عنوان الفتوى: السر والجهر في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أعلم أن في الصلاة قراءة سرية وقراءة جهرية، فمتى تكون السرية ومتى تكون الجهرية؟ وما هو مستوى الصوت في القراءة الجهرية ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

875

02-يونيو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

القراءة الجهرية تكون في الركعتين الأولييْن من المغرب والعشاء وركعتيْ الفجر والجمعة والعيديْن ، والقراءة السرية في صلاتيْ الظهر والعصر والركعة الأخيرة من المغرب والأخيرتيْن من العشاء. والقراءة الجهرية خاصة بالرجال دون النساء، وأقلها أن يسمع نفسه.

البيان:

اعلمي يا أختي الكريمة أن السر والجهر من سنن الصلاة المؤكدة، ويكون في الركعتين الأُوليَيْنِ من صلاتي المغرب والعشاء وركعتي الفجر وصلاة الجمعة والعيدين.

هذا عن الشق الأول من السؤال ، أما عن الشق الثاني المتعلق بكيفيته : فاعلمي وففني الله وإياك أن الجهر والسر بالقراءة في الصلاة لهما حد ينتهيان إليه؛ فالحد الأدنى للجهر ان يُسمِع القارئُ نفسَه ومن يليه و لاحدّ لأعلاه، وبعضهم قال : حدُّه الأعلى أن يُسمِع آخر من في المجلس.

والحد الأدنى للسر تحريك اللسان بالقراءة، وحدُّه الأعلى أن يسمع نفسه فقط؛ لكن الجهربالقراءة خاص بالرجال دون النساء عند جمهور أهل العلم : يقول الخرشي في شرحه لمختصر خليل المالكي : وَالْمَرْأَةُ دُونَ الرَّجُلِ فِي الْجَهْرِ بِأَنْ تُسْمِعَ نَفْسَهَا فَقَطْ فَيَكُونُ أَعْلَى جَهْرِهَا وَأَدْنَاهُ وَاحِدًا وَعَلَى هَذَا يَسْتَوِي فِي حَقِّهَا السِّرُّ وَالْجَهْرُ أَيْ مَعَ سِرِّ الرَّجُلِ إذْ أَعْلَاهُ كَمَا مَرَّ أَنَّهُ يُسْمِعُ نَفْسَهُ فَقَطْ ؛ لِأَنَّ صَوْتَهَا عَوْرَةٌ وَرُبَّمَا كَانَ فِتْنَةً، وَلِذَلِكَ لَا تُؤَذِّنُ اتِّفَاقًا" اهـ.

واعتبر السادة الحنفية أن ذلك غير مطلوب منها: يقول ابن نُجَيْمٍ في البحر الرائق عن قراءة المرأة في الصلاة : "وَلَا يُسْتَحَبُّ فِي حَقِّهَا الْجَهْرُ بِالْقِرَاءَةِ فِي الصَّلَاةِ الْجَهْرِيَّة" اهـ.

وعند الشافعية رحمهم الله تجهر مع النساء والمحارم بدرجة أقل؛ يقول ابن حجر الهيتمي في تحفة المحتاج : "نَعَمْ، الْمَرْأَةُ لَا تَجْهَرُ إلَّا إنْ لَمْ يَسْمَعْهَا أَجْنَبِيٌّ وَمِثْلُهَا الْخُنْثَى وَلْيَكُنْ جَهْرُهُمَا دُونَ جَهْرِ الرجل" اهـ.

ومن الحنابلة يقول المرداوي في الإنصاف : "لَا تَجْهَرُ الْمَرْأَةُ، وَلَوْ لَمْ يَسْمَعْ صَوْتَهَا أَجْنَبِيٌّ، بَلْ يَحْرُمُ. قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ : لَا تَرْفَعُ صَوْتَهَا "اهـ.

.هذا والله تعالى أعلى وأعلم وأحكم.

  • والخلاصة

    القراءة الجهرية تكون في الركعتين الأُوليَيْنِ من صلاتي المغرب والعشاء وركعتي الفجر وصلاة الجمعة والعيدين، والقراءة السرية في صلاتيْ الظهر والعصر والركعة الأخيرة من المغرب والأخيرتيْن من العشاء. والقراءة الجهرية خاصة بالرجال دون النساء.هذا والله تعالى أعلى وأعلم وأحكم.