عنوان الفتوى: أبناء الأخوال وأبناء الخالات من الرضاعة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أمي أرضعت خالتي، وجدتي كذلك أرضعت أخي الذي يصغر خالتي بسنه واحدة.. نريد معرفة هل أبناء خالتي وأخوالي محارم لنا؟ أم ماذا؟ علما أن أمي لديها إخوان وأخوات أكبر من خالتي التي أرضعتها، وجزاكم الله خيرا.  

نص الجواب

رقم الفتوى

8776

04-فبراير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيرا وجنبك ما من شأنه أن يغضب ربك سبحانه وتعالى، نعم إذا أرضعت أمك خالتك فهنا تعتبر أختك من الرضاعة، وأولادها أبناء أختك، وبالتالي يعتبرون محارما لك يجوز لك السلام عليهم، ويحرم عليك التزوج بهم، لما في صحيح الإمام البخاري عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بِنْتِ حَمْزَةَ:" لَا تَحِلُّ لِي يَحْرُمُ مِنْ الرَّضَاعِ مَا يَحْرُمُ مِنْ النَّسَبِ هِيَ بِنْتُ أَخِي مِنْ الرَّضَاعَةِ".

وأما بالنسبة لجدتك التي أرضعت أخاك فهو يعتبر ابنا لها من الرضاع، بالإضافة إلى كونها جدته، فأبناؤها وبناتها إخوانه من الرضاع، وأحفادها أبناء إخوانه أو أبناء أخواله من الرضاع وهكذا، وأما عن سؤالك عن أبناء أخوالك أو خالاتك الذين لم ترضعهم أمك فلا يعتبرون محارما لك؛ لأنهم أبناء أخوالك من النسب فقط وليسوا بمحارم، ولا يعتبر رضاع أمك لأختهم سببا في المحرمية بينكما، لأن الرضاع لا يسري للحواشي، (الأخوات والإخوان) إلا بسبب، وإنما ينتشر عن طريق الأصول والفروع (الآباء والأبناء)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    أبناء خالتك التي أرضعتها أمك محارم لك؛ لأنهما أبناء أختك من الرضاعة، وأما إخوانها الذين لم ترضعهم أمك فليسوا بمحارم لك؛ لأنهم أبناء أخوالك أو خالاتك من النسب فقط، وابن الخال أو الخالة من النسب ليس محرما، والله أعلم.