ذلك على المعروف من المذهب لا بد في الجامع من شرط آخر وهو أن لا يكون خارجا عن بناء القرية).

وأما عن سؤالك بخصوص أقل الجماعة التي يجب توفرها في صحة صلاة الجمعة فهي اثنا عشر رجلا بدون الإمام، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى في مختصره: (وإلا فتجب باثني عشر باقين لسلامها)، ومعناه: أنه لا بد من اثني عشر لصحة صلاة الجمعة، وهذا كأقل عدد، وأما الجماعة التي تجب بها الجمعة رأسا على القرية فلا حد لها، فالمهم أن تكون جماعة تتقرى بهم قرية، ويكونوا اثني عشر فما فوق ، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا تجب صلاة الجمعة على أهل السفينة ولو كان سفرهم طويلاً، وأقل جماعة تجزئ في الجمعة اثنا عشر رجلاً، والله أعلم.