عنوان الفتوى: حكم لعبة أنت فيها إما رابح وإما خاسر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في يوم من الأيام قال لي أحد البائعين: العب ب50 درهماً؛ وإذا ربحت تأخذ 100 درهم فهل هذا يجوز؟

نص الجواب

رقم الفتوى

8548

20-يناير-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالظاهر أن اللعبة المذكورة تدخل في نوع من أنواع القمار أو الميسر المنهي عنه وقد جاء تعريف القمار في حاشية البجيرمي من كتب الشافعية: (القمار المحرم: بكسر القاف... وهو كل شيء ترتب عليه غنم أو غرم، يقال: قامره قمارا ومقامرة) أهـ.

وأما إن كان عن طريق مسابقات فالمسابقات على قسمين، قسم جائز وآخر ممنوع:

فأما الجائز منها: فيشترط فيها توفر الضوابط الآتية [ أ‌- أن تكون أهداف المسابقة ووسائلها ومجالاتها مشروعة، ب‌- أن لا يكون العوض (الجائزة) فيها من جميع المتسابقين، ج- أن تحقّق المسابقة مقصداً من المقاصد المعتبرة شرعاً، د‌- أن لا يترتب عليها تركُ واجبٍ أو فعل محرّم" وأما الممنوع فما اختل فيه شيء من الضوابط التي مرت]، والله أعلم.

  • والخلاصة

    المسابقة التي يلزم للدخول بها دفع مبلغ من المال ثم إما أن تخسر ما دفعت أو أن تربح أكثر مما بذلت وهذا الربح مأخوذ من بقية المتسابقين - هذه المسابقة - غير جائزة، والظاهر أن اللعبة التي سألت عنها من القمار المحرم، والله أعلم.