عنوان الفتوى: السهو في عدد ركعات الفريضة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

صليت صلاة الفرض(صلاة الظهر)خمس ركعات وكنت إماما للناس وما جلست للتشهد الأخير، يعني في الركعة الرابعة، وبعد أن سلمت قال الناس: صلينا خمس ركعات، وأنا كنت شاكا في عدد الركعات ولكن ما أشار أحد من المصلين في الصلاة وأنا عملت بغالب ظني وأنا كإمام أمرت الناس بإعادة الصلاة بدليل أننا تركنا التشهد يعني لأخير في الركعة الأخيرة، وهي ركن الصلاة وترك الركن من مبطلات الصلاة فماذا يقول العلماء حول هذا الموضوع هل كان يكفي لو سجدت سجدة السهو؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

8657

25-يناير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أخي السائل الكريم وبارك الله فيك، نعم يكفيك سجدتي السهو هنا ولست مطالباً بإعادة الصلاة مرة أخرى، وهذه الحالة بالذات وقعت في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد روى الإمام البخاري رحمه الله تعالى وغيره عن عبد الله بن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى الظُّهْرَ خَمْسًا فَقِيلَ لَهُ: أَزِيدَ فِي الصَّلاةِ؟ فَقَالَ: "وَمَا ذَاكَ" قَالَ صَلَّيْتَ خَمْسًا فَسَجَدَ سَجْدَتَيْنِ بَعْدَ مَا سَلَّمَ، وأما عن حكم الجلوس في الركعة الأخيرة، فقد ذهب المالكية إلى أن الجلوس سنة إلا بمقدار ما يقع فيه السلام، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى: (والزائد على قدر السلام من الثاني)، ومعناه: أن ما زاد على قدر السلام من الجلوس الأخير فهو سنة، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    من صلى خمس ركعات ناسيا، فإنه يسجد سجدتين بعد أن يسلم ولا إعادة عليه، والله أعلم.