عنوان الفتوى: صلة القرابة بين والد الزوجة والزوج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هي درجة قرابة والد الزوجة بالنسبة إلى الزوج؟ وشكرا.  

نص الجواب

رقم الفتوى

9172

22-فبراير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن القرابة إما أن تكون بالنسب أو بالمصاهرة.

وقد ذُكِرَ هذان السببان في القرآن الكريم عند قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا}[الفرقان:54]، ووالد الزوجة تربطه بزوج ابنته قرابة المصاهرة  فهو ختنه، ذلك أن أقارب الزوجة أختان الزوج وأقارب الزوج أحماء الزوجة والجميع أصهار، كما نقل الإمام الشوكاني رحمه الله في فتح القدير عن الأصمعي: (قرابة الزوجة هم الأختان، وقرابة الزوج هم الأحماء، والأصهار تعمهما)، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    والد الزوجة تربطه بزوج ابنته قرابة المصاهرة، لذا فهو ختنه، هذا وفوق كل ذي علم عليم.