عنوان الفتوى: حكم من صلى المغرب ركعتين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

صلينا المغرب والعشاء جمعا وقصرا (كنت الإمام) سهوا مني صليت المغرب ركعتين، وبعد السلام ذكرني المأمومين فنويناها سنة وصلينا مرة أخرى، فما الحكم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8806

04-فبراير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيرا وعلمنا وإياك من علمه النافع، من سلم في صلاته من اثنتين ساهيا فإن تذكر بقرب فإنه يبني على صلاته أي يأتي بما بقي له ويسجد بعد السلام، وإن تباعد ذلك ابتدأ صلاته، وهذا القرب راجع للعرف  ففي المدونة قال الإمام مالك: (من سلم من اثنتين ساهيا فالتفت فتكلم فإن كان شيئا خفيفا بنى على صلاته وسجد لسهوه، وإن تباعد وأطال القعود والكلام ابتدأ الصلاة ولا حد في ذلك).

وبناء عليه: أخي السائل الكريم كان بإمكانك أن تأتي بركعة النقص فور تذكرك لها وتسجد بعد السلام، وأما ما فعلته الآن من ابتدائك للصلاة وإعادتك لها من جديد فصلاتك صحيحة إن شاء الله، وإن كان الحكم هو أن لا تبتدئ الصلاة إلا في حالة حصول الطول، والله أعلم.

  • والخلاصة

    من سلم من اثنتين في الصلاة الرباعية أو الثلاثية فإن تذكر بقرب أتى بما بقي عليه، وسجد بعد السلام، وإن تذكرها بعد أن حصل الطول ابتدأ صلاته من جديد، والله أعلم.