عنوان الفتوى: قصة أصل التشهد(التحيات)

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما هي قصة التحيات لله والصلوات، هل هي حوار بين الله جل وعلا ورسوله صلى الله عليه وسلم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8669

31-يناير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصا على التفقه في الدين، واعلم أن القصة الواردة في أن الأصل في التشهد حوار بين الله ورسوله ليلة الإسراء، لم نعثر عليها في كتب السنة المعتمدة، وإنما ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم أصحابه التشهد كما يعلمهم السورة من القرآن.

ومن  ألفاظ التشهد ما رواه الإمام مالك رحمه الله في الموطأ( عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن عبد القاري أنه سمع عمر بن الخطاب وهو على المنبر يعلم الناس التشهد يقول قولوا التحيات لله الزاكيات لله الطيبات الصلوات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله).

ومن ألفاظ التشهد تشهد عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، ففي صحيح البخاري: قال عبد الله كنا نصلي خلف النبي صلى الله عليه وسلم فنقول: السلام على الله فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله هو السلام ولكن قولوا التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله".

وفي صحيح مسلم عن ابن عباس أنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن فكان يقول: "التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله"، وهذه الألفاظ بالجملة تذكر المصلي بوضوح أنه يناجي ربه، ويتبع سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وتذكره بأنه جزء من أمة عظيمة من الصالحين، والله أعلم.

  • والخلاصة

    كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه التشهد، وصيغته: التحيات لله الزاكيات لله الطيبات الصلوات لله السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، والله أعلم.