عنوان الفتوى: كيف يبر السجين والديه؟

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

نحن سجناء في سجن دبي، سؤالنا :كيف يمكن أن نبر والدينا، وأن نصل أرحامنا، ونحن بداخل السجن؟

نص الجواب

رقم الفتوى

854

06-مايو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك أخي الكريم على هذا الاهتمام برضى ربك وطاعته، ونسأل لك من الله سبحانه وتعالى القبول، أما بر الوالدين وأنت في السجن فإن كانا على قيد الحياة فبمراسلتهما إن استطعت، والسؤال عنهما والاطمئنان عليهما وإن لم تستطع فبالدعاء لهما، وأما إن كان الله سبحانه وتعالى قد توفاهما فبالدعاء لهما؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية، وعلم ينتفع به، وولد صالح يدعو له " سنن الترمذي، وقال : حديث حسن صحيح.

وعن مالك بن ربيعة الساعدي رضي الله عنه قال: بينا نحن جلوسٌ عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجلٌ من بني سلمة فقال: يا رسول الله هل بقي من بر أبوي شيءٌ أبرهما به بعد موتهما؟ فقال:" نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما " رواه أبو داود . وصلة الأرحام تكون كذلك. والله تعالى أعلم .

  • والخلاصة

    بر والديك وأنت في السجن بمراسلتهما والاطمئنان عليهما، فإن لم تستطع المراسلة بسبب المنع أو موتهما فبالدعاء لهما. والله تعالى أعلم.