عنوان الفتوى: حكم صوم المريض العاجز عن الصوم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا امرأة مرضع وعندي مرض قرحة بالمعدة، وعلي قضاء أيام إفطار ولا أستطيع الصيام أكثر من ساعتين، فماذا أفعل ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

903

04-يونيو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فما دمت غير قادرة على الصيام فلا يجب عليك القضاء الآن إذ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها، وإذا شفيت من المرض وقدرت على الصيام لزمك قضاء ما عليك من الصوم حسب الاستطاعة، لقوله تعالى: {وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (البقرة: 185). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما دمت غير قادرة على الصيام فلا يجب عليك القضاء الآن إذ لا يكلف الله نفسا إلا وسعها، وإذا شفيت من المرض وقدرت على الصيام لزمك قضاء ما عليك من الصوم حسب الاستطاعة.