عنوان الفتوى: حكم استخدام الخلايا الجذعية للعلاج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أود السؤال عن حكم الشرع في الخلايا الجذعيه  التي تأخذ من دم الحبل السري للجنين و جواز تخزينها و إستخدامها في معالجة الشخص صاحب الخلايا و والديه.

نص الجواب

رقم الفتوى

8517

04-أبريل-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فبارك الله فيك أخي السائل وأحسن إليك وحفطك وأهلك من كل مكروه.

واعلم أنه بات بالإمكان الاحتفاظ  بالحبل السري من خلال ما يعرف بـ (بنك الحبل السري) وذلك من أجل الاستفادة منه في علاجات طبية متعددة.

      وبناءاً على الأبحاث العلمية التي ترى أن هناك منافع ترتجى من وراء تخزينها وإعادة استخدامها في العلاج البشري، فانه:

      يجوز شرعاً تخزين الخلايا الموجودة في " الحبل السري " بإذن الوالدين إذا ثبت فائدتها في العلاج ولم يترتب عليها أضرار ومخاطر، ويجوز الانتفاع بها لأنها ليست من الجنين وترمى عادة بعد الولادة.

      والى مثل هذا أشار قرار مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دورة مؤتمره السادس من 17 الى 23 شعبان1410 ه الموافق 14-20  مارس1990 والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز شرعاً تخزين الخلايا الموجودة في " الحبل السري " بإذن الوالدين إذا ثبت فائدتها في العلاج ولم يترتب عليها أضرار ومخاطر، ويجوز الانتفاع بها لأنها ليست من الجنين وترمى عادة بعد الولادة، والله تعالى أعلم.