عنوان الفتوى: انفصال المأموم عن إمامه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا زاد الإمام ركعة خامسة في الصلاة الرباعية، ونوى المأموم نية الانفراد وتشهد وسلم؛ هل عليه سجود سهو؟

نص الجواب

رقم الفتوى

86366

10-أكتوبر-2017

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك ووفقك، وإذا انفصل المأموم عن إمامه بالنية عند قيام الإمام للركعة الزائدة ولم ينبهه المأموم على ذلك فإن صلاته تكون باطلة، لأن الواجب على المأموم إذا قام إمامه لركعة زائدة وكان متحققا من زيادتها أن يجلس عنه ويسبح له، فإن لم يفهم بالتسبيح كَلَّمه، فإن لم يرجع له يبقى في انتظاره جالسا حتى يرجع إليه، ولا ينفصل عنه فإن انفصل عنه بطلت صلاته، لأن انتقال المأموم إلى الانفراد مع بقاء جماعته مبطل لصلاته، قال العلامة الدردير رحمه الله تعالى في الشرح الكبير: ( لا ينتقل مَن في جماعة للانفراد فإن انتقل بطلت ...). والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    إذا انفصل المأموم عن إمامه بالنية عند قيامه للركعة الزائدة ولم ينبهه على ذلك فإن صلاته تكون باطلة، لأن الواجب على المأموم إذا قام إمامه لركعة زائدة وكان متحققا من زيادتها أن يجلس عنه ويسبح له فإن لم يفهم بالتسبيح كلمه فإن لم يرجع له يبقى في انتظاره جالسا حتى يرجع إليه، ولا ينفصل عنه فإن انفصل عنه بطلت صلاته، والله تعالى أعلم.