عنوان الفتوى: أحاديث في وصف جهنم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما هي الأحاديث الواردة في وصف جهنم وعذابها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8984

11-فبراير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلنا من الفائزين يوم القيامة، قال الله تعلى:{.. فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز..}[آل عمران:185]، وقد وردت أحاديث كثيرة في وصف النار من حيث شدة حرارتها، وعدد الملائكة الذين يمسكون أزمتها، ومدى عمقها، وشدة عذابها، إلى غير ذلك من أوصافها.

من ذلك ما ورد في صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" ناركم جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم" قيل يا رسول الله إن كانت لكافية، قال:" فضلت عليهن بتسعة وستين جزءاً كلهن مثل حرها"، وفي سنن ابن ماجه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" أوقدت النار ألف سنة فابيضت ثم أوقدت ألف سنة فاحمرت ثم أوقدت ألف سنة فاسودت فهي سوداء كالليل المظلم".

وفي صحيح مسلم عن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" يؤتى بجهنم يومئذ لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها"، وفي سنن الترمذي من حديث عتبة بن غزوان رضي الله عنه... عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" إن الصخرة العظيمة لتلقى من شفير جهنم فتهوي فيها سبعين عاما وما تفضي إلى قرارها".

 وفي سنن ابن ماجه من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه في حال من استحق النار ممن كان من أنعم أهل الدنيا: "...فيقال: اغمسوه في النار غمسة فيغمس فيها، ثم يقال له: أي فلان هل أصابك نعيم قط فيقول لا ما أصابني نعيم قط .."، هذا طرف يسير من صفة النار، ويمكنك مراجعة التفاسير وكتب السنة وغيرها لمزيد من المعلومات، والله أعلم.

  • والخلاصة

    النار دار الخزي والعذاب وصفت في الأحاديث بشدة حرارتها وبأهوالها الشديدة وباختلاف دركاتها، اللهم قنا عذابك يوم تبعث عبادك.