عنوان الفتوى: المساومة في البيع (مماكسة التجار)

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

حكم المجادلة والمفاصلة مع التجار حول الأسعار؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

9152

22-فبراير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن الله عز وجل أحل كل المعاملات التجارية التي تنفع الناس وتسهل عليهم سبل حياتهم ما لم تتضمن حراماً أو غشا؛ يقول سبحانه وتعالى: {وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا...}[البقرة: 275].

وقد حث الشرع على التسامح في البيع والتساهل فيه بحيث لا يُبخس البائع بضاعته ولا يُبتز المشتري فيؤخذ منه ثمن فوق قيمة المثمون؛ وهذا ما بوب له الإمام البخاري رحمه الله في الصحيح بقوله: (باب السهولة والسماحة في الشراء والبيع ومن طلب حقا فليطلبه في عفاف)، فروى تحت الباب عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن الرسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "رحم الله رجلا سمحا إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى"، ونفس الحديث رواه الإمام مالك رحمه الله في الموطأ عن جابر أيضاً بلفظ: "رحم الله عبدا سمحا إذا باع، سمحا إذا اشترى، سمحا إذا قضى، سمحا إذا اقتضى"، يقول الإمام ابن حجر في الفتح معلقا على الحديث: (وفيه الحض على السماحة في المعاملة واستعمال معالي الأخلاق وترك المشاحة والحض على ترك التضييق على الناس في المطالبة وأخذ العفو منهم)،

ومع ذلك فلا بأس في أن يماكس المشتري البائع حتى يتفقا على سعر يرضي كلا منهما؛ فقد روى الإمامان الترمذي وأبو داود رحمهما الله عن أنس قال: قال صلى الله عليه وسلم: "من يشتري هذا الحلس والقدح؟ فقال رجل: أخذتهما بدرهم فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "من يزيد على درهم؟ من يزيد على درهم؟ فأعطاه رجل درهمين فباعهما منه".

وعليه فلا مانع من المماكسة في البيع، وخاصة إذا كان الشخص يخشى من الغبن، وجشع بعض الباعة؛ والأصل أن يبيع المسلم سمحاً، ويشترى سمحاً بحيث ينتفع هو ولا يضر الآخرين، وقد قال صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يجب لنفسه"، والله أعلم.

  • والخلاصة

    المجادلة والمفاصلة مع التجار حول الأسعار هي المعروفة بالمماكسة وللمسلم أن يماكس عند الشراء والبيع، وأن يناقش عن حقه؛ في إطار من التسامح والتناصف، وقد قيل: ناقش عن درهمك فإن المغبون لامحمود ولا مأجور، هذا وفوق كل ذي علم عليم.