عنوان الفتوى: مسح الرأس في الوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل مسح رأس المسلم يكون من الجبهة إلى مؤخرة الرأس بشكل كامل، أم أنه من أي مكان في الرأس؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8825

04-فبراير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيرا على سعيك في التفقه في الدين وطلبك للعلم، ثم اعلم أن ما استفتحت به سؤالك هو الصحيح، وهو أكمل صفة في مسح الرأس في الوضوء، حيث ثبتت عن النبي صلى الله عليه وسلم ففي صحيح البخاري وموطأ الإمام مالك وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (.. مسح من مقدم رأسه حتى ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما إلى المكان الذي منه بدأ ثم غسل رجليه).

ومع أن هذه هي صفة المسح المثلى؛ إلا أن استيعاب جميع شعر الرأس بالمسح مجزئ إن تم بأية صفة، هذا ما نص عليه في الرسالة الإمام ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله؛ وقد فصل كيفية مسح الرأس في الوضوء تفصيلا دقيقاً، فقال: (.. يبدأ من مقدمه من أول منابت شعر رأسه، وقد قرن أطراف أصابع يديه بعضها ببعض على رأسه، وجعل إبهاميه على صدغيه، ثم يذهب بيديه ماسحا إلى طرف شعر رأسه مما يلي قفاه، ثم يردهما إلى حيث بدأ ويأخذ بإبهاميه خلف أذنيه إلى صدغيه، وكيفما مسح أجزأه إذا أوعب رأسه والأول أحسن).

وتمسح المرأة رأسها على نفس المنوال مع مراعاة ما ينبغي عليها مراعاته كامرأة، يقول الإمام الأبي الأزهري رحمه الله: (المرأة تمسح رأسها وأذنيها مثل الرجل في المقدار، والصفة لقوله تعالى: {وامسحوا برؤوسكم}[المائدة:6]، والنساء شقائق الرجال،...(وتمسح على دلاليها) أي أنها تمسح على ما استرسل من شعرها)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    مسح رأس المسلم في الوضوء يبدأ من الجبهة إلى مؤخرة الرأس بشكل كامل ثم رد اليدين إلى منطلقهما الجبهة، وهذا الرد بالمسح سنة لا واجب بخلاف المسح الأول فهو من فرائض الوضوء، هذا وفوق كل ذي علم عليم.