عنوان الفتوى: شراء شقة على الخارطة بعقد الاستصناع

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم شراء شقة في بناية لم يكتمل بناؤها؟ علما بأن الشراء يتم بالتقسيط من المالك، بحيث يتم تسليم الشقة في منتصف مدة التقسيط، والشقة معلومة المساحة والمواصفات ومعينة على مخططات البناية.

نص الجواب

رقم الفتوى

901

28-مايو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبيع الشقق التي لم تُبْنَ بعد يصح بوجود مواصفاتها الكاملة التي تنفي الجهالة عنها من باب عقد الاستصناع، وهو جائز شرعاً، ولمجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دورة مؤتمره السابع بجدة، قرار بشأن عقد الاستصناع، ونص القرار:

أولاً : إن عقد الاستصناع - وهو عقد وارد على العمل والعين في الذمة - ملزم للطرفين إذا توافرت فيه الأركان والشروط .

ثانياً : يشترط في عقد الاستصناع ما يلي :

أ- بيان جنس المستصنع ونوعه وقدره وأوصافه المطلوبة.

ب- أن يحدد فيه الأجل.

ثالثاً : يجوز في عقد الاستصناع تأجيل الثمن كله، أو تقسيطه إلى أقساط معلومة لآجال محددة.

رابعاً: يجوز أن يتضمن عقد الاستصناع شرطاً جزائياً بمقتضى ما اتفق عليه العاقدان ما لم تكن هناك ظروف قاهرة.

والله أعلم.ا.هـ.

  • والخلاصة

    شراء البيت وفق الطريقة المذكورة في السؤال جائز، ويدخل في باب الاستصناع، ويجوز فيه دفع الثمن كاملاً، أو تقسيطه على دفعات.