عنوان الفتوى: قراءة القرآن يومياً

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل تجب قراءة القرآن يومياً؟ وإذا وجبت قراءته يومياً فهل يجوز أن اقرأ صفحة أو صفحتين فقط ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8768

04-فبراير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا ونور أبصارنا، وأن ييسر لنا قراءته والعمل به، واعلمي أن قراءة القرآن يوميا ليست واجبة، غير أن المسلم مطالب بقراءة ما تيسر له من القرآن من دون حد في الوقت أو في الكم، ووردت أحاديث كثيرة في فضل قراءة القرآن حتى يتسابق المؤمنون في مضمار مفتوح فيجمع كل واحد من الأجر حسب طاقته وفراغه من واجباته المختلفة في الحياة.

قال العلامة القرطبي رحمه الله في تفسير قوله تعالى: ({ فاقرءوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ }[المزمل:20]: معناه اقرؤوا إن تيّسر عليكم ذلك  ..) .اهـ

وكان عبد الله ابن عمرو رضي الله عنه شابا قويا صاحب جد في العبادة فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يأخذ بالأيسر عليه، ففي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:" اقرأ القرآن في كل شهر، قال: قلت إني أجد قوة، قال: فاقرأه في عشرين ليلة، قال: قلت: إني أجد قوة، قال: فاقرأه في سبع ولا تزد على ذلك، وفي رواية أبي داود: قال إني أقوى من ذلك قال:" لا يفقه من قرأه في أقل من ثلاث".

والأفضل أن يقرأ المسلم ما تيسر له يوميا، فيراعي أحكام التجويد ويتدبر المعاني، وليحذر أن ينشغل عن القرآن بحيث لا يخصص أي وقت، فإن القرآن من أعظم الذكر، وبه تحيا القلوب، والله أعلم.

  • والخلاصة

    قراءة القرآن لسيت واجبة في كل يوم وإنما هي من الفضائل، والأفضل أن يختم المسلم القرآن في سبع ليال ، وإن قرأ صفحة واحدة كل يوم فإن في ذلك خيرا كثيراً، والله أعلم.